جهود محمد الحسين كاشف الغطاء في اصلاح الجوانب التعليمية

جهود محمد الحسين كاشف الغطاء في اصلاح الجوانب التعليمية

د. نجاح هادي كبة
لاشك ان لطرائق التدريس واساليبه دورا مهما بل استراتيجيا في توصيل المعارف من علوم واداب الى الطلبة. والطرائق والاساليب التدريسية هي فرع من علم النفس التعليمي الذي هو فرع من علم النفس العام .


استجدت مناهج تربوية وطرائق واساليب تدريسية استدعتها تطور الدراسات النفسية والاجتماعية لمعالجة الخلل في العملية التعليمية او اختيار ماهو اصوب منها لتوظيفه في ميدان التربية والتعليم .
 فاتجهت انظار التربويين المعاصرين الى الاهتمام بشروط تأليف الكتاب المدرسي الذي يناسب المستوى العقلي والعمري للطلبة والتسلسل المنطقي كما توجهت الأنظار كذلك الى اختيار أفضل طرائق التدريس وأساليبه لتحصيل المادة الدراسية للطلبة كطريقة المناقشة او المجموعات المصغرة او الندوة وما الى ذلك والى الاهتمام بتطوير اداء المعلم .... الخ.
 والدراسة في الحوزة العلمية في النجف الاشرف تسير على غرار ما كان يجري في توصيل المادة اللغوية او الادبية او الشرعية في المربد او في مدرستي البصرة والكوفة وقد توارثت الحوزة العلمية في النجف الاشرف هذا الاسلوب المتوارث منذ ان اسس الشيخ الطوسي الحوزة الدينية في النجف الاشرف عام 485هـ بعد مغادرته  بغداد لاسباب معلومة وقد تعالت اصوات مجددة من الوسط الديني الاسلامي لتاسيس جمعية منتدى النشر وكلية منتدى النشر عام 1932م التي انبثقت عنها كلية الفقه في النجف الاشرف وبغداد والكاظمية وكان لها دور ريادي في تخريج شخصيات اسلامية .
ولا بد من الاشارة الى دور العلامة محمد رضا المظفر وزملائه في تأسيس هذا الملح الحضاري الذي يعكس حضارة العراق بأرقى صورها وعلى الرغم من الانتقادات التي وجهت لطريقة التدريس المتوارثة الا اني ارى ان لها جوانب تربوية يجب اخذها بالحسبان منها انها طريقة في التعليم تنحو منحى الفلسفة الطبيعية التي نادى بها الفرنسي جاك روسو من ضرورة التعليم من دون قسر الطلبة على التعلم فالحياة الطبيعية كفيلة بتعلم الانسان لاسيما الطفل .
وانبثقت من هذه الفلسفة مايسمى بغرفة الصف حاليا وهي ان يهيّأ للطلبة في هذه الغرفة مايحتاجونه من لوازم التعليم والوسائل التعليمية وترك الطلبة على سجيتهم في التعلم من دون شرط وجود فعلي للمعلم يتابع خطواتهم ، (وخير ماحاول المصلحون النجفيون من خلاله اصلاح منهج التاريخ فاصلاح وسائل التعلم وطرقه فالدعوات الاصلاحية في الجوانب التعليمية زاخرة بالنشاط ، وذلك بسبب اهمية التعلم ودوره في تطور المجتمعات وان تسبب بانقسام المجتمع الى رافض او مؤيد وهذا مايلاحظ في المدن الراغبة في حركة الاصلاح ، ومنها مدينة النجف التي شهدت قبل اعلان الدستور العثماني 1908م محاولات لتهذيب الدروس في معاهد النجف العلمية)(1) ولا ننسى في هذا الميدان محاولات الشيخ ملا محمد كاظم الاخوند الذي (تميز عن المتأخرين بحب الايجاز والاختصار وتهذيب الاصول والاقتصار على لباب المسائل وحذف الزوائد مع تجويد في النظر) (2) ودعوة المجاهد محمد سعيد الحبوبي في (ابداعه الجدل المنطقي في حركة الاستقراء) و (استنباط المسألة في ذات المسألة) (3) فعمق الجدل والحوار، ودعوة السيد محسن الامين العاملي اذ قدم رؤية الى اصلاح التعليم وكتبه في المدارس الدينية ، واسس مدارس والف كتبا حديثة ليسهم في نشرالتعليم وتطويره وتربية الانسان الصالح المؤثر في المجتمع ، وقد اخذ الاصلاح التعليمي مداه لدى السيد محمد باقر الصدر فمؤلفاته اصبحت مضيئة يفتخر بها كل عربي ومسلم حين اصدر كتبه في علم الاصول والفلسفة والاقتصاد وما الى ذلك .
محاولة الامام محمد حسين كاشف الغطاء لاصلاح التعليم وضع الامام محمد حسين كاشف الغطاء مشروعا لاصلاح التعليم الحوزوي وطبق جزئيا عام 1349هـ/ 1931م وكالاتي:
 -1وضع منهاج عام للدروس والكتب كما في الدراسات الاكاديمية .
2- تقسيم التعليم على وفق ثلاث مراحل المرحلة الاولى للمقدمات والمرحلة الثانية يكمل الطالب اللازم من دروس المقدمات مع قسم من الدروس التي يراد التخصص بها والمرحلة الثالثة العالية للاختصاص المطلوب .
 -3اختيار الاساتذة من ذوي الكفاية والكتب المقررة وشرح المواد الغامضة واعداد لجان خاصة للتقويم في ضوء الاختبارات ومتابعة تحسين الكتب .
4- اعداد بيان ضاف لموارد المدرسة ونفقاتها في رأس كل سنة دراسية .
5- اختيار الطلبة من ذوي المعرفة الدينية والاخلاق الفاضلة والسيرة الحسنة .
6- فتح قاعة للمطالعات والمحاضرات العلمية والادبية في كل اسبوع او في كل شهر يتبارى فيها الاساتذة والطلاب اللامعون ويدعى لها قادة الفكر .
7- انشاء مجلة لتكون منبرا للافكار العلمية والادبية ملتزمة بالاسلوب العلمي ونشر الخلق الديني .
 8- التبادل الفكري بين مدرستي النجف والازهر تمهيدا لتوحيد مناهج التدريس واساليب التعليم ومحاولة للتوحيد بين الطائفتين .
9- تعديل المناهج القديمة وادخال مواد جديدة كعلم النفس والاجتماع والاخلاق والحساب والجغرافية والتاريخ بما فيه الاديان والمذاهب وتاريخ الاسلام تاريخ اداب اللغة العربية (4).
اشارة :
 الامام العلامة الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (1877 - 1954م) من ابرز علماء الدين في النجف الاشرف تقلد درجة المرجعية في الحوزة الدينية في النجف الاشرف له مؤلفات عديدة وهو من دعاة التقريب بين المذاهب الاسلامية اذ حاول توحيد مناهج الدراسة الدينية في النجف مع مناهج الدراسة الدينية في الازهر.
 الحواشي :
 1- النجف الاشرف وحركة التيار الاصلاحي ، 1908 -1932م ، ص:169- 170 .
2- اعيان الشيعة ، ج13 ، ص:182 .
 3- ملحق جريدة المدى ، عراقيون ، ص:4 .
 4- الحياة الفكرية في النجف الاشرف ، 1921 - 1945م .
المصادر :
 -الامين ، السيد حسن ، اعيان الشيعة ، ج13 ، دار التعارف للمطبوعات ، بيروت ، ط:5 ، 2000م .
 -البهادلي ، محمد باقر احمد ، الحياة الفكرية في النجف الاشرف (1921- 1945م ، المطبعة ستارة ، الجمهورية الاسلامية ايران ، 2004م .
 -جريدة المدى ، ملحق عراقيون ، ع: 3000 في 26-2-2014م .
 -المفرجي ، عدي حاتم عبد الزهرة ، النجف الاشرف وحركة التيار الاصلاحي ، 1908- 1932م ، ط1 ، 2005م ، دار القارئ للطباعة والنشر والتوزيع.