العدد (4070) الخميس 23/11/2017 (بدري حسون فريد..رحيل الاستاذ)       لفريد بدري حسون فريد سمو يتوهج       لنتذكــر بـــدري حسون فريد       حوار مع الرائد المسرحي الفنان بدري حسون فريد              لقاءمع الفنان الكبيربدري حسون فريد:المسرح لم يولدفي يوم واحد،بل هو سلسلةمن إرهاصات فكريةوإجتماعية       بدري حسون فريد.. ذاكرة الايام العصيبة       بدري حسون فريد.. غربة مزدوجة!       عشت ومتّ شامخاً سيدي بدري حسون فريد       الرائد المسرحي بدري حسون فريد وكتابه: قصتي مع المسرح    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :30
من الضيوف : 30
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 18526993
عدد الزيارات اليوم : 6310
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


حسين الاعظمي
لابد من الاشارة  الى بداية تطور اجهزة الحفظ والنشر والتسجيل.. تعتبر في نفس الوقت حقبة  بداية تزعزع العلائق التي تربط الناس مباشرة بالمأثور الشعبي الاصيل.. ومنذ  ذلك الوقت بدأت حواجز الذوق في سماع الموسيقى والغناء تزعزع ثوابت  التقاليد الادائية التراثية خضوعا لمتغيرات وتحولات العصر في تلحين وكتابة  واداء الالحان الجديدة المستقاة اصلا من التراث الغناسيقي..


لؤي قاسم عباس
عام 2007، أنهى القدر وضع أخر بصماتهِ على سمفونية”الألم العراقي”والتي عزفها بصبرٍ جميل الفنان سلمان شكر.
 وعلى  غير ما جرت عليه العادة بأن يرافق مثل تلك المعزوفات جوق ُ وفرقة ٌ  موسيقية، كان العزف ٌ منفرداً، اذ لم يصاحبه أي من مرافقي فرقته (خماسي  العود البغدادي).


موفق مكي
شاهد العود، لاول  مرة،  تحمله فتاة صغيرة، اختفت الفتاة بسرعة، وبقى العود في مخيلته، يذكره  بحبه الاول.انجذب الى فرق الاناشيد المدرسية التي اسسها الرائد حنا بطرس،  عازف النحاسيات وتعلم فيها العزف على عدة آلات.
وحين اسس الشريف محيي  الدين حيدر، معهد الفنون الجميلة سنة 1936، بعد ان جذب اليه الكثير من  اصدقائه الموسيقيين العالميين، امثال ساندو آلبو، عازف الكمان،


عدنان حسين أحمد
في عام 2007  توفي عازف العود العراقي سلمان شكر عن عمر يناهز السادسة والثمانين، بعد  صراع طويل مع المرض، وقد فارق الحياة وهو يعاني إحباطات نفسية كثيرة،  عمّقها شظف العيش والفقر المادي المدقع للأسرة برمتها.وُلد سلمان شكر داوود  في بغداد عام 1921 في أسرة لا تعير الموسيقى شأناً،


مجيد ناشي  
تتفاخر الامم  والشعوب بمبدعيها وعلمائها ومفكريها وتعمل من اجل ان يبقوا في الذاكرة ,  ولكي يكونوا منارة تسترشد بها الاجيال ,ويكونوا معينا لهم في دروب المعرفه  من اجل اضافه ابداع جديد لان مسيرة الحضارة والتقدم يصنعها الانسان المبدع.  وهاهو الفيلسوف الروماني الشهير سيسرو يؤكد ويقول :(اذا كنت لاتعرف شيئا  مما حدث قبل ولادتك ,فلن تكبر ابدا)


شكيب كاظم
إذا كان النتاج  الجيد يفرض نفسه على الناشر والقارئ، فأن منجزاً معرفياً مهماً، سيكون أكثر  مدعاة لفرض نفسه، ودفع القارئ والباحث على معاودة القراءة فيه والرجوع  إليه. وكتاب (تمثلات الحداثة في ثقافة العراق) الصادر بطبعته الأولى لسنة  2015، الذي أغدقته علينا الباحثة العراقية الرصينة المغتربة فاطمة المحسن،  يمثل صورة متقدمة لهذه المنجزات المعرفية،


عامر عبد الرزاق الزبيدي
* باحث اثاري
في  تاريخ وادي الرافدين هناك شخصيات خالدة نعتز بها نقشت أسماءها في طين هذا  البلد وامتزجت مع ماءه وترابه بنصوص سحرية مقدسة , ودخلت تلك القلوب  وعشقتها الافئده ,ومن هذه الشخصيات الخالدة الأستاذ الكبير طه باقر الذي  أصبح محط فخر لتلك الحضارة التي أنجبته، وقدرت علية مهمة اكتشافها وتنقيبها  وترجمة أساطيرها،


نبيل عبد الأمير الربيعي
تركت  الكثير من الشخصيات العراقية بصماتها في مجال التأسيس المعرفي، فوضعوا  بصماتهم الواضحة في كل المجالات أمثال العلامة طه باقر في علم الآثار وعبد  الجليل الطاهر وعلي الوردي في الاجتماع ود. جواد علي في التأريخ ومصطفى  جواد في اللغة وبشير اللوس وعبد الجبار عبد الله في علم الفيزياء ود. جليل  كريم أحمد في الكيمياء ومير بصري وإبراهيم كبة في الاقتصاد وزها حديد في فن  العمارة.


د. صباح نوري المرزوك
الصورة الأولى: الإنسان
هو  السيد طه بن باقر بن ناصر بن حسين بن علي بن محمد بن حسن بن هاشم بن عزام  بن محمد بن عزام”الكبير”بن عبد الله بن قاسم بن ابي البركات بن قاسم بن علي  بن عزام بن شكر بن أبي محمد الحسن الأسمر بن النقيب تاج الدين أحمد بن أبي  الحسين علي بن أبي طالب محمد بن علي الشريف عمر بن يحيى بن الحسين


ناجح المعموري
واجهت اثناء  اشتغالي على ملحمة جلجامش قطيعة في النص، تبدت لي واضحة، قطيعة انتجها  الجنس بوصفه طقساً وممارسة دينية، تميزت بوظائف لها علاقة مباشرة بالحياة  وتطور حركتها. من هذا ندرك بان العراقي القديم لم يتعامل مع الجسد بوصفه  بؤرة للمتع الحسية وانما باعتباره مكاناً مقدساً تتم من خلاله العلاقة مع  الحياة والكون واحترام العقائد والطقوس،


تركي علي الربيعو
كاتب مغربي
الحديث  عن الدور الريادي لـ(طه باقر) هو حديث متعد, بمعنى أنه بعيد الغور,  ويتجاوز باشكالياته حدود العلاقة, التي تنشأ عادة بين راوي الأساطير  وجامعها, لنقل بين النص الاسطوري الذي أخذ شكله وبين مؤله. وفي رأيي ان  الحديث عن الدور الريادي, هو بمثابة حنين الى الأصول, وعودة إلى البدايات  الاولى,


د.هديب غزالة
اعل فوق الاطلال القديمة وتمشَ عليها
وانظر الى جماجم المتأخرين والماضين
فأيهــــم الاشــرار وايهـــم الصالحــون؟
هذا  جزء من نص فلسفي تهكمي كتب على شكل حوار بين سيد وعبده عاشا في احدى مدن  العراق القديمة قبل ان تظهر الى الوجود اثينا وروما بقرون عديدة. النص  المكتوب باللغة الاكدية على لوح طيني بقي خالدا على مر الاف السنين يحمل  بين طياته مقاطع شكلت (الكلمة)




الصفحات
<< < 2627
28 
2930 > >>


     القائمة البريدية