قراءة في فكر الحزب الديمقراطي الكردستاني ـ الاختلاف والبناء

قراءة في فكر الحزب الديمقراطي الكردستاني ـ الاختلاف والبناء

بغداد/ أوراق
دراسة تتلمس لها طريقاً من خلال الاطلاع على العديد من الآراء السياسية التي يتضمنها كتاب (قراءة في فكر الحزب الديمقراطي الكردستاني ـ الاختلاف والبناء) لمؤلفه فاضل ميراني سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي. مشيراً الى اسباب عديدة دعته لاعداد هذا الكتاب من بينها ان معظم الدراسات التي كتبت اقتصرت على الدور التاريخي للحزب وليس الفكري.

ويقول: اما السبب الآخر الذي جعلني أدون قراءتي لفكر الحزب في كتاب، وذلك ليسهل على المطلعين على فكر الحزب من الناشئة والمؤيدين والمنضمين تحت لوائه التعريف بفكر الحزب ومبادئه التي ناضل من أجلها طويلاً. لافتاً الى الكرد أمة عانت الكثير من الويلات والمآسي حتى ان المجتمعات الدولية أصبحت اليوم تعترف بان ما مر به الكرد هو ابادات جماعية كالبرلمان السويدي والبرلمان البريطاني. وتمت مناقشة موضوع الابادة بحق الكرد في برلماني المانيا واسكتلندا، وهذه الابادات التي حدثت مراراً تدعونا لتدويل القضية الكردية بشكل اكبر من اجل تحقيق ضمانات دولية في عدم تعرضهم الى مثل تلك المآسي مستقبلاً.ومع ان القرار 688 الصادر في 1991 الذي يقر بان عهود الابادات قد انتهت بحق الشعب الكردي الا ان افضل ضمانة هي ضم الكرد في كيان تكون له قوانينه وحدوده وقراراته، وقد علمنا التاريخ المؤلم في القضية الكردية التي بقيت تتأرجح على جمر قرارات المجتمع الدولي وحسب مصالحها بان أي قرار لن يكون ضمانة كاملة ويحقق للكرد حلمهم ليصبحوا ذات يوم كما كل شعوب العالم في مساحة جغرافية تسمى كردستان..