نهاوند المطربة اللبنانية التي تبغددت

نهاوند المطربة اللبنانية التي تبغددت

رحلت.. هذه المطربة التي (تبغددت) فتوهجت داخل البيئة البغدادية فنجحت لتميز صوتها وروعة ادائها واحساسها، فحفظ لها العراقيون اغنياتها وتباهوا بها بعد ان احتضنوها وشجعوها وصفقوا لها لا سيما ان اغنياتها من الروائع التي لا تنسى.

في السيرة الذاتية للمطربة، نقرأ انها ولدت في عام 1933، اسمها الأصلي لارا كيروز، وعرفت بالإسم الفني"نهاوند"لعذوبة صوتها، حيث بدأت حياتها الفنية مع فرقة الإذاعة الموسيقية في بيروت، قبل ان تسافر الى العراق مطلع الخمسينيات وفيه قدمت اغان لبنانية تميزت بلون العتابا والميجانا والموال، بالاضافة لألحان عراقية بالتعاون مع اشهر الملحنين في العراق وقتها، وقد لحن لها الفنان رضا علي مجموعة من الأغاني أتسمت بطابع الأغنية العراقية فطبقة شهرتها الافاق، وخاصة بعد ان غنت اغنية (يبايابا شلون عيون عندك يابا،واهل البلد مايدرون عنك يابا) التي احدثت قفزة كبيرة في الاغنية البغدادية حينما غنتها في اذاعة بغداد عام 1954، فنالت شهرة واسعة بسببها، والاغنية كتب كلماتها الشاعر الغنائي الكبير(سيف الدين ولائي) ولحنها الملحن والفنان الكبير (رضا علي).
وانطلقت من بغداد لتسمو في فضاءات الفن العريي،  فتنقلت بين مسارح بيروت ودمشق وعمان، وسجلت لأذاعات هذه العواصم مجموعة من أغانيها الملحنة خصيصاً لها كما تعاقدت معها اذاعة الشرق الأدنى، واعتبرتها من بين الصفوة المختارة من المطربات اللاتي تعاقدت معهن، وسجلت لها شركة بيضا فون عدداً من الأسطوانات.

  اختفت عن الساحة الفنية وهي في الثلاثينات من عمرها، وتؤكد الاخبار العديدة انها أحبت شابا برازيليا فتزوجته وباعت كل أملاكها في لبنان ووضعتها في رصيد زوجها وسافرت معه الى البرازيل وهناك ظهر وجهه الاخر ومعاملته القاسية لها فحجز جواز سفرها وسيطر على أموالها ولم تعد إلى لبنان إلا بعد وفاته في اواخر القرن العشرين، وانها في عام  ٢٠٠٢ منحتها عقيلة رئيس الجمهورية اللبنانية السيدة اندريه لحود باسم رئيس الجمهورية العماد اميل لحود، وسام الاستحقاق اللبناني تعبيراً عن تكريم الرئيس لحود لكبار المبدعين اللبنانيين الذين ساهموا في اطلاق الفن اللبناني وتحديداً الاغنية اللبنانية لتصل الى المراتب العالمية.
وقبل سنوات قليلة أطلت على جمهورها ومحبيها، في (مهرجان جبيل) واعادت اغانيها القديمة بتوزيع جديد، كما انها في السنوات الأخيرة أصبحت مقيمة في احدى الكنائس مرتلة في الجوقة الموسيقية.
 للراحلة تجربة سينمائية حيث شاركت في الغناء في فيلم «كأس العذاب"مع فاتن حمامة واخراج حسن الامام.
اطلق عليها اسم (نهاوند) تيمنا بأحد اجمل المقامات الوسيقية وهو مقام (النهاوند) لانه كانت (ذات صوت شجي يمتاز ببحة خفيفة لكنه صوت غني بالشجن يندر ان نعثر عليه عند غيرها من الفنانات)، كما انها (تمتاز بصوت هاديء مغلف بالحزن والشجن والعاطفة) وانها تأثرت بالمطربة السورية ماري جبران وأصبحت مغنية على هدى موهبتها وفطرتها.

ومن اشهر الاغاني للراحلة « يبا يابا شلون عيون عندك يابا» و(ادلل عليّ ادلل) للمطرب والملحن العراقي رضا علي، حيث لاقت هذه الاغاني شهرة واسعة، حيث ادتها نهاوند بلون الغناء العراقي الاصيل، واغنيات اخرى قدمتها للاذاعة العراقية مثل «دخلك يا حسين» و(ياغزيل يا ابو الهيبة) ومووايل ميجانا وعتابا. و(أين يا ليل) وهذه الاغنية كانت من الحانها، وشاركت ايضاً المطربة نهاوند في حفلات غنائية على مسارح دمشق وعمان وبيروت.
وغنت (تعال الورد بينادي والفل عليك، تعال واشترِي وهادِي واقطف بأيديك، حبيبك المش راضي حيحن عليك، تعال تعال تعال دا انا قلبي عليك)، وكذلك غنت قصيدة)اين يا ليل صباباتي واحلامي وكأسي)، ويذكر البعض من ابناء ذلك الزمان انه سمع المذيع وهو يعلن ان الاغنية من كلمات والحان المطربة (نهاوند)،لكن الأستاذ فاضل الخالد والحافظ للكثير من الذاكرة الفنية العراقية يقول (أن المذيع في اذاعة بغداد..قال بأنها من ألحان المطربة نهـــاونــد..في العام 1954)،  فيما يؤكد البعض أن القصيدة للشاعر والفنان الراحل (مظهر أطيمش) طيب الله ثراه، العراقي الذي عاش سنوات طويلة في مدينة كربلاء مدرسا لمادة الرسم في ثانوية كربلاء للبنين، فيما يقول العراقي رازن الشبو: ان قصيدة (اين ياليل) هي للشاعر والاستاذ البشبيشي من مصر ودرس اللغة العربية في العراق في الخمسينيات وانا متأكد مئة بالمئة وقد قال لي احد تلاميذه الله يرحمه وقد ارسلت له نهاوند شكر وتقدير وكان قد عرضه على طلابه بتوقيعها وصورتها.
وكذلك اغنية (شنهو السبب يازين) واغنية (زينة الزينة) و (يا الله سوق يا طيار) و(ياميجنة) و (أدلل علي أدلل) كلمات سيف الدين ولائي والحان الفنان رضا علي، وغنت كذلك (يافجر لما تطّل.. ملون بلون الفل) و (ياحسين دخلك ياحسين وينك رايح گلي وين) واغنية (سلامات..سلامات يازين)، وأغنية (وين القى  الحبّيب وأغنية قمر الحبايب)،كما سجلت اغنية لرمضان بصوتها في اذاعة بغداد بعنوان (يا شهر مبارك يا رمضان).