العدد (3679) الخميس 23/06/2016 (عبدالرزاق الحسني)       مع المؤرخ العراقي عبدالرزاق الحسني 1903 - 1997       المؤرخ عبدالرزاق الحسني.. ذكريات 56 سنة من عمره       عبد الرزاق الحسني مؤرخ العراق المعاصر.. أضاءات وخواطر       من ذكريات عبد الرزاق الحسني المنسية       عبد الرزاق الحسني يكشف أسرار حياتـــه       عبد الرزاق الحسني.. عزفٌ على أوتار التاريخ الوطني       عملاق عاش بين الوثائق والأحداث ثم ألقى بأهم أعماله في أعماق دجلة       شيخ المؤرخين... عبد الرزاق الحسني       عبد الرزاق الحسني وموسوعته تاريخ الوزارات.. ساسة عراقيون يشاركون المؤلف في التوثيق    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :19
من الضيوف : 19
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 11258678
عدد الزيارات اليوم : 3520
أكثر عدد زيارات كان : 29665
في تاريخ : 12 /02 /2016
 

 


رشــيد الخــيون
 صديقنا  السيد الحسني شاب في مقتبل العمر. ولوع بالبحث والتنقيب عن المواضع العلمية  والتاريخية. وتشهد له بذلك مقالاته الممتعة التي لا يزال ينشرها بين آونة  وأخرى في المجلات المصرية والسورية والعراقية. وقد ألف ونشر حتى الآن ثلاثة  كتب، صادفت رواجاً واستحساناً، وهذه الكتب:»المعلومات المدنية»و»تحت ظلال  المشانق»و»مباحث في العراق». هذا ما كتبته مجلة»لغة العرب»عن شباب المؤرخ  الحسني في العام 1928.


رشيد الرماحي
استعاد كبير  مؤرخي تاريخ العراق السياسي والاجتماعي والاقتصادي السيد عبد الرزاق الحسني  ذكريات ست وخمسين سنة من عمره، المديد وهو يطل على الثمانين الان، راقدا  في فراشه منذ عشرة اشهر بعد ان تعرض لحادث دعس توقفت على اثره يده اليسرى  عن العمل فيما ظلت ساقه اليسرى ملفوفة بالجبس وهي عاطلة عن الحركة تماماً..


اعداد: محمد طارق ارزوقي
حفلت  سيرة المؤرخ العراقي الكبير عبد الرزاق الحسني بالكثير من الصفحات المطوية  والحقائق التاريخية النادرة، وبتوجيه من تلميذه الدكتور علاء جاسم الحربي،  اعددنا منهجا للاحتفال بذكراه، ومنه اصدار كتاب عنه لم يصدر الى يومنا..  التقطنا الشذرات التالية منه:


كانت الساعة الخامسة والربع   مساء وكنت خائفا، الخوف الذي يسبق المفاجأة!! لقد تأخرنا عن الخامسة ولابد   انه ينتظرني.. ولكن اي عذر سأنطق به.؟ وفكرت: ان عبد الرزاق الحسني  المؤرخ  المعروف، وموظف رئاسة الوزراء سابقا، رجل غريب..  اذن فسوف اتحدث  الى رجل مختلف، و.. تذكرت اسماء الفنانين والادباء والمؤرخين الذين  قابلتهم.. لم يكن احدهم يفعل كما يفعل الحسني كل يوم..


د. علي ياسين
لا يختلف اثنان  على كون الأستاذ المرحوم عبد الرزاق الحسني واحدا من روّاد المدرسة  العراقية الحديثة في علم التاريخ، ولعلّ الكتب الكثيرة والدراسات المتعدّدة  التي عكف الحسني على كتابتها بكلّ جهد وصبر، وبكلّ دقة ومنهجية تؤهله  ليتبوأ مكانته الرفيعة لا بين المؤرخين العراقيين فحسب، بل بين المؤرخين  العرب أجمع.


عواد علي    
قبل وفاته  ببضعة أشهر سنة 1997 زارته صحفية عراقية في بيته ببغداد لإجراء حوار صحفي  معه، ففوجئت به راقدا على فراش رث وقد نالت منه الشيخوخة، وداهمته أمراضها  حتى أنه بالكاد يستطيع تحريك يده، ولم يكن حينها يمتلك ثمن الدواء. وحين  تطلعت إلى أرجاء الغرفة وجدتها بائسة تخلو من أبسط مقومات الحياة، وجدرانها  مشققة يخترقها البرد والحر.


إيمان البستاني
 - ولد في  سوق العطارين»الشورجة»ببغداد سنة 1321 هــ (1903م) من اب وأم عراقيين  وعائلة تقرض الشعر، وتتعاطى الأدب, وكان والده يمتهن العطارة في سوق  العطارين
وقد تعلم مبادئ القراءة والخط في جامع الخفاقين وفي عام 1908  تأسست مدرسة أهلية باسم (مكتب الترقي الجعفري) فالتحق بها وقد شرعت في تعلم  اللغة التركية واللغة الفرنسية الى جانب اللغة العربية


باسم عبد الحميد حمودي
تعد  موسوعة(تاريخ الوزارات العراقية) للمؤرخ السيد عبد الرزاق الحسني من  المصادر المهمة لدارسي الحياة السياسية والاجتماعية في العراق في العهد  الملكي, أذ طبعت سبع طبعات حتى عام 1988 ,وما زالت الحاجة الى أعادة طبعها  كبيرة لظهور اجيال جديدة من الباحثين وطلبة الدراسات التاريخية ومحترفي  العمل العام الذين يهمهم متابعة هذه الحقبة الحيوية من تاريخ العراق
الحديث ,



الصفحات
1 
23 > >>