العدد (3271) الاثنين 26/01/2015       ابن قيصر روسيا في بغداد       المزرعة الملكية في خانقين..قضية وانذار للملك       كتاتيب بغداد قديماً       أول دائرة إطفاء في بغداد       أم كلثوم وحكاية زيارتها الى بغداد       رستم حيدر... والتداعيات السياسية والجنائية لحادث اغتياله       الحملة البريطانية لأكتشاف دجلة والفرات في القرن التاسع عشر       مقالة نادرة للمرحوم جعفر العسكري..خمسة سنوات من التقدم في العراق       العدد (3270) الاحد 25/01/2015    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :24
من الضيوف : 24
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 5860895
عدد الزيارات اليوم : 5588
أكثر عدد زيارات كان : 22276
في تاريخ : 15 /08 /2014
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


عبد الحميد الرشودي
 عرفت  الاستاذ نجيب محيي الدين نقيب المعلمين الاسبق ، وسعدت بصحبته منذ اكثر من  ربع قرن ، فقد كنت اتردد على ندوة الدبلوماسي العراقي المرحوم باهر فائق  التي كانت تعقد في داره في حي المنصور صباح كل يوم ثلاثاء . وكان يجتمع في  هذه الندوة نخبة من وجوه المجتمع والمثقفين بينهم الطبيب والاديب والقاضي  والمحامي والدبلوماسي والفنان التشكيلي والموسيقي


ياسين طه حافظ
في 1960، انا طالب في السنة الثالثة قسم اللغات الأجنبية ، الشعبة ب ، دار المعلمين العالية، أو كلية التربية.
الجو  السياسي صاخب، فوضوي قليلاً. حماسات حقيقية مخلصة من الجميع. العالية،  بسبب أعدادها الهائلة من الماركسيين، كانت تسمى «الصين الشعبية».


توفيق التميمي
قضيت أكثر من  ستة أشهر كي أنهي مقابلتي مع نائب رئيس المجلس العراقي للسلم والتضامن  القيادي في الحزب الوطني الديمقراطي ونقيب المعلمين في عهد عبدالكريم قاسم   لدورتين متتاليتين نجيب محيي الدين، تعلمت منه  خلال هذه الفترة دروسا  واخلاقيات اكثر فائدة من القيمة التاريخية نفسها للوقائع والاحداث التي  سردها لي في هذه الشهادة.


نجيب محيي الدين
تعتبر  شخصية جعفر ابو التمن من ابرز الشخصيات الوطنية العراقية إن لم تكن أبرزها ،  حيث كان لها حضورها المتميز ودورها الفاعل على الساحتين السياسية  والأجتماعية خلال النصف الأول من القرن الماضي . ومع أنها حظيت ببعض  الدراسات التاريخية السياسية


عادل كامل
هل استطاع الفنان  الطبيب قتيبة الشيخ نوري ان يعبر عن رؤيته ورؤاه بمستوى فني يوازي التناقض  الذي عاشه كمرهف تجاه الجمال، وازاء ادق تفاصيل الطبيعة، اي، هل استطاع ان  يبلور موقفه (المغترب) بين بعدين هما تأمله في المطلق من ناحية الفكر  وتفحصه لأدق تفاصيل الحياة من ناحية الفن..؟


جبرا ابراهيم جبرا
صعقت عندما جائني نعيه في الفجر، لأنني كنت اتصوره ابعد الناس عن الموت واشدهم تسلحاً ضده بالحياة.
رجل  يعيش اربعا وعشرين ساعة في اليوم، ويود لو ان في اليوم خمسين ساعة. تفيض  الحركة منه فيضاً، فلا يعرف اين يوجه الفيض، حائراً في ذلك مع اصدقائه حتى  التعب. وجاء موته تتويجاً لهذا العنف منه في تحريك دوامة الحياة، دوامة  اللهفة والصبوة والاحاسيس.


شاكر حسن آل سعيد
حينما ظهر  تجمع (البعد الواحد) في عام 1971، وتكفلت باعداد الكتاب الأول له وبنفس  الاسم وذلك بمناسبة المعرض الاول للتجمع كانت مبادرة المرحوم الدكتور قتيبة  الشيخ نوري واضحة كل الوضوح في المساهمة بتزويدي بدراسة مختصرة واساسية  حول الخط العربي وخواصه الفنية،


حمدي مخلف
وبينما كانت  فرشاته لا تزال منداة بالوانه المتفجرة وهو يستعد لاقامة معرضه الجديد  "الانسان والقناع" وبينما كان يسعى لأن يتواصل عبره برموزه الملأى بخصوصية  طالما افردته في العطاء المتميز، وبخطوطه النائية واشكاله المنفعلة برؤيته  الذهنية الخاصة..


يوسف العاني
البداية
الحياة حلم ضاحك..
هكذا  كانت رؤيته لسنوات العمر كلها، الصعبة منها، والسهلة. حين كان صبياً  يافعاً كان يطير فوق الأرض في مشيته، مرتدياً ملابسه الانيقة وهو في طريقه  الى المدرسة، يردد نغما جميلاـ بايقاع نشيط يتردد صداه. كنا ننظر اليه  باندهاش.


د. سميرة بابان
عرفت قتيبة عند دخولي الكلية  الطبية عام 1946 وكلي حماس واندفاع للمساهمة في الحياة الجامعية بما فيها  من حرية ونقاش وتعرف على افكار جديدة مثيرة للجدل في غالب الاحيان.  وقد  لفت نظري منذ البداية طالب في السنوات المتقدمة بحيويته نشاطه المتدفق حيث  كان يجوب انحاء الكلية


د. قتيبة الشيخ نوري
 أن الاتصال النفسي بالحرف ذو جذور روحية بالتاريخ وذو علاقة مباشرة مادية باليوم.
وما  ((البعد الواحد)) ألا ممارسة فنية جديدة، ورؤيا إنسانية نحو الحرف كشكل  فني وكرمز حضاري، ذات علاقة اندماجية بشخصية الإنسان الشرقي المعاصر  الممارس بصرياً وفكرياً وروحياً للحرف العربي.


فيصل سلطان
قبل رحيله.. رسم قصائد حب لبيروت
خسارة  جديدة منيت بها الحركة التشكيلية العربية برحيل الفنان قتيبة الشيخ نوري،  الذي توفي منذ ايام نتيجة حادث سيارة مؤسف وهو في طريقه الى الكويت.   والفنان قتيبة تربطه صداقة متينة مع العديد من الفنانين اللبنانيين، فقد  شارك في العديد من المعارض العربية




الصفحات
<< < 2627
28 
2930 > >>


     القائمة البريدية