العدد (3158) الخميس 28/08/2014 (جلال الخياط)       نص من البدايات المنسية في منجز جلال الخياط       النقاد والشعراء..الخياط والنظرة الى (الأنا)       جلال الخياط: المثقف العراقي       الفكر النقدي عند جلال الخياط       جلال الخياط ابن زريق في لندن       جلال الخياط: كم كان رحيلك موجعاً يا صديقي       موقع الدكتور جلال الخياط في حركة الثقافة العراقية المعاصرة       جلال الخياط: الجنون بالشعر مقاربات نقدية انحياز للشعر.. ودعوة للشعراء الى الاستمتاع بالفرجة..       جلال الخياط بين جنون الشعر وعقلنة الواقع    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :18
من الضيوف : 18
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 5062967
عدد الزيارات اليوم : 1624
أكثر عدد زيارات كان : 22276
في تاريخ : 15 /08 /2014
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


عملات عهد الملك فيصل الاول (1921-1933)


في عام 1917 احتلت بريطانيا العراق وانتزعته من سيطرة الدولة العثمانية بعد اربعة قرون من الحكم العثماني . فرضت السلطات البريطانية بعد الاحتلال استخدام العملة الهندية المتمثلة بالروبية المعدنية والورقية واجزائها المتمثلة بالانة ومضاعفاتها .


 ظل استخدام هذه العملات متداولا في العراق الى جانب العملات العثمانية حتى 15 مايس من عام 1920 حين أصدر الحاكم العسكري البريطاني امرا اوقف بموجبه تداول العملات العثمانية وابقى فقط تداول العملات الهندية .
في عام 1921 تم تأسيس المملكة العراقية وتوج الملك فيصل الاول ملكا عليها , وقد ظلت العملات الهندية هي المتداولة في هذه الدولة الجديدة وهو امر كان يوحي بجانب منه بعدم السيادة الكاملة . بعد ذلك بحوالي عشر سنوات صدر القانون رقم 44 لسنة 1931 والذي تشكلت بموجبه لجنة العملة العراقية والتي انيط بمسؤوليتها امر اصدار عملة عراقية جديدة .
 استغرق اصدار العملة العراقية بعض الوقت , ففي 16 اذار من عام 1932 صدرت للمرة الاولى عملة عراقية جديدة ورقية تتمثل بالدينار العراقي الذي يتكون من الف فلس , وهي تحمل اسم الحكومة العراقية في الاعلى وصورة الملك فيصل الاول الى اليمين وقيمة العملة في الوسط . وكان وجه العملة مكتوبا باللغة العربية وظهرها مكتوبا باللغة الانكليزية لكونها كانت عملة قابلة للتصريف في اي مكان في العالم . وكانت الفئات النقدية الورقية التي صدرت كالاتي :
1- ورقة نقدية من فئة ربع دينار
2- ورقة نقدية من فئة نصف دينار
3- ورقة نقدية من فئة دينار واحد
4- ورقة نقدية من فئة خمسة دنانير
5- ورقة نقدية من فئة عشرة دنانير
6- ورقة نقدية من فئة مئة دينار
وتعد الورقة النقدية من فئة مئة دينار عملة كبيرة في حينها اذ كانت تساوي تقريبا قيمة دار سكنية من دور ذلك الزمان . وقد توالى ضمن نفس العام اصدار العملات المعدنية ايضا والتي كانت من فئات
1- عملة معدنية برونزية فئة 1 فلس
2- عملة معدنية برونزية فئة 2 فلس
3- عملة معدنية من النيكل فئة 4 فلس (سميت بالعامية بالعانة)
4- عملة معدنية من النيكل فئة 10 فلس
5- عملة معدنية من الفضة فئة 20 فلس (سمي بالعامية بالقران)
6- عملة معدنية من الفضة فئة 50 فلس
7- عملة معدنية من الفضة من فئة ريال (200 فلس)
وتحمل المسكوكات النقدية على وجهها صورة وجه الملك فيصل الاول متجهة نحو الجهة اليمنى وعلى كلمتي (فيصل الاول) في الجهة اليمنى و (ملك العراق) في الجهة اليسرى . اما ظهر المسكوكات ففيه دائرة صغيرة يوجد في وسطها فئة العملة وتحتها كلمة (فلس) وحول الدائرة كلمتي (المملكة العراقية) بحيث تكون كلمة (المملكة) في الاعلى و (العراقية) في الاسفل , يفصل بينهما التاريخ الهجري على اليمين والتاريخ الميلادي على اليسار . وتكون حافة المسكوكة مسننة بالنسبة للفئات الفضية ومقوسة للفئات النيكلية ومسطحة للبرونزية . تم طبع الاوراق النقدية الورقية وضرب المسكوكات النقدية المعدنية في لندن في بريطانيا . استمر تداول الروبية والانة الهندية الى جانب العملات العراقية حتى 1-10-1932 حيث صدر امر بايقاف تداولها والاقتصار في التداول على العملة العراقية . وهذه العملات هي نادرة جدا في وقتنا الحاضر خصوصا الفئات الكبيرة منها اذ يبلغ سعر ورقة العشرة دنانير الجديدة (او النظيفة جدا) من هذه الطبعة عدة الاف من الدولارات.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية