الحركة الوطنية واثرها في الاغاني المصرية

الحركة الوطنية واثرها في الاغاني المصرية

لا شك ان الأغاني هي عنوان مجد كل امة، بها تبدو وبها حالها وشخصية افرادها وجماعاتها، وبها تعرف ما ينتظرها من نهوض او خمول

أغاني راكدة
ماذا كنت تقول في أمة شاعت فيها اغاني مبتذلة يمجها الذوق وتأباها مكارم الاخلاق لما حوت من الفاظ وضيعة تخدش الآذان وتجرح الكرامة القومية؟

ولكن هكذا كانت حال معظم اغانينا قبل قيام الحركة الوطنية وشبوب نيران الثورة القومية ولا شك في ان الحكم علينا من اغانينا قبل قيام الحركة الوطنية كان يدل على اننا أمة راكدة، ويتجلى ذلك بصفة خاصة في دور "الصبر للعاشق" الذي لحنه الاستاذ داود حسني ومطلعه:
الذل لاجلك احمله
دا وعد كان لي وانكتب
إيه اللي يرضيك اعمله
يا دي القمر تيهك عجب
كما كانت هذه الاغاني تدل على اننا امة لهو وعبث تفهمها من طقطوقة للمرحوم سيد درويش لحنها قبل قيام الحركة الوطنية ومطلعها:
حرج علي بابا مار حش السينما
واقابلك فين
وطقوقة اخرى له مطلعها:
ما اقعدش معاك والنبي ابداً
ما اقدرش انا على سهر الليل
كانت هذه حال اغانينا قبل الحركة الوطنية، ولكن جاءت هذه الحركة فهذبتها وبثت فيها روحا من القوة والحماس وحررتها من اوصار التخنث ، فاذا الحال تنقلب بعد حال، واذا بنا نرى الامة باجمعها وقد دب فيها دبيب النشاط متأثرة بأغانيها الجديدة التي كنت تسمعها في كل مكان، يتغنى بها الكبير والصغير.. في الشارع وفي المسرح وفي كل مجتمع ومنتدى.
واذا الأدباء يتبارون في وضع الاغاني الجديدة مصبوغة بروح الوطنية البعيدة عن الذل والخضوع، وإذا رجال الموسيقى يتفتنون في تلحين هذه الاغاني بروح قوية لم يكن لها وجود من قبل.
ألحان سيد درويش
وكان فقيد الموسيقى المرحوم الشيخ سيد درويش اكثر فنانينا انتاجا في هذه الناحية، بل نقول إن مجده وعظمته قاما على التجديد الذي ادخله في اغانينا بعد قيام الحركة الوطنية. وروايتا "هدى" و"شهوزاد" أكبر شاهد على ذلك.
اما رواية "هدى" فهي التي افتتحت بها فرقة عكاشة مسرح الازبكية حوالي عام 1922، وهي من تأليف الاستاذ عمر عارف رئيس نيابة الاستئناف الآن ومن ألحان هذه الرواية لحن في ختام الفصل الأول من الرواية نذكر منه:
بلادنا نعيمنا – هناؤنا – إنا فداؤها – تحيا بلادنا – تعيش.
فانظر الى الفرق الشاسع بين القوة التي يبثها هذا الدور في النفوس. والمسكنة التي كانت تبثها فينا الادوار التي سبقته. ثم إنظر الى الحماس المتدفق من الالحان التي وضعها لرواية "شهوزاد"وهي ترجمة الاستاذ محمد بيرم التونسي، ومن هذه الالحان لحن موجه الى عساكر الجيش المصري مطلعه:
اليوم يومك يا جنود
ما تجعليش للروح ثمن
يوم المدافع والبارود
مالكيش غيره في الزمن
منه:
على السما خلو الهجوم
لو كانت الاعدا النجوم
وزلزلوا الارض إذا جارت على الارض الخصوم
ومنها ايضاً:
إحنا الشباب من طبعنا
نفدي الوطن بروحنا
دفع البدل جبن وكل
يمر شبان عصرنا
تمحى العدا من ارضنا
ونروح فداها كلنا!
ومن ألحان رواية "شهوزاد" ايضا اللحن الذي مطلعه:
أنا المصري كريم العنصرين
بنيت المجد بين الاهرامين
جدودي انشئوا العلم العجيب
ومجرى النيل بالوادي الخصيب
لهم في الدنيا آلاف السنين
ويفنى الكون وهم موجودوين

في النهضة النسائية
هذا ولم تكن اغانينا التي ظهرت بعد قيام الحركة الوطنية مقصورة على بث الحماس والنخوة في نفوس الشبان وحسب، بل ان من بينها اغاني اخرى كان لها اثرها في خلق النهضة الوطنية الحديثة. ونذكر من هذه الاغاني لحن "مين زيي" الذي لحنه المرحوم سيد درويش لرواية "العشرة الطيبة" التي ألفها المرحوم محمد بك تيمور وقد جاء في مطلع هذا اللحن:
ستار وكشك ايه يا خواني
ونص ليل ايه يا ندامه
اوعك تقول لي كده تاني
دي بنت مصر لها كرامة
والواحدة منا باديها
تصون ناموسها وعفافها
تدوس غرامها برجليها
ولا تدوسشي شرفها
ونذكر ايضا لحناً آخر في رواية "الانتخابات" التي الفها الاستاذ امين صدق وعهد الى سيد درويش امين صدقي وعهد الى سيد درويش في تلحينها. ولم يكمل هذا التلحين ولم تظهر هذه الرواية لوفاة المرحوم سيد درويش وقد جاء في ذلك اللحن:
ده وقتك ده يومك
يا بنت اليوم
قومي اصحي من نومك
يزياداكي نوم
وطالبي بحقوقك
واخلصي من اللوم
ومنه :
دي المصرية من نشأتها
ما فيش كده ست في بيتها
ان كان في محبة بلادها
والا في تربية اولادها
المنولوجات والاناشيد
وما كان اكثر تدفق سيل المنولوجات والادوار والاناشيد الحماسية بعد قيام الحركة الوطنية. ومن المنولوجات المنولوج الذي ألفه الاستاذ مصطفى أمين في عام 1919 ومطلعه:
يا مصريين يا وطنيين
قوموا كده مالكم نايمين
ومنه:
احكام عرفية، ولا فيش حرية
والقوانين دي استثنائية
كما نذكر ايضا المنولوج الذي ألفه الاستاذ ابراهيم عبد الله ومطلعه:
يا مصر يا ام الدنيا
حبك في قلبي سكن كلنا مطاوعين أمرك
خدامين للوطن
كذلك نذكر منولوجا آخر لبيرم التونسي لحنه الاستاذ محمد فخري الموسيقي السكندري ومطلعه:
يا مصري له ترخي دراعك
والسكون ساعك
ونيل طويل حلو بتاعك
بشفي اللهاليب
ولا ننسى منولوج "النيل بحاشي" الذي وضعه المرحوم شوقي بك ولحنه الاستاذ محمد عبد الوهاب
اما الاناشيد فاننا لا ننسى منها نشيدا للسيدة منيرة المهدية اسمه "نشيد البرلمان" وقد جاء في مطلعه:
البرلمان للمجد سبيل
مين يسلكه غير كل همام ونذكر بهذه المناسبة نشيداً للمرحوم شوقي بك اسمه "النيل العذب هو الكوثر" وقد عهد في تلحينه الى الاستاذ محمد عبد الوهاب، ولم يتم ذلك الى الآن.
أدوار وأناشيد اخرى
هذا فيما يختص بالناحية التي تتعلق بالوطن وشبابه في اغانينا، اما الناحية الاخرى التي تتعلق بالقلب والعاطفة فهي الاخرى قد بعثت فيها روح من القوة كانت ضئيلة الاثر في اغانينا قبل قيام الحركة الوطنية.
ونذكر من ذلك قطعة لبيرم التونسي مطلعها: "يا ورد استنظرك قبل ربيع بربيع" ولحنها له الاستاذان زكريا احمد وعزت الجاهلي. كما ذكر ايضا دور ام كلثوم الذي مطلعه:
هو ده يخلص من الله
القوي يذك الضعيف ونذكر ايضا دوراً من تأليف الاستاذ احمد الالفي عطية ومن تلحين الاستاذ زكريا احمد جاء في مطلعه:
فؤادي حر ما يرضاش خضوعه
لغير الله ولا ينسى الاسية
وحين يشاء يكتم في ضلوعه
نيران حبه ولو كانت قوية
ومنه:
اعيش وحدي ولا انذلش لغيري
ونفسي عاليه رأسمالها الكرامة واعادي الناس مادام يرتاح ضميري
ولا اقبلش من العاذل ملامة وهذا الدور اذاعته في الراديو اخيراً للمطربة الجديدة سعاد زكي التي يلقبونها بحرف "س".
***
تلك نظرة شاملة في الاثر الذي احدثته الحركة الوطنية في اغانينا، والانقلاب الذي طرأ على هذه الاغاني بسبب تلك الحركة. ونحب ان نصرح بان بعض اغانيه الحديثة عادت من جديد الى التخنث والركود. ولكن هناك حركة لا نعايشها وإبعاد هذا اللون البغيض عنها.
كل شيء والدنيا/
تشرين الثاني-1935