نتائج البحث

مجلس النواب في ظل إنقلاب بكر صدقي

د. عكاب يوسف الركابي

سارعت، وزارة حكمت سليمان، على اثر تشكيلها بانقلاب بكر صدقي، الى استصدار ادارة ملكية، في 31 تشرين الاول 1936، بحل المجلس النيابي، واجراء انتخابات جديدة، ويبدو ان الوزارة، أرادت ان تتخلص من، مجلس النواب الذي أوجدته حكومة ياسين الهاشمي،

الحلة في خمسينيات القرن الماضي .. صراع سياسي بين حزبي نوري السعيد وصالح جبر

د. ستار علك الطفيلي

في عام 1949، قدم نوري سعيد طلبه الى وزارة الداخلية لتاسيس حزب الاتحاد الدستوري وقد اجيز الحزب وتألفت اللجنة العليا للحزب من نوري السعيد رئيسا وعبد الوهاب مرجان نائبا وخليل منة سكرتيرا وجميل الاورفلي محاسبا، ورشدي الجلبي امينا للصندوق

اغتيال الوزير توفيق الخالدي سنة 1924..فكرة الجمهورية.. هل أنهت حياة وزير الداخلية الس

رياض فخري البياتي

قدم توفيق عبد القادر الخالدي إلى العراق بعد الحرب العالمية الأولى , وكان من الدعاة لاختيار شخص عراقي لحكم العراق , وطرح توفيق عبد القادر الخالدي اسم طالب النقيب ليكون أول رئيس للجمهورية , إذ كان كل من توفيق الخالدي وطالب النقيب من دعاة قيام نظام جمهوري في العراق , ل

التشكيلي الكوردي إسماعيل خياط ..الفنان والتراجيديا الإنسانية في جريمة الأنفال

لقمان محمود

شدّ الفنان التشكيلي إسماعيل خياط الإنتباه مرةً أخرى بمعرضه الجديد “الأنفال”، الذي أفتتح مؤخراً في غاليري متحف السليمانية، والذي نظمته مديرية الفنون التشكيلية التابعة لوزارة الثقافة في كوردستان. حيث ضم المعرض (182) قطعة فنية كتمثيل لعدد ضحايا جريمة الأنفال ال (182000). حيث عكست هذه القطع الفنية مأساة الإنسان الكوردي في وطنه بين

وزارة الفريق نور الدين محمود سنة 1952..هل كانت وزارة (عسكرية) للقضاء على انتفاضة الشع

فاطمة عدنان شهاب الدين

لما اصبحت البلادعند اندلاع انتفاضة تشرين الثاني 1952 في وضع متدهور والاضطرابات شاملة في جميع انحاء البلاد ، وخاصة في العاصمة بغداد ، والازمة السياسية حادة وقوية كما قال الوصي لرئيس الوزراء اللاحق.واصبح جلياً انّ الموقف لا يمكن ان ينقذه سوى الجيش ، بعد اقالة وزارة مصطفى العمري وقيام ادارة

كاظم سعد الدين يكتب عن التراث الشعبي العراقي

كاظم تكليف السلطاني

عن دار الشؤون الثقافية العامة في وزارة الثقافة صدر كتاب جديد بعنوان ( معالم مضيئة من التراث الشعبي) الجزء الاول لمؤلفه كاظم سعد الدين جاء الكتاب بـ 464 صفحة من القطع الكبير وتضمنت مقدمة الكتاب اشارات الى اول مقالة نشرها الكاتب قبل خمسين عاما في 17/ 1/ 1953 بالتحديد في مجلة الاسبوع لصاحبها ال

فيصل الأول قبل تتويجه..عندما وصل الأمير فيصل الى بغداد سنة 1921

رائد راشد الحياني

أسندت ((وزارة الداخلية))، في الحكومة العراقية المؤقتة، الى رشيد الخوجة منصـب متصـرفيـة بغـداد فـي العـاشر مـن كانـون الاول عـــام 1920.وكان لطالب النقيب، وزير الداخلية والصديق الحميم لرشيد الخوجة، دور في إسناد متصرفية بغداد للخوجة على الرغم من ان اختيار الاشخاص للمن

الشعراء في سوح القضاء..عندما دافع شعراء العراق عن شاعر مجهول !

رفعة عبد الرزاق محمد

يذكر الاستاذ حسين جميل في مقال له عن الحريات الصحفية في العهد الملكي:

في عهد وزارة نوري السعيد الاولى سنة 1930 تمت العديد من المحاكمات السياسية وكانت السادسة منها لكامل الجادرجي المدير المسؤول لجريدة الإخاء الوطني لسان حال حزب الإخاء لوطني، وهذه المحاكمة والتي كانت قد جرت بعد تصديق م