نتائج البحث

«سرور»: «شاعر العقل» مات في مستشفى المجانين

أكرم عبدالرحيم

محمد نجيب محمد هجرس ولد بقرية إخطاب، مركز أجا، محافظة الدقهلية في 1 يونيو 1932 وتوفي يوم 24 أكتوبر 1978م، وهو شاعر مصري، لقب بـ«شاعر العقل»، وكان متزوجا من الفنانة المصرية سميرة محسن.

نجيب سرور مصري خالص .. تماهى مع المعري وهاملت ودون كيخوته

سعد القرش

القاهرة- يوم الأربعاء 25 أكتوبر 1978 نشرت «الأهرام» في صفحتها الأخيرة خبر وفاة نجيب سرور، أسفل تقرير عنوانه «توفيق الحكيم يفقد ابنه الوحيد عازف الجيتار» في مساحة خمسة أعمدة، مصحوبا بصورة كبيرة لإسماعيل توفيق الحكيم (30 عاما)،

نجيب سرور.. شاعر قتلته الكلمة

عبدالاله عبدالقادر

في الستينات والسبعينات من القرن الماضي، كان نجيب سرور يتربع على عرشين يتكابران به، ولا يتعالى بهما، هما الشعر والمسرح.

لم يكن شاعراً بسيطاً أو سطحياً في أفكاره وقصائده، ولم يكن أيضاً إلا كاتباً ومخرجاً طليعياً.. شهدت له المسارح في مصر.

من حيرة الحكيم إلى التزام نجيب سرور

محمد مندور

بعد عودتي من تونس أخذت أتدارك ما فاتني من النشاط المسرحي الجديد، فشاهدت تباعًا «شمس النهار» لتوفيق الحكيم «وياسين وبهية» لنجيب سرور، وهالني ما لاحظته بين المسرحيتين من تفاوت بالغ في الاتجاه الفني والهدف الإنساني.

عاصفة اندفعت إلى قلب الحياة الثقافية .. أُمثولة الفَرَادَة

ناصر كامل

قد تجد فرادة نجيب سرور أدلّتها من موقعه بين أقرانه ومجايليه من المسرحيين المصريين والعرب. باعتباره مؤلّفاً ومخرجاً وممثّلاً وناقداً ومدرّباً وأستاذاً، وربما، أيضاً، منظّراً، بات يستحقّ، بمفرده من بينهم، وبحق، لقب «رجل مسرح» بأوسع معانيه،

نجيب سرور... لسّه جوا القلب أمل

سيد محمود

لا يُذكر اسم الشاعر والمسرحي المصري نجيب سرور (1932 ــ 1978) إلا مقروناً بالغضب. إنّه إحدى أبرز أيقونات الغضب في مصر التي أظهرت احتجاجها على النكسة بطريقتها الخاصة، اكتسبت سمة ملحمية وميلودرامية تليق بصاحبها الذي ولد في قرية إخطاب (محافظة الدقهلية). لم تكن اخطاب تختلف عن غيرها من قرى مصر في ثلاثينيات

التراجيديا الإنسانية في (لزوم ما يلزم) لنجيب سرور

د.جيهان الشندويلي

يعدّ نجيب سرور (1932 – 1978) أهم شاعر مصري معارض، اقتحم عالم المسرح ممثلاً ومخرجاً، لديه ذائقة نقدية متميزة، كما أنه ممثل وكاتب موهوب لا يشق له غبار، دخل السجن مرات عدة واتهم بالجنون وانتهى به الحال في مشفى للأمراض العقلية، وهو صاحب أجرأ القصائد الممنوعة من النشر.

((سرور)) دون كيشوت المصري

عباس بيضون

نجيب سرور اسم قد لا يعني شيئاً لأحد الآن لكنه في يوم كان مدوياً كمؤلف مسرحي وكمخرج بل وحتى كممثل مصري. طلال فيصل يتتبع تاريخه وحياته ويلتقي بمن عرفوه ويتنصّت لكل ما يرده عنه والنتيجة رواية وثائقية بعنوان سرور.