فلسفة قديمة لحياتنا المعاصرة

Wednesday 25th of May 2022 12:26:32 AM ,
5190 (منارات)
منارات ,

لطفية الدليمي

تجربةٌ رائعةٌ تلك التي سنختبرها لو تصوّرنا الكيفية التي ستكون عليها حياتنا لو أخبَرَنا فردٌ (أو جماعةٌ ما) بأنّ في مستطاعنا تجاوز كلّ العوامل المعيقة لنا في الحياة. هذا هو بالضبط مافعله الرواقيون Stoics القدماء، وصار من الواضح أنّهم يتوفّرون على القدرة الكاملة لجعله طريقة حياة رشيدة حتى بالنسبة لنا الذين نحيا عصر الحداثة الفلسفية والتقنيات الفائقة في القرن الحادي والعشرين.

معاناتنا النفسية ليست سوى طريقة نظر مخطوءة لعيش الحياة: هذا مايراه أقطاب الفلسفة الرواقية الثلاثة العِظام (سينيكا، إيبكتيتوس، ماركوس أوريليوس) الذين عاشوا في القرنين الاول والثاني بعد الميلاد. يُعرَفُ عن سينيكا أنه كان معلّم الإمبراطور نيرون، ويعرَفُ عن إيبكتيتوس أنه كان عبداً إستطاع إنتزاع حريته ومضى بعدها لتأسيس مدرسة فلسفية له تبشّرُ بالمبادئ الرواقية ؛ أمّا ماركوس أوريليوس فكان إمبراطوراً رومانياً. ليس ثمّة من يتخيّلُ مدى من الإختلافات يمكن أن يبلغ الإختلاف بين هؤلاء الثلاثة ؛ لكنّ ماوحّدهم هو نزوعهم الرواقي الذي أعلوا من شأنه واعتبروه طريقة مجرّبة في عيش حياة طيبة.

لم يترك لنا هؤلاء الرواقيون الثلاثة – وعلى خلاف أكابر فلاسفة الإغريق – سوى القليل من الآثار الأدبية الدالّة عليهم: ترك لنا سينيكا بعضاً من المقالات التي تناولت شتى الموضوعات الفلسفية، ومجموعة من الرسائل التي كتبها لصديقه لوسيلوس، وعدداً من التراجيديات، أما إيبكتيتوس فترك لنا عدداً من المحادثات كتبها تلميذه أريان وهي في مجملها تسجيل لوقائع المحاضرات التي كان يلقيها على تلامذته في مدرسته الرواقية، وقد إختزلها إيبكتيتوس لاحقاً على شاكلة موضوعات رئيسية محدّدة في كتاب (المختصر). الحالة مع الإمبراطور ماركوس أوريليوس كانت مختلفة بعض الشيء ؛ فقد عمد إلى تدوين (تأملاته) الشخصية بشأن الأفكار المركزية في الرواقية وكيفية توظيفها في سياق عملي يتماشى مع وقائع الحياة اليومية.

ليست المبادئ الفلسفية الرواقية مقتصرة على الأدبيات القديمة أعلاه ؛ بل ثمّة توجّه عالمي لنشر هذه المبادئ وتعزيزها على المستويين الأكاديمي والعام، وهذا ماتكشفه الزيادة الكبيرة في الكتب المنشورة التي تتناول هذه المبادئ في سياقات مختلفة.

الفلسفة الرواقية يمكنُ أن توفّر لنا عزاءات في أوقات الأزمات العصيبة لايمكن أن توفرها فلسفاتٌ أخرى قديمة أو حديثة ؛ لكن علينا الإنتباه إلى تفاصيل محدّدة:

أولاً: الحياة الطيبة (أو العيش الطيّب) تتقدّم على محاولة الفهم والإبحار العميق في لجّة التفكّر الفلسفي. لن تغنينا القراءات العميقة لتأريخ المدارس الفلسفية فيما لو تعكّر صفو حياتنا بسبب الخوف أو القلق أو الجزع من الحياة، ويمكنُ لنا ملاحظة هذا التوجّه المتنامي في توجيه الفلسفة وجهاتٍ عملية ترتقي بنوعية الحياة بدلاً من اعتبارها اشتغالاً منعزلاً في ممالك فكرية مهجورة.

ثانياً: يمكن ملاحظة أوجه شبه كثيرة بين المبادئ الفلسفية الرواقية ومقاربة (العلاج السلوكي الإدراكي CBT) السائدة في علم النفس الحديث ؛ الأمر الذي يشير إلى إمكانية تعشيق مقاربات فلسفية قديمة مع توجهات معرفية حديثة على المستويين النظري والتطبيقي.

ثالثاً: من الخطل إعتبارُ المبادئ الفلسفية الرواقية واحدة من ثيمات (أو موضات) التنمية البشرية التي شاعت في وقتنا وصار لها دعاةٌ كذبة كثيرون. تختلف الرواقية الحديثة جوهرياً عن أدبيات التنمية البشرية السائدة، وليس لها من مبشّرين سوى آبائها المؤسسين الثلاثة فضلاً عن بعض الفلاسفة المعاصرين الذين يمكننا تحسّس مدى رصانة أفكارهم عن طريق القراءة المباشرة بدلاً من وُسَطاء يعتمدون وسائل الدعاية الإعلامية المبهرجة، والأمور بخواتيمها في نهاية المطاف وليست محض انسياقٍ وراء إعلاناتٍ تقودنا إلى مزيد من الخواء.