العدد (3365) الخميس 21/05/2015 (علي الشوك)       من اللغات القديمة الى الموسيقى.. علي الشوك يتحدث لـ(المدى): الرواية هي التي تستهويني !       علي الشوك: وقائع سنوات الجمر       ســتندال.. القراءة المتأملة       علي الشوك في كتاب جديد . تطويع الإنجازات العلمية الحديثة بلغة الأدب       جولة في مزرعة علي الشوك       علي الشوك : تنويعات على الذاكرة الشرقية       علي الشـوك باحثا فـي أسرار الموسيقى       الحب عندنا وعندهم       علي الشوك ومسرحية الغزاة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :17
من الضيوف : 17
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 6933510
عدد الزيارات اليوم : 3834
أكثر عدد زيارات كان : 22276
في تاريخ : 15 /08 /2014
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق اوراق


نابليون يصدر مذكراته من المنفى


صدرت في العاصمة الفرنسية باريس مذكرات الإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت والتي كتبها في أيامه الأخيرة عندما كان منفياً بجزيرة "سانت هيلين" وذلك في كتاب جديد عن دار "ثالندييه" أعدها وقدمها الباحث تييري لانتز.


وحسبما كتبت كوليت مرشليان، فإن معد الكتاب تييري لانتيز هو باحث ومتخصص في الحقبة الخاصة ببونابرت وسبق له كتابة العديد من الكتب حول حكمه وحياته.
بدأ نابليون كتابة هذه المذكرات وبعد أن أنجز أكثر من نصفها تلاها على معاونيه الأربعة الذين كانوا معه في "سانت هيلين" بعد معركة واترلو الشهيرة وهم لاس كاس وغورغو وبرتران ومونتولون.
وخلال حديث له مع مجلة "لوفيجارو" الفرنسية أكد لانتيز على أن هذه المذكرات المعاد إصدارها هي الحقيقية بالفعل، أما المذكرات الموقعة بيد لاس كاس فهي مكتوبة من وحي الحوارات والأحاديث التي كان يجريها كاس حين تم نفيه مع الإمبراطور إلى سانت هيلين ودونها في مذكراته الخاصة، موضحاً أن كاس قد ترك الجزيرة وعاد من المنفى باكراً مما يعني أن شهادته كانت مجتزءة، في حين ظل الثلاثة الاخرين مع الإمبراطور حتى النهاية.
ولاس كاس سارع إلى الوصول إلى باريس لنشر المذكرات التي أخذت شهرة غير عادية فور صدورها وبيع منها 800 ألف نسخة حاصداً ثروة كبيرة لأنه نشر الكتاب على عاتقه.
بينما تتوجه مذكرات الإمبراطور إلى المؤرخ لأن بونابرت حين كتبها أراد أن يكون المراقب الدقيق لمرحلة حكمه. حتى أنه طلب من البريطانيين وهو راحل إلى سانت هيلين تزويده بمحتوى مكتبة كاملة. ويشير لانتيز إلى أن نابليون لم يستطع تدوين كل مرحلة حكمه بل أرّخ مرحلة "غزو ايطاليا" ومرحلة "غزو مصر" و"المئة يوم"، وهنا تحول نابوليون مراقباً حقيقياً، حيث يصف في مذكراته تحركاته وتحركات خصومه بدقة وحيادية.
ويلفت الباحث والمؤرخ الفرنسي أن "الميموريال" أخذ شهرة أوسع في حين وقع كتاب بونابرت الأساسي في النسيان، وانه - لانتيز- ربما يكون المؤرخ الوحيد منذ 50 عاماً الذي عاد إلى "المذكرات" الرئيسية للوقوف على تفاصيل حرب "المئة يوم".



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية