منارات

عبد الرزاق جرنة «قرنح» .. عندما تكشف نوبل عن جهلنا

علي حسين

مرة اخرى تفاجئنا جائزة نوبل للاداب ، وتسخر من توقعات القراء العرب الذين لا يزالون يصرون على انها ستذهب الى روائي نعرفه وقرأنا بعضا من رواياته . كانت التوقعات تشير الى فوز الروائية الكندية الشهيرة مارغريت آتوود او مواطنتها الشاعرة “ آن كارسون “ وكنت قد اطلعت يوم امس على قائمة المراهنات على الجائزة ،

عبد الرزاق قرنح: نوبل الهوية واللجوء و«الاستعمار»

محمد ناصر الدين

إنّه الأفريقي الخامس الذي يفوز بجائزة الأكاديمية السويدية. منذ عام 1987، نشر الروائي التنزاني حوالى عشرة كتب، فيما تشكل روايته «الجنة» أحد أشهر مؤلفاته. في بيان لجنة التحكيم أمس، أشارت إلى سرده «المتعاطف الذي يخلو من أيّ مساومة لآثار الاستعمار ومصير اللاجئين العالقين

عبد الرزاق قرنح: دور الأدب في العالم أن يتقدم بالإنسانية

حوار: فابيان روث ـ مارا هولزنتال ـ ليزا زينجل ـ

ترجمة: أحمد شافعي

ولد عبد الرزاق قرنح في عام 1948، ونشأ في زنجبار. في عام 1968 هاجر إلى جزيرة أخرى هي المملكة المتحدة بهدف الدراسة. وبعد إقامة لسنتين في جامعة باييرو في نيجيريا رجع إلى بريطانيا ليحصل ع

عبد الرزاق قرنح : أشعر أنني ما زلت أعيش هناك... في زنجبار

تريب غابرييل

فاز الروائي التنزاني عبد الرزاق غورناه، بجائزة نوبل للأدب، حسب بيان الأكاديمية السويدية، لـ«تصويره الدقيق والراسخ لآثار الاستعمار وصدمة تجربة اللاجئين». وغورناه (72 عاماً)، الذي ولد ونشأ في جزيرة زنجبار لكنه رحل إلى إنجلترا كلاجئ في أواخر الستينات هرباً من الاضطهاد/ وهوخ

ذكرى ميلاد لويس أراغون.. العيش بين السياسة والحب

علي حسين

في مثل هذا اليوم الثالث من تشرين الاول عام 1897 ولد لويس آراغون في باريس ، لام تدعى مارغريت توكاس ، وخلال سنوات طويلة أوهموه بان أمه هي أخته ، ولم يخبروه بقصة والده الذي هرب قبل ولادته ، الطفولة كانت لها أكبر الأثر في حياة آراغون الذي وجد نفسه وسط عائلة من النساء أمه وخالاته وقريباته وجميلات الحي من صديقات العائلة ،

أصل حيثما أكون غريباً.. قصيدة: آراغون

ترجمة وتقديم : شاكر لعيبي

تقديم:

القصيدة من مجموعة آراغون (الديانا الفرنسية) 1944. تثير القصيدة بعض المسائل، وأولها عنوان المجموعة التي تَضُمُّها، وقد أبقيتُه الآن بصيغة: الديانا الفرنسية La Diane Francaise. والمقصود بالديانا هنا (أو الديان) الطبل أو البوق الذي يُنْفَخ فيه فجراً لإيقاظ الجنود والبحّارة،

أراغون.. إنبعاث الأسطورة

هادي الربيعي

إذن توقف قلب لويس أراغون، وهوى واحدٌ من تماثيل فيدياس الخالدة ليتحول إلى كوكب دائم الإشعاع وهو يتجول في مدار هذه الأرض التي عاش عليها كما ينبغي لرجل عظيم أن يعيش، هو الموت إذن وقد أن يستجيب لنداءات الزا تريوله تلك المرأة الملاك التي انعطفت بحياة اراغون كلها إلى حيث تربعَ أخيراً على قمة الجبل الشاهق