من اوراق عبد الرزاق الهلالي.. ملتقطات من مذكراته المخطوطة

من اوراق عبد الرزاق الهلالي.. ملتقطات من مذكراته المخطوطة

إعداد: عالية الهلالي
صحتي
ــ  كان علي ان اراجع المستشفى مرتين في الاسبوع لغسل الكليتين , وبينما كنت اعانـــي من الكلية كان الماء الابيض قد نزل في عيني اليسرى وبعد شهرين نزل في العين اليمـــــــــنى وهـــــــــــكذا اصبحت لاارى فكان جزعـــــي من عيني اكثر من جزعي من توقف كليتي ,.

وقد سافرت للعلاج الى مستشفيات المملكة المتحدة على نفقة الدولة واجريت لي عملية العيون ورتبت لي مواعيد غسل الكليتين مرتين في الاسبوع.

محمد كرد علي
وفي صيف 1976 تلقيت دعوه من (لجنة الاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد الاستاذ محمد كرد علي) من الصديق العزيز عدنان الخطيب رئيس مجمـــــــــــع اللغة العربية السوري ووجهت دعوات مماثلة للاساتذه (0محمد بهجة الاثري,عبد الرزاق محيي الدين , الدكتور احمد ناجي القيسي , جمال الدين الالوسي , الدكتور ناجي معروف) وكان ان غادر الوفــــــــــد مساء يوم 13/11/1976 بالطائرة الى دمشق وكان من المدعوين العرب...

ابن زيدون
وفي مطلع سنة 1975 تلقيت دعوة من الوزير المكلف بالشؤون الثقافية في المملكة المغربية الاستاذ محمد اباحنيني
لحضور الاحتفالية الالفية لميلاد الشاعر ابن زيدون , وقد استغليت فرصــــــة وجودي في المغرب وزرت بعض المدن المغربية وزرت بلاد الاندلس وفي قرطبة تذكرت ابن زيدون وما رأيت في الجامع من هدم وتخريب واقامة الصلبان على مآذنه وشرفاته فقلت
وقفت ابكي بدمــــــع العين هتانا...

أنا والزهاوي
اتصل بي صاحب دار العودة للنشر في بيروت وطلب مقابلتي راجيا كتابة مقدمة ل(ديوان الزهاوي) لان الدار قائمة بطبع المجموعات الكاملة للشعر اء العرب وتم الاتفاق على ان اعد دراسة عن الزهاوي كمقدمة للديوان تبلغ 40 صفحةوعلى ان اعد للدار كل الشـــــــعر المنشور وغير المنشور واعطيــــــــــه لدار العـــــــــودة وهكذا صدر الديوان عام 1972
وبسبب هذا البحث وقفت على ماكان نشره الزهاوي من مختارات...

دعوة لتأبين سامي الكيالي
.وفي عام 1972 تلقيت دعوة من الاستاذ احسان سامي الكيالي لحضـــــــور تأبيـن
سامي الكيالي صاحب مجلة (الحديث الحلبية) والتي ستقام في 4/5/1972 في المكتبـــــــة الوطنية في حلب وكان الاستقبال حسنا والقيت كلمةفي تكريم الرجل الكبير الذي خدم الادب العربي و كان للكلمة وقعها الحسن من نفوس الحاضرين
ثم غادرت الى مصر والتقيت بالاصدقاء هناك منهم الكتور بدوي طبانه ومصطفى الشكـــعه وحسين نصار وابراهيم العدوي وزارني الاساتذه انور الحندي ووديع فلسطين وغيرهم.
وفي سنة 1970 احسست بصحتي اخذت بالتدهور واتضح ان عندي (الدرقية) وسافرت الى لندن للعلاج وبينوا عدم حاجتي للعملية وانها غير سامة وعدت الى بغداد.
وقد اصدرت كتابي (دراسات وتراجم عراقية) وهومجموعة مقالات كنت قدنشرتها وذلك في عام 1971

دعوة الى موسكو
وفي خريف 1967 تلقت جمعية المؤلفين والكتاب العراقيين بواسطة وزارة الثقافة والارشاد دعوة لارسال من يمثلها في موســـكو في. (الدورة الادبية لقراءة الادب السوفيتي والعربي) التي ستعقد في موسكو يوم 16/9/1967لغايــــة 9/10/1967.,,, وفزت بالقرعة لتمثـــيل الجمعية في هذه النـــدوة وسافرت الى موسكو وكان من المشاركين من المــغرب الاســــتاذ عبد الكريم غلاب رفيقي في هذه الرحلة....

مدير عاما للمصرف الزراعي
وفي عام 1965 اصدرت وزارة الاصلاح الزراعي امرا بتعييني (مديــ.را عامـا للمصرف الزراعـــــي بالوكالة) وبقيت اشغل هذا المنصب عــــــدة اشهر وفي عام 1966 تم تعييني مديــــــــرا عامـــــــا للمصــــــــــــــرف والذي من خلال تولــــــــــي هذا المنصب استطــعت
ان انفذ الكثير من الخطط التي كانت بذهني. وفي هذه السنة وجهت لي دعوة لحضور مؤتمر للمصارف الزراعية في بيروت .

مؤتمر الادباء العرب في بغداد.
وفي نهاية عام 1964 قررت جمعية المؤلفين والكتاب العراقيين ان يعقد مؤتمـــــــر الادبــاء العرب الخامس في بغدادفي مطلع سنة 1965بعد موافقة وزارة الثقافة والارشـــــاد وعــــهد اليّ مهمة ســــكرتير المؤتـــمر اضافة الى كوني احد اعضاء الهيئة الادارية , ثم تلقينا رسالة من القاهرة تقترح اقامــــــة (مهرجان الشعر العربي السادس في بغداد)ايضا فوافقت الجمعية

الماجستير
ولما كنت راغبا بدراسة الماجستير بالاقتصـــاد الزراعي وبالفعل سافرت الى بيروت للاشتراك بالدورة الخاصة التي ستقام في الجامعة الامريكية على حساب (مركز الانماء الدولي) وبالفعل سافرت الى بيروت وكان علينا ان ندخل دورة في اللغة الانكليزية ثم ابلغت بعد فترة ان شرطهم ان اكون من خريجي كلية الزراعـــة او ان ادرس في الصف الثالث من كلية الزراعة وثم السنة الرابعة وبعدها ممكن ان اقبل في الماجســــت...

جمعية الكتاب والمؤلفين العراقيين
شكلت في هذه الفترة (جمعية الكتاب والمؤلفين العراقيين)وكان سكرتيرها النشط الدكتور يوسف عز الدين وأنضممت اليها وكنت لعدة مرات عضوا في هيئتها الادارية وعملت فيها مع الاساتــذة.(د.عبد العزيز الدوري , عبد الرزاق محيي الدين , د. يوسف عز الديـــــــن , ومحــمود شيت خطاب , شفيق الكمالي , شاذل طــــــاقة , خالد الشواف , جمال الالوســــي , عبد الله الجــبوري وغيرهم ...

ثورة الرابع عشر من تموز 1958
وعندما قامت الثورة اصبحت من المفصولين لمدة سنتين ولاادري مالسبب وفي/1/1958تركت عملي في المصرف. وفي هذه الفترة انصرفت لاصدار كتابي (تاريخ التعليم في العهد العثماني)
وقامت وزارة التربية باصداره عام 1959.
وبعدها قدمت اعتراضا الى (لجنة الاعتراضات العليا الخاصة بالمفصولين) في ديوان مجلــــس الوزراء بعد مرور ستة اشهر من تاريخ الفصل..........واصدرت اللجنة قرارا يقضي بأن قرار فصلي قرارا غير عادل وغير مستند الى القانـــــــــــون فأتصل بي مدير المصرف الزراعـــــي وكان آنـــــــذاك الاستاذ محسن القزويني فآصــــدر قرارا بتعييني (رئـــــيس المفتشــين في المصرف الزراعي)في 31/8/1960.

المصرف الزراعي
وهكذا عدت الى بغداد وبعد الاجازة صدر امر بأعارة خدماتي الى المصــــرف الزراعــــي لمدة خمسة سنوات لاشـغال منصب معـــاون المدير العام وباشرث في 4/1/1955 ,واخذت بدراسة قانون المصـــرف ونظامه وكيفية جــــــــــــريان العمل فيه واسلوبه في خــــــــــدمة الزراعـــة والزراعيين..
ونظرا لما لي من دراسة سابقة عن شــــــؤون الريــــف فقداصبحت قادرا على تفهم المشـــــاكل المحـــــــــــيطة...

الانتخابات
وانتهزت فرصةاجراء الانتخابات الجديدة فقررت ان اخوض هذه المعركة وهكذا رشحت نفسي لهذا الغرض (النيابة)
الا انه قبل ان يحل موعد اجراء الانتخابات بيوم واحد اجبرت من قبل السلطة الادارية في اللواء على الانسحاب والافسأتعرض انا ومؤيدّي الى آثار المراسيم الجديدة التي اصدرتها الحكومة قبل ايام ---وكانت الســـــــلطة قد اجبرت الاخــــــرين على الانسحاب بنفس الاسلوب تمهيدا لـــــفوز النـواب(بالتزكية’) ومن الغريب عندما سالت وكـــــــيل المتصرف عن مصير التأمينات التي دفعتها قال ان (فلانا) من نــــــواب الحكومة سيدفع لك التأمينات كما ســــــبق وان دفع تأمينات المرشحين الاخرين!!!

الارادة الملكية
..وصدرت الارادة الملكية في 20/6/1954 بتعيني مديرا للأذاعة في مديرية التوجيــه والاذاعـــة العامـــــة
اذ لم تكن علاقتي بالأمير عبد الآله حسنة في الاشهر الأخيرة وذلك يرجع الى موقف اخي الكتور عبد الحميد الهلالي نائب البصرة (في الدورة الانتخابية الثالثة عشر) في البرلمان لاسيما عند اثارته موضوع تهريب النفط العراقي الى اسرائيل وموقفه المعارض , فلم يكن ذلك ليرضي سموه.....

البلاط الملكي.
ذهبت مساءا الى داري في الاعظمية فقالت لي زوجتي ان شرطيا جاء يقول ان معاون شرطةالاعظمية يريدك غدا....
وفي صباح اليوم التالي ذهبت الىالمعاون.................. فقال: هاي وين انت البلاط الملكي خبصنا عليك , فلما ذهبت للبلاط قابلت المرحوم احمد زكي المدرس وكيل رئيس التشريفات الملكية وقال: رئيس الديوان الملكي يريدك...............
فلما ذهبت اليه قال: نريدك ان تعمل عندنا في البلاط...

دار المعلمين العالية1937
وقد عزمت على ان اكمل دراستي في دار المعلمين العاليه , وبعد مقابلة عميد الدار (الدكتور متي عقراوي) قال ان فرعي الآداب والاجتماع اللذيــــن تطلب الانتماء اليهما قد كمل عـــــدد الطلاب المطلوبين لهماوليس لدينا مجال في قبولك الا في فــرع (التربية البدنيــــــة) فلا أرى بأسا من موافقتك اذ ربما يتاح لك الظرف لتغيير هذا النوع في المستقبل

وكذلك شغفت بقراءة المجلات والكتب المصرية أمثال مجلة (الرسالة ,والثقافة, والرواية) فتعرفت عن طريق هذه المجلات الادبية على عدد كبير من أدباء مصروالاقطار العربية وفي مقدمتهم (طه حسين ,العــقاد, الرافـــعي, زكــــي مبارك ,سيد قطب ,توفيق الحكيم وغيرهم من الكتاب وشعراء العروبة.
وفي عام 1933-1934 انهيت دراستي المتوسطة فاّثرت أن أنخرط في سلك الشرطة مأخـــــوذا بما كان لمظهر (القومسير)
اي المفوض...

((عبد الرزاق الهلالي))
انا عبدالرزاق بن مجيد بن علي بن حسن بن هلال بن مطر بن راشد بن ابراهيم بن شمروخ....من عشيرة (المطير) البدوية المعروفة وقد انتسب ابائي الى جدنا الاكبر (هلال) , والذي اذكره عندما كنت صغيرا تلك الهوسة التـــي كانت ترددها احد ى قريباتي من العجائز وهي تقول (لو ضاع اسمك كول هلالي).