من أوراق الراحل سالم الالوسي..من أسماء (الجريدة) في التراث العراقي

Monday 12th of June 2023 12:03:40 AM ,
5448 (ذاكرة عراقية)
ذاكرة عراقية ,

إعداد: ذاكرة عراقية

كان المؤرخ الراحل سالم الالوسي (ت2014) قد اودع جريدتنا

(المدى) عدد من المقالات والنبذ التاريخية التي تجمع بين

الندرة والطرافة، ومن هذه المقالات هذه المقالة الطريفة.

(قزة) الزوراء

من محاسن والي بغداد مدحت باشا (1868– 1872 م) ومآثره الجليلة التي يذكرها العراقيون بالفخر والاعتزاز إنشاء جريدة (الزوراء) وتعدُّ أول صحيفة تصدر في العراق وقد صدر العدد الأول منها باللغتين العربية والتركية يوم الثلاثاء 16/6/1869 وجاء العدد موشحاً بالعبارة: "هذه القزة تطبع في الأسبوع مرة يوم الثلاثاء "وجاء في العدد 1281 لسنة 1911 انها جريدة رسمية أسبوعية مختصة بولاية بغداد، وقد استمرت بالصدور مدة (49) عاماً، وإن آخر عدد صدر منها برقم 2606 فتوقفت عن الصدور أواخر الحرب العالمية الأولى عند احتلال الجيش البريطاني بغداد بقيادة الجنرال ستانلي مود في 11/3/1917.

وقد جاءت كلمة (قزَةَ) عن طريق جريدة الزوراء، وكان العراقيون يلفظونها "قسطة" وأحياناً "غزتة " وسنشرح معناها ودلالتها في الصفحات الآتية من هذا البحث. لقد صدرت جريدة "زوراء" بـ (8) صفحات، أربع منها بالتركية وأربع بالعربية، وهي حاوية لكل نوع من الأخبار والحوادث الداخلية والخارجية.

الجريدة لغةً: سعفة تقشر من خوصها، وهي في اصطلاح عمال الخراج دفتر تكتب فيه مقادير الأراضي الممسوحة لترتيب الأموال السلطانية، ومنه استعير المعنى لوصف المطبوع اليومي أو الأسبوعي الذي يحمل الأخبار والتقارير والموضوعات التي تهمُّ القراء، ويكثر استعمالها مرادفة للفظة الصحيفة والجريدة بمعنى القائمة كما جاء في كتاب "نشوار المحاضرة".

إن أوّل من أطلق مصطلح "الجريدة" على الصحيفة المكتوبة في العصر الحديث كان المرحوم أحمد فارس الشدياق (1804 – 1887م) اللبناني صاحب "الجوائب" التي أصدرها في القسطنطينية نيفاً وعشرين سنة من 1861 – 1883.

وكلمة "الجريدة " قديمة العهد، جاء ذكرها في معجم " شفاء الغليل" للخفاجي المصري. قال " الجريدة هي دفتر أرزاق الجيش في الديوان، وهو اسم مولد، وهي صحيفة جُرّدت لبعض الأمور. أخذت من جريدة الخيل وهي التي جردت لوجه" قال الزمخشري في شرح مقاماته:" والعامة تقول لجريدة الخيل (تجريدة). وقال ابن الأنباري: الجريدة الخيل التي لايخالطها راجل، واشـتقاقه من تجرد إذا انكشف".

والجريدة من المصطلحات التي استخدمت قديماً في علم الوثائق والأرشيف، والمراد بها ما يسمّى في عصرنا الحالي بـ "الأضبارة" أو "الملف" أو الملفّة المشتملة على مجموعة الوثائق اللازمة.

الجرنال Journal

والجرنال من المصطلحات الشائعة كثيراً في وسائل الإعلام عامة وعلى ألسنة المصريين خاصة ويجمعونها على (كرانيل، ومفردها كرنال).وكلمة جرنال لفظة فرنسية جاءت من (جور Jour) بمعنى يوم وجرنال معناها (يومي) أي المنسوب إلى اليوم للدلالة على الصحيفة اليومية.

وقد أورد معجم أكسفورد الأنكليزي تفصيلات عن معاني جرنال. منها إن لفظة "جرنال" تنحدر من اللاتينية التي جاءت بصيغة Journal و diurnalis وتلفظ "جرنال" ثم توسعت اللفظة في الاستعمال لتتناول أغراضاً شتى بحسب طبيعة العمل وذلك منذ عام 1549، فالجرنال تطلق – حسب تسلسلها التأريخي – على:

1633 على وقائع وتفصيلات السفر.

1647 تسجيل وقائع جلسات ومحاضر البرلمان.

1671 سجلات السفن وتدوين حركاتها وأحوال الطقس.

1728 أطلقت على الصحف والجرائد اليومية.

1833 جاءت الكلمة بصيغة المصدر (جرناليزم Journalism) بمعنى الصحافة. أما الصحافي فكان يطلق عليه كلمة (جرناليست Journalist) منذ عام 1665.

جرنال العراق:

هناك معلومات غير مؤكدة تقول إن أول جريدة (صحيفة) صدرت في بغداد كانت "جرنال العراق" أصدرها داود باشا الكرجي الشهير عندما تولّى ولاية بغداد سنة 1817 ذكر ذلك المؤرخ العراقي الأستاذ رزوق عيسى في مجلته "المؤرخ"، العدد - 2 (1939) ص 292 – 293 بقوله: "وردت تلميحات وإشارات في رحلات الأفرنج إلا أن صدور أول صحيفة في بغداد حينما تولّى منصب الولاية داود باشا سنة 1816 – الصحيح سنة 1817 وإنها تعرف باسم "جورنال العراق" وهي تطبع في مطبعة حجر. "وقد شك الأستاذ عيسى في أمر المطبعة لعدم اطلاعه على أثر مطبوع فيها". وتكرر نشر هذه المعلومات من قبل الصحافي العراقي الأستاذ هاشم النعيمي في كتابه (كيف صدرت جريدة الزوراء؟)، في الصفحة 11 – 12 وقد طبع الكتاب ببغداد سنة 1969، نقلاً عن مقال للأستاذ رزوق عيسى في مجلة (النجم) الموصلية لسنة 1934، وذكر إنها تطبع بالعربية والتركية. وبالرغم من الجهود المبذولة من قبل عدد من مؤرخي الصحافة العراقية وفي مقدمتهم المرحوم الأستاذ يعقوب سركيس، فلم يوفّق أحد على مدى عقود من العثور على نسخة من (جورنال العراق).

الغزتــه Gazetta

وردت الكلمة لأوّل مرة في العراق في العدد الأول من جريدة "زوراء" عام 1869، وبمرور الزمن تعدد ذكر الأسم بصيغ عدّة منها: القزته، الغزته، القسطه، أما في اللغات الأجنبية فجاءت بهيئة (كازيت Gazette) بالإنكليزية والفرنسية، و (كازيتا Gazetta) بالإيطالية، وعن الأخيرة استعارها العثمانيون فسموها (قَزَتَه) بمعنى الصحيفة أو الجريدة.

أما أصل الكلمة فهو (كازيتا) (19) التي استعملت لأوّل مرة في إيطاليا وذلك عام 1605 م. والـ (كازيتا) نقد من النقود رخيصة كانت متداولة في مدينة البندقية حتى عام1682.

جريدة الحكومة العراقية

"الوقائع العراقية" لم تكن أول جريدة رسمية صدرت في العراق بعد تشكيل الحكومة العراقية المؤقتة برئاسة نقيب أشراف بغداد السيد عبد الرحمن الكيلاني، بل سبقتها جريدة أخرى نشرتها إدارة الاحتلال البريطاني بإسم "جريدة الحكومة العراقية" فقد كانت حكومة عبد الرحمن النقيب بحاجة إلى وسيلة دعائية وإعلامية تتولّى نشر ما يصدر عنها من البلاغات والبيانات والقوانين والأنظمة التي تنشر من أجل توثيقها وضرورة إطلاع موظفي الحكومة وأفراد الشعب عليها، وكذلك مع دائرة المندوب السامي البريطاني التي كانت بحاجة ماسّة إلى مثل هذه الوسيلة الإعلامية، فقد كانت بلاغاتها وبياناتها وإعلاناتها تنشر في الصحف السياسية اليومية العامة في العراق، وبناءً على هذه الحاجة، قررت إنشاء هذه الجريدة لتأمين الغاية المطلوبة.

وفي كانون الثاني سنة 1921 صدر العدد الأول بعنوان "جريدة الحكومة العراقية" باللغتين الإنكليزية والعربية بـ (12) صفحة، وقياس 21× 34 سم، وكان شعار المملكة المتحدة البريطانية يعلو الصفحة الأولى من الجريدة، لأنه لم تكن حينئذٍ دولة عراقية قائمة لها شعارها الوطني الرسمي الخاص بها.