منارات

ديريدا والهامش وأعمالها: حوار مع غياترى سبيفاك

ترجمة: محمود أحمد

قام ستيف بولسون بإجراء هذا الحوار لمجلة لوس أنجلوس مع أستاذ الدراسات النسوية غياترى سبيفاك ، وتحدثت فيه عن موضوعات عديدة، وهذا نص الحوار:

غاياتري سبيفاك .. عندما يريد التابع أن يتكلم

علي حسين

ولدت اثناء الحرب العالمية الثانية ، تنتمي الى عائلة من الطبقة المتوسطة ، جرب الجد ان يعمل بالتجارة فخسر ما جمعه من اموال طوال حياته ، ولد الأب في قرية على سفح جبال الهملايا ، في مجتمع لا يرتدون فيه الملابس قبل سن السادسة ، عندما اجتاز امتحان الثانوية ، قال له والده: “ يمكنك

من رموز المرأة .. غياتري جاكرافورتي سبيفاك

ترجمة : د. كاظم العلي

ولدت غياتري جاكرافورتي سبيفاك في 24 فبراير شباط 1942 و هي منظرة و ناقدة أدبية هندية تصف نفسها على أنها “ تفكيكية نسائية ماركسية عملية”. و تعرف سبيفاك على أفضل وجه بمقالتها “هل يستطيع الهامشي أن يتكلم Can the Subaltern Speak ? « التي تعتبر النص التأسيسي للدراسات ما بعد الاستعمارية و لترجمته

سبيفاك والقراءة التفكيكية للمهمش ثقافياً

محمد كريم الساعدي

لقد ظهر عدد من النقاد الذين أسهموا في حركة النقد ما بعد الكولونيالي، مستفيدين من دراسات (سعيد) وما أثاره حول مصطلحي (الأنا) و (الآخر) أو (المركز والهامش) ، ومن هؤلاء الفاعلين في حركة ما بعد الكولونيالية الناقدة (سبيفاك) التي ركزت في دراساتها على عدد من المفاهيم ومنها (المهمش ، والتابع ، والآخر

هل يستطيع التابع أن يتكلم؟

د. عبدالله ابراهيم

عرفت «دراسات التابع» منذ ربع قرن، واستأثرت باهتمام كبير في أوساط المؤرخين، والمفكرين، والنقاد، وتشكل اليوم الموضوع المركزي لـ «دراسات ما بعد الاستعمار» في إفريقيا، وآسيا، وأميركا اللاتينية، وتمثل لب «الدراسات الثقافية» التي تخطت المفاهيم التقليدية للنقد الأدبي، وفتحت الأبواب بين الأدب، والفكر

أرسكين كالدويل: كيف أصبحت روائياً؟

محمد عبد العزيز

قرأت كتاب أرسكين كالدويل بعنوان “اسمها تجربة”. توقعتها سيرة ذاتية، لكنها كانت أقرب لمذكرات أرسكين مع الكتابة وهمومها. الكتاب يعرض خبرات أرسكين حول مهنة الكتابة “أرض العجائب والخيال” كما يطلق عليها، لذلك لا نرى استعراضاً للأحداث التي مرت في حياته بالتفصيل، بل يروي التجارب التي ربما تكون قد أسهمت

أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع علامة فارقة في الأدب الاميركي

بندر عبد الحميد

يثير اسم كالدويل ذكريات حميمة لدى قراء الأدب الأميركي في القرن العشرين، من خلال مؤلفاته التي كشفت عن أشكال غير معروفة من العنف والفساد والفقر ووحشية الجنوب الأميركي،في مختلف العلاقات السائدة بين مواطنيه، بيضاً وسوداً، وجاءت هذه المؤلفات في نحو خمس وعشرين رواية، ومئة وخمسين قصة قصيرة وطويلة، واثني عشر كتاباً منوعاً في موضوع