وسطية الرأي ونزاهة القول

وسطية الرأي ونزاهة القول

2-2
شكيب كاظم
اقول : إن الاسم الرسمي للمحكمة هو المحكمة العسكرية العليا الخاصة. وإن محبيها ومحبي المهداوي يسمونها : محكمة الشعب، وكارهيها يسمونها محكمة المهداوي، وبعضهم يوغل في الكره فيسميها (سيرك المهداوي) وكانت هذه المحكمة بداية لسلسلة طويلة من تعطيل المحاكم المدنية وحق الاستئناف والتمييز والنقض، وسلسلة المجالس العرفية،

فكان في معسكرالرشيد المجلس العرفي العسكري الأول برئاسة أبي حرب العقيد شمس الدين عبد الله والمدعي العام فيه الملازم الأول الحقوقي راغب فخري، وفي جانب الكرخ حيث معسكر الوشاش، الذي هو الآن متنزه الزوراء مقر المجلس العرفي العسكري الثاني ورئيسه العقيد شاكر مدحت السعود، وكان أقل وطأة على الناس المساكين من مجلس شمس الدين عبد الله، وما تلى ذلك من محاكم ثورة ومحاكم أمن دولة، لا قانون فيها، بل ينفذ القرار فوراً. من قاعة المحكمة الى ساحة الأعدام، في ام الطبول وغيرها.
6- قالت الباحثة على ص165 : (( ولعل أوضح مَنْ مثل الاتجاهات الثورية في ميدان الشعر، قبل تموز وما بعدها، عبد الرزاق عبد الواحد، وياسين رشيد، وسعدي يوسف، والاخير بدت رومانسياته الثورية مثقلة بحمولتها من النداءات والتضرع .. ))
اقول : الشاعر هو، رشيد ياسين، الذي قرأت نعيه يوم الأثنين 7/ من مايس /2012، إذ توفي في الولايات المتحدة الامريكية، والذي يعد آخر المجايلين لرواد شعر التفعيلة، المولود في بغداد. كان حاد الطباع، شأنه شأن الشاعر كاظم جواد، فكسب عداوات كثيرة الى جانب صداقات قليلة، حتى أنه اجبر سنة 1972، على مغادرة بلغارية فوراً، بسبب إهانته أمينة المكتبة التي كان يقرأ فيها ويحضر لرسالته في الدكتوراه، فشكته أمينة المكتبة حتى ما تمكن من إكمال الدفاع عن رسالته، فانتقل من بلغارية الى دمشق ليعمل في مجلة (الموقف الثقافي) أيام كان يتولى رئاستها الأديب الذي تخرمه الموت سراعا، إبن قضاء الاسكندرون السليب صدقي إسماعيل، غادرها إلى بيروت ليعمل في جريدة (المحرر) ومن ثم في جريدة (بيروت) وما لبث أن عاد الى العراق عام 1976، ليغادره نحو بلغارية كي يستكمل دراسته. في الستينات من القرن العشرين كنت اقرأ أشعاره المنشورة في مجلة الآداب البيروتية أيام زهوها على يد سهيل إدريس، كان يرسلها من وارشو، حيث يعيش ...
7- تستند الباحثة فاطمة المحسن الى ما كتبه أمين الريحاني بشأن الكوارث التي تعرضت لها بغداد سنة 1831، بعد الفيضان والكوليرا التي قتلت معظم سكانها حتى الأثرياء، ناقلةً عن كتابه (قلب العراق ؛ سياحة وسياسة وادب وتاريخ) تراجع ص195 . ص196 .
أقول إن امين الريحاني لا يعتد باقواله فهو صحفي جوال بسيط، وبالإمكان الاستناد الى مؤرخي تلك المده، وفي الذاكرة كتاب (لمحات اجتماعية من تأريخ العراق الحديث) للدكتور علي الوردي، والمراجع والمصادر التي استند إليها الوردي في كتابه باجزائه العديدة ذاك.
8- لدى حديثها عن رواية (النخلة والجيران) لغائب طعمة فرمان، تذكر أن شخصية (الفتوة) في الرواية تشير الى إنتهاء مرحلة كان فيها حامي الحي . ص236
اقول : لقد تأخرت الباحثة بالتسمية المصرية، الفتوة، الفتونة، وأفلامها وروايات نجيب محفوظ، ومن أشهرها (الحرافيش) التي نقلت الى السينما. في العراق يطلق عليهم : الشقاوات. الاشقياء. الشقي . الشقاوة. وكان هذا الطقس موجوداً في بغداد حتى 1968، حتى شنت سلطة البعث حملة قتل واعتقال، وأنهى.. هذا الطقس الاجتماعي من تأريخ بغداد بكل إيجابياته، وسلبياته.. إنهم كانوا يمثلون مراكز قوىً مؤثرة، فأستأصلت السلطة الجديدة شأفتهم والى الأبد منهم خالد لوكه وخالد دونكي وحمودي الأقچم وقيس الجندي...
9- على ص273 تكتب الباحثة فاطمة المحسن ما يأتي (( ففي ذلك الوقت ظهر مجموعة من الاساتذة والباحثين المرموقين في ميادين شتى، مثل شاكر مصطفى سليم في علم الانثربولوجيا، وعبد الجبار عبد الله في الفيزياء والفلك، ومهدي كبة الباحث في علم الاقتصاد والقانون وحسن سلمان الخبير العالمي بالنفط )) وستعود في ص302 لتؤكد ذلك قائلة : (( لعل مصير طه باقر ومصير عدد غير قليل من الاكاديميين المرموقين وبينهم مهدي كبة وحسن سلمان وعبد الجبار عبد الله وفيصل السامر وسواهم من الذين تعرضوا إلى الاعتقال والتعذيب والاهانات والعسف (...) وتوفقوا عن النشاطات العلمية أو رحلوا إلى مكان آخر، ما يساعد الدارس على فهم السبب الذي آلت إليه الاكاديميا العراقية من تدهور وإنحطاط إلى يومنا هذا)).
اقول : صحة الاسم : الدكتور إبراهيم كبة الباحث الاقتصادي والقانوني المرموق ولعل ذاكرتها خلطت بينه وبين السيد محمد مهدي كبة، عضو مجلس السيادة في الجمهورية الاولى وزعيم حزب الاستقلال قومي التوجه. اما حسن سلمان، فصحة اسمه الدكتور محمد سلمان حسن، الذي نأى بنفسه ان يستوزر في حكم البعث الثاني، فاحيل الى التقاعد، نكاية به وبزميله إبراهيم كبة في حملة إقصاء للكفاءات الجامعية سنة 1977، وبعد سنتين سيتعرض الاطباء الى حملات تطهير وإقصاء وإحالة للتقاعد في شهر آب 1979، وهي ما عرفت عالمياً بـ (مجزرة مدينة الطب) حتى رئيس المدينة الدكتور مردان علي اطيح به ليكون العراق قاعاً بلقعاً وصقعاً مدقعاً.
10- على ص282 تذكر الباحثة لدى حديثها عن رسالة الدكتوراه التي تقدم بها الباحث جواد علي الى جامعة هامبورغ ما نصه (( وظهرت الترجمة العربية الاولى لها عن الالمانية سنة 2005 بعد مضي أزيد من عقد ين على وفاة المؤلف )).
اقول : صحة العبارة : أقل من عقدين، إذ توفي الدكتور جواد علي سنة 1987، كما ورد إسم مترجمها خطأ، الكاتب والمترجم الجزائري أبو العديد دودو وصحة اسم هذا الأديب الدارس في معاهد العراق، وكان تلميذاً نجيباً لاستاذنا علي جواد الطاهر، وكان يقدم خدمات جلى للعراقيين، الذين إضطرتهم ظروف الحياة القاسية إلى اللجوء الى الجزائر، اسمه أبو العيد دودو وفي العامية الجزائرية يكتب هكذا : بلعيد، ومازلت احتفظ بترجمته لأول رواية عالمياً واسمها (الحمار الذهبي) للوكيوس ايوليوس. صدرت عن الدار العربية للعلوم/ منشورات الاختلاف بطبعتها الثالثة سنة 2004
11- لدى حديثها عن الدكتور عبد العزيز الدوري (1919-2010) أحد الاساتذة الذي وضعوا اللبنات الاولى للمؤسسة الاكاديمية في العراق، وقبل أن تقوم جامعة بغداد، انشأ الدوري في الخمسينات الكلية الجامعية للأداب والعلوم. تراجع ص287 من الكتاب
الدوري يؤسس كلية الآداب والعلوم
اقول : صحة الاسم : كلية الأداب والعلوم، أسسها الدوري عام 1949/1950 وكانت أول وجبة تتخرج فيها عام 1953، حيث نالت وديعة طه النجم المرتبة الأولى على طلبة الكلية. ومن يراجع الكلية يقرأ هذا الثبت مدوناً ومعروضاً في مكان بارز من الكلية، قبل أن تنقسم في وقت لاحق الى كليتين : كلية الآداب، واخرى كلية العلوم.
12- ص291 تذكر الباحثة مواصلة حديثها عن فيلسوف التأريخ العربي الاسلامي الدكتور عبد العزيز الدوري ((وفي كتابه ( مقدمة في تاريخ صدر الاسلام )1945..)).
أقول : إذا لم يكن هذا التأريخ خطأً مطبعياً، فأن الكتاب صدر بطبعته الأولى في ضمن منشورات مكتبة المثنى لصاحبها الوراق المهني قاسم محمد الرجب، صدر خلواً من تاريخ الطبع، لكن مقدمة الدوري للكتاب مؤرخة في 31/ تموز / 1949، وصدرت طبعة ثانية منه عام 1960، وثالثة تولاها مركز دراسات الوحدة العربية ببيروت عام 2005، وستقع في وهم آخر لدى حديثها عن كتاب(نشأة علم التأريخ عند العرب) فذكرت أنه طبع سنة 1961، تراجع ص292 ، والصحيح ان الطبعة الأولى صدرت عن المطبعة الكاثوليكية في بيروت، في ضمن سلسلة (نصوص ودروس) الحلقة (10) وانجز طبعه في 11/1/1960، وصدرت طبعته الثانية عن مركز دراسات الوحدة العربية ببيروت سنة 2005، في ضمن مشروعٍ نشر الأعمال الكاملة للدوري التي تولاها المركز، واسهمت مؤسسة عبد الحميد شومان ومقرها عمان، بجزء من نفقات طبع هذا المنجز الرائع، لكن المؤسف لم يشر الى طبعة المطبعة الكاثوليكية، بل نص على أنها الطبعة الأولى!
كتبت عنه حديثاً نقدياً عنوانه (العلامة عبد العزيز الدوري ومنجزه . البحث في نشأة علم التاريخ عند العرب) نشرته جريدة (الزمان) طبعة لندن يوم السبت 30/ من شهر رمضان المبارك /1425 هـ = 13/11/2004 وبالعدد 1966، واعدت نشره في كتابي (أحاديث تراثية. حين يكون التراث مرجعاً وملهماً) نشرته دار الحقائق بمدينة حمص السورية عام 1429= 2008
كما كتبت عن الكتاب الأول حديثاً نقدياً نشرته (الزمان) في الملف الخاص بالدوري يوم الأربعاء 16/ من محرم الحرام / 1432 = 23/12/2010 وبالعدد3767 وعنوان المقال : ( الابتعاد عن هوى النفس في الكتابة . إضاءة لـ (مقدمة في تأريخ صدر الأسلام ).)
13- ص361 لدى حديث الباحثة الجادة فاطمة المحسن عن كتاب (اللا منتمي) للكاتب البريطاني كولن ولسن، تذكر أن مترجمه (أنيس أحمد زكي) وربما وقعت في هذا الوقم في سورة حديثها عن المقاتل والقتيل خالد أحمد زكي، الذي ترك حياته في لندن، ليقود المسلحين في الهور العراقي الذي تصعب الحياة فيه صيفاً وشتاءً، الصيف بالرطوبة العالية والحرارة الشديدة، وفي الشتاء تتحول المساحة المائية الواسعة الى صقيع . كما أنها تخلط بين المحكمة التي ترأسها الفيلسوف البريطاني برتراند رسل (1831-1970) بمحاكمة مجرمي الحرب في فيتنام وهي محكمة معنوية تفتقر الى صفة الالزام والتنفيذ، ومحكمة العدل الدولية ومقرها لاهاي . ولقد أوردت الباحثة اسم المترجم على وجهه الصحيح على ص55 (أنيس زكي حسن).
كما وجدتها لا تحفل بصحة كتابة حرف الضاء أو الضاد، إذ وردت بشكل خاطئ في مواضع عدة أشير الى بعضها :
1- نستطيع أن ندخل في حظيرة الالتزام كثيراً من فرسان الشعر. ص151 وصحة الضاء هنا أن تكتب ضاداً، لإن الحضيرة هنا خاصة بالبشر
2- في هامش ص169 وردت عبارة (( من أفضع جرائم .. )) وصحتها أفظع بالضاء
3- (( وجارها سائس خيل تنتهي حضيرة الخيل .. )) ص243 وصحة الضاد أن تكتب ضاءً للسبب المذكور آنفاً
4- (( إنه لا يبت في الروايات ولا يدحظها ..، ص283 وصحة الضاء أن تكتب ضاداً
5- (( وحظت بإهتمام فرنسي )) ص141 وصحة اللفظ (حظيت) ومن خلال استقرائي للمعجم العربي وجدت أن حرف الضاد يأتي في الكلمات الايجابية أكثر من حرف الضاء.
كتاب رائع وجميل، ولولا روعته وجماله لما استوقف القارئ والباحث، فالكتابات الجادة هي التي يقف عندها الجادون اما الكتابة السافية، فلا يكاد يحفل بها أحد.
معذرةً فاطمة المحسن وشكراً