الـجـنـاح الـعـراقي في مـعـرض بـاريـس الـعـالـمي عـام 1937

الـجـنـاح الـعـراقي في مـعـرض بـاريـس الـعـالـمي عـام 1937

د. صباح الناصري
شـارك الـعـراق في مـعـرض عـالـمي أقـيـم في بـاريـس مـن 25 أيّـار إلى 25 تـشـريـن الـثـاني عـام 1937، سـمي :”الـمـعـرض الـعـالـمي لـلـفـنـون والـتّـقـنـيّـات الـمـطـبّـقـة عـلى الـحـيـاة الـحـديـثـة L’exposition internationale des arts et techniques appliqués à la vie moderne”.

وكـان تـحـضـيـر هـذا الـمـعـرض الـعـالـمي قـد بـدأ عـام 1934، ولـكـنّ الـحـالـة الإقـتـصـاديـة الـصّـعـبـة في تـلـك الـفـتـرة أعـاقـت تـنـفـيـذه. وعـنـدمـا وصـل الـيـسـار الـفـرنـسي إلى الـحـكـم عـام 1936 وشـكّـلـت حـكـومـة”الـجـبـهـة الـشّـعـبـيـة”بـرئـاسـة لـيـون بـلـوم تـبـنّـت الـحـكـومـة الـجـديـدة هـذا الـمـشـروع لـيـكـون لـقـاء سـلام بـيـن الـشّـعـوب.
وقـد افـتـتـح الـمـعـرض يـوم 25 أيّـار 1937، وضـمّ 55 جـنـاحـاً، واحـد لـكـلّ دولـة مـشـاركـة ومـن ضـمـنـهـا فـرنـسـا (بـمـسـتـعـمـراتـهـا ومـحـمـيـاتـهـا مـثـل الـجـزائـر والـمـغـرب وتـونـس). وطـبـعـاً فـقـد خـصـص جـنـاح لـمـمـلـكـة الـعـراق يـقـع بـيـن الـمـدرسـة الـعـسـكـريـة وبـرج إيـفـيـل.
وقـد عـهـد بـتـصـمـيـم الـجـنـاح الـعـراقي إلى الـمـعـمـاري الـفـرنـسي ألـبـيـر لابـراد Albert LAPRADE وسـاعـده الـمـعـمـاري لـيـون بـزان Léon BAZIN. وعـيّـنـت الـحـكـومـة الـعـراقـيـة الـمـعـمـاري أحـمـد مـخـتـار مـسـتـشـاراً مـعـمـاريـاً لـلـمـشـروع، وأرسـلـتـه إلى بـاريـس لـيـشـرف عـلى تـنـفـيـذه مـع الـمـعـمـاريَـيـن الـفـرنـسـيَـيـن.وكـان أحـمـد مـخـتـار إبـراهـيـم قـد حـصـل عـلى شـهـادة في الـهـنـدسـة الـمـعـمـاريـة مـن جـامـعـة لـيـفـربـول في إنـكـلـتـرة عـام 1935 (أو 1936؟). وبـهـذا كـان أوّل عـراقي يـحـصـل عـلى مـثـل هـذه الـشّـهـادة مـن جـامـعـة أوربـيـة. وبـعـد رجـوعـه إلى بـغـداد عـيّـن في 1937 مـسـؤولاً مـعـمـاريـاً لـلـحـكـومـة. وكـان أوّل عـراقي يـشـغـل هـذا الـمـنـصـب.
كـمـا أوفـدت الـحـكـومـة الـعـراقـيـة مـيـر بـصـري، الّـذي كـان يـعـمـل في غـرفـة تـجـارة بـغـداد إلى الـمـفـوضـيّـة الـعـراقـيـة في بـاريـس لـمـسـاعـدة الـدّكـتـور عـبـد الإلـه حـافـظ في إنـشـاء الـجـنـاح. ولـديـنـا عـدد مـن الـصّـور الـفـوتـوغـرافـيـة تـظـهـر الـجـنـاح مـن عـدّة جـوانـب :
ويـذكـر الـتّـقـديـم الّـذي نـشـر لـلـمـعـرض بـالـلـغـة الـفـرنـسـيـة أنّ :”الـجـنّـاح الـعـراقي يـعـيـد إلى الـحـيـاة إحـدى عـجـائـب الـدّنـيـا الـسّـبـع : جـنـائـن بـابـل الـمـعـلّـقـة. الـمـدخـل يـحـرسـه أسـدان مـجـنـحـان، ويـوصـلـنـا إلى صـالـة الـشّـرف الّـتي يـنـتـصـب في وسـطـهـا مـجـسّـم مـصـغّـر لـبـابـل صـنـع طـبـقـاً لـكـلّ الـمـعـطـيـات الـعـلـمـيـة الـحـديـثـة عـن الـمـوقـع. ونـصـل بـعـدهـا إلى حـوش تـحـيـطـه أعـمـدة في وسـطـه تـمـثـال شـارلـمـان لـيـذكّـرنـا بـأنّـه اسـتـلـم كـهـديـة أوّل سـاعـة [صـنـعـت في الـتّـاريـخ]، والّـتي كـانـت مـن روائـع الأعـمـال الـتـقـنـيّـة الّـتي اخـتـرعـت في الـعـراق.

ونـجـد عـلى مـنـصّـات الـعـرض مـنـتـوجـات الـبـلـد : حـبـوب الـحـنـطـة والـشّـعـيـر، وأنـواع الـتّـمـور، والـعـسـل والـلـوز والـتّـبـغ ونـبـيـذ الـمـوصـل الـشّـهـيـر والأسـتـراخـان astrakan (فـرو الـحـمـلان الـصّـغـيـرة) والـصّـوف.وعـرض في الـطّـابـق الأوّل كـلّ مـا يـتـعـلّـق بـثـروات الـنّـفـط وبـإنـجـازات الـتّـصـنـيـع.ونـجـد في الـطّـابـق الأرضي كـمـا في الـطّـابـق الأوّل ديـورامـات Dioramas (وهي واجـهـات زجـاجـيـة خـلـفـهـا مـجـسّـمـات) تـظّـهـر الإنـجـازات الـضّـخـمـة والـمـهـمّـة الّـتي حـقـقـهـا الـعـراق مـنـذ اسـتـقـلالـه”.

ولـديـنـا أعـداد مـن الـرّسـوم والـصّـور الـفـوتـوغـرافـيـة لـبـنـايـة الـجـنـاح. ونـرى بـوضـوح أنّ أعـلى الـبـنـايـة لا يـمـثّـل زقـوّرة كـمـا قـرأتـه في عـدّة أمـاكـن وإنّـمـا جـنـائـن بـابـل الـمـعـلّـقـة بـعـدّة طـبـقـات ونـلاحـظ الأشـجـار الّـتي غـرسـت فـيـهـا. وقـد نـشـر بـالـلـغـة الـفـرنـسـيـة :”دلـيـل الـجـنـاح الـعـراقي Guide du pavillon de l’Irak”، وزّع عـلى زوّار الـجـنـاح.
كـمـا نـشـر مـلـف عـلى شـكـل كـتـيـب بـأربـع وعـشـريـن صـفـحـة مـن الـقـطـع الـمـتـوسّـط، عـلى غـلافـه شـعـار مـمـلـكـة الـعـراق وعـنـوان الـمـلـفّ : Monographie sur l’Irak.وتـعـني كـلـمـة”مـونـوغـرافي”أو”مـونـوغـرافـيـا”دراسـة مـخـصـصـة لـمـوضـوع واحـد، وهي هـنـا دراسـة مـكـرّسـة لـلـعـراق :ونـجـد في الـصّـفـحـة الأولى صـورة لـ :”جـلالـة غـازي الأوّل، مـلـك الـعـراق”وفي الـصّـفـحـة الـثّـالـثـة صـورة لـ”جـلالـة الـمـرحـوم فـيـصـل الأوّل، مـلـك الـعـراق، تـوفي في بـيـرن، في الـثّـامـن مـن أيـلـول 1933”.ويـحـتـوي الـمـلـف، مـا عـدا الـمـقـدمـة، عـلى 19 فـصـلاً قـصـيـراً، لا يـتـجـاوز بـعـضـهـا عـدّة أسـطـر تـصـاحـبـهـا جـداول وإحـصـائـيـات. ولأهـمـيـة الـمـعـلـومـات الّـتي يـحـتـويـهـا الـمـلّـف سـأتـرجـم لـكـم أهـمّ مـا ورد فـيـه ولـكـنّ بـدون أغـلـب الـجـداول والإحـصـائـيـات.
الـمـقـدّمـة :
تـذكـر الـمـقـدمـة الّـتي تـحـتـوي عـلى 33 سـطـراً، وكـتـبـت في آذار 1937، أنّ الـمـلـفّ طـبـع لـيـعـطي لـزوّار الـجـنـاح الـعـراقي في الـمـعـرض فـكـرة عـامـة عـن الـبـلـد. فـ”الـعـراق دولـة جـديـدة أنـشـئـت عـنـد تـقـسـيـم الـدّولـة الـعـثـمـانـيـة بـعـد الـحـرب الـعـالـمـيـة الأولى. وقـد اعـتـرف بـاسـتـقـلالـه أوّلاً بـمـعـاهـدة الـتّـحـالـف الّـتي وقّـعـهـا مـع بـريـطـانـيـا الـعـظـمى عـام 1930، ثـمّ بـعـد ذلـك بـقـبـول عـضـويـتـه في عـصـبـة الأمـم. وهـو مـا يـمـنـحـه الـحـدّ الأعـلى مـن الـضّـمـانـات الـعـالـمـيـة”.
“أمّـا عـن اقـتـصـاده، فـسـتـضـمـن لـه ثـروات أرضـه ومـا في بـاطـن أرضـه ازدهـاراً لا شـكّ فـيـه. وهـو مـا زال بـلـداً فـتـيّـاً، يـمـتـلـك مـصـادر غـنى هـائـلـة لـم يـشـرع في اسـتـخـراجـهـا إلّا بـالـكـاد. وإذا مـا أخـذنـا بـنـظـر الإعـتـبـار آبـار نـفـطـه فـقـط، فـهي تـكـفي وحـدهـا لـتـؤمّـن لـه واردات لا يـمـكـنـنـا بـعـد الـتّـنـبـؤ بـمـدى أهـمـيـتـهـا. ومـالـيـة الـبـلـد فـائـضـة، تـنـظّـم بـاسـتـمـرار ولا تـشـكـو مـن عـجـز، وخـزيـنـتـه تـمـتـلـك أرصـدة وذخـائـر مـؤمّـنـة.“وقـد غـيّـرت ظـروف مـا بـعـد الـحـرب هـذا الـبـلـد الـفـتي جـذريّـاً ومـنـحـتـه امـتـيـازاً سـيـاسـيـاً واقـتـصـاديـاً عـلى دول الـشّـرق الأوسـط، كـمـا حـقـق تـقـدمـاً اجـتـمـاعـيـاً عـظـيـمـاً.

“وأخـرجـتـه طـرق الـمـواصـلات الـحـديـثـة مـن عـزلـتـه الـمـاضـيـة، وأصـبـحـت بـغـداد الآن لا تـبـعـد إلّا بـ 48 سـاعـة عـن بـاريـس بـالـطـائـرة. وتـطـورت الـطّـرق الـبـريـة : خـمـسـة أيّـام مـن بـاريـس إلى بـغـداد بـقـطـار Simplon-Orient-Taurus-Express، مـمـا يـسـمـح لـلـبـلـد بـالاتـصـال بـالـعـالـم، ويـفـتـحـه لـكـلّ الـمـسـافـريـن مـن كـلّ أرجـاء الـكـرة الأرضـيـة. وقـد سـجّـلـت مـخـافـر الـحـدود الـعـراقـيـة عـام 1935 وصـول 105 آلاف مـسـافـر مـن سـبـعـيـن جـنـسـيـة مـخـتـلـفـة”.“وفي ظـروف الأزمـة الـحـالـيـة، والـتّـضـعـضـع الإقـتـصـادي والـبـطـالـة الـمـتـفـشّـيـة الّـتي اجـتـاحـت الـعـالـم، يـبـقى الـعـراق واحـداً مـن الـبـلـدان الـنّـادرة الّـتي تـؤمّـن إمـكـانـيـات نـجـاح وعـائـدات مـهـمّـة لـرؤوس الأمـوال الّـتي تـبـحـث عـن اسـتـثـمـارات أكـيـدة”.“ولـفـتـح آفـاق اقـتـصـاديـة جـديـدة، وإنـشـاء مـشـاريـع زراعـيـة ومـصـانـع وشـركـات مـواصـلات ونـقـل ومـؤسـسـات مـالـيـة ضـروريـة لـتـنـمـيـة هـذه الأراضي الـشـاسـعـة الـشّـديـدة الـخـصـوبـة، نـحـتـاج إلى مـسـتـثـمـريـن يـأتـون بـصـحـبـة خـبـراء وتـقـنـيـيـن لـيـشـكـلـوا نـواة تـتـجـمـع حـولـهـا رؤوس الأمـوال الـمـحـلّـيـة”.“ويـمـكـن أن تـقـام كـثـيـر مـن الـمـشـاريـع، وفي كـلّ الـمـيـاديـن : الـزّراعـة والـصّـنـاعـة والـتّـجـارة والـنّـقـل والـمـواصـلات وتـعـبـيـد الـطّـرق والـبـنـاء والـتّـشـيـيـد في الـمـدن … إلـخ. ومـسـانـدة الـحـكـومـة الـعـراقـيـة تـتـوجـه لـكـلّ الـمـشـاريـع الـصّـالـحـة، ولـكـلّ مـن يـرغـب في بـذل جـهـوده لـلـمـشـاركـة في تـطـويـر اقـتـصـاد هـذا الـبـلـد الّـذي يـهـدف إلى الـوصـول في الـزّمـن الـحـاضـر إلى مـكـانـتـه الّـتي كـان يـحـتـلّـهـا في الـمـاضي”.

ويـتـكـلّـم الـفـصـل الأوّل عـن حـدود الـعـراق وعـن مـسـاحـتـه (50 ألـف و 453 كـلـم. مـربـع) وعـن سـكّـانـه (ثـلاثـة مـلايـيـن وسـتـمـائـة ألـف نـسـمـة).ويـعـرض الـفـصـل الـثّـاني إدارة الـعـراق وحـكـومـتـه، فـهـو :”مـمـلـكـة دسـتـوريـة وراثـيـة”. والـسّـلـطـة الـتّـشـريـعـيـة أسـنـدت لـ”بـرلـمـان وطـني يـتـكـوّن مـن مـجـلـسـيـن : الـنّـواب والـشّـيـوخ”. أمّـا الـسّـلـطـة الـتّـنـفـيـذيـة فـيـتـكـلّـف بـهـا”مـجـلـس الـوزراء الـمـسـؤول أمـام الـبـرلـمـان بـمـجـلـسـيـه”.

ويـحـكـم الـعـراق :”جـلالـة الـمـلـك غـازي الأوّل الّـذي خـلـف عـام 1933 أبـاه الـمـرحـوم الـمـلـك فـيـصـل الأوّل (تـوفي في بـيـرن) إبـن الـمـلـك حـسـيـن، الّـذي كـان مـلـك الـحـجـاز، وشـقـيـق عـبـد الله أمـيـر شـرق الأردن”.

“وتـنـقـسـم الـمـمـلـكـة إداريـاً إلى 14 لـواء، وعلى رأس كـلّ لـواء مـتـصـرّف يـسـتـلـم أوامـره مـن وزيـر الـدّاخـلـيـة”.“والـعـربـيـة هي الـلـغـة الـرّسـمـيـة، ولـكـنّ الإنـكـلـيـزيـة والـفـرنـسـيـة واسـعـتـا الإسـتـعـمـال في مـيـدان الأعـمـال والـمـبـادلات الـتّـجـاريـة مـع دول الـعـالـم”.

ومـدن الـعـراق الـرّئـيـسـيـة :
بـغـداد : الـعـاصـمـة، وتـقـع عـلى نـهـر د جـلـة (سـكـانـهـا 340 ألـف نـسـمـة).الـمـوصـل : مـركـز اسـتـخـراج نـفـط، عـلى نـهـر دجـلـة (سـكـانـهـا 240 ألـف نـسـمـة). الـبـصـرة : مـيـنـاء عـلى شـطّ الـعـرب (سـكـانـهـا 119 ألـف نـسـمـة).الـسّـلـيـمـانـيـة : مـركـز زراعـة الـتّـبـغ (سـكـانـهـا 63 ألـف نـسـمـة).كـركـوك : آبـار نـفـط بـدأ اسـتـخـراجـه (سـكـانـهـا 65 ألـف نـسـمـة).كـربـلاء : مـديـنـة مـقـدّسـة (سـكـانـهـا 70 ألـف نـسـمـة).الـنّـجـف : نـفـس الـشّئ (سـكـانـهـا 50 ألـف نـسـمـة).

الـنّـقـود
الـعـمـلـة في الـعـراق هي الـدّيـنـار الـعـراقي الّـذي يـعـادل الـبـاونـد الإسـتـرلـيـني الإنـكـلـيـزي. والـدّيـنـار ألـف فـلـس، والـنّـقـود الـمـتـداولـة قـطـع مـعـدنـيـة وأوراق مـصـرفـيـة :الـقـطـع الـمـعـدنـيـة : 200 فـلـس و 50 فـلـس و 20 فـلـس مـن الـفـضّـة، 10 فـلـوس و 4 فـلـوس مـن مـعـدن الـنّـيـكـل، فـلـسـان وفـلـس واحـد مـن الـنّـحـاس.الـمـعـادلات بـالـنّـقـود الإنـكـلـيـزيـة : الـدّيـنـار يـعـادل بـاونـد إسـتـرلـيـني pound sterling. وخـمـسـون فـلـسـاً تـعـادل شـلـنـغ shilling، وأربـعـة فـلـوس و 166 تـعـادل بـني penny.
ولـجـنـة الـنّـقـود الـعـراقـيـة Iraq Currency Board الّـتي مـقـرّهـا في لـنـدن، يـحـق لـهـا إصـدار عـمـلات ورقـيـة : 100 ديـنـار، و 10 دنـانـيـر، و 5 دنـانـيـر، وديـنـار واحـد، ونـصـف ديـنـار، وربـع ديـنـار يـمـكـن تـحـويـلـهـا إلى بـاونـدات اسـتـرلـيـنـيـة وفـقـاً لـقـانـون عـام 1931 الّـذي أبـدل بـهـا”روبـيـة”الـهـنـد الـبـريـطـانـيـة الّـتي أدخـلـتـهـا قـوّات الإحـتـلال الـبـريـطـانـيـة خـلال الـحـرب [الـعـالـمـيـة الأولى] والّـتي اسـتـمـرّ اسـتـعـمـالـهـا حـتّى 1 نـيـسـان 1931.
وقـد جـرى الـتّـغـيـيـر مـن عـمـلـة الـهـنـد الـبـريـطـانـيـة إلى الـعـمـلـة الـوطـنـيـة الـعـراقـيـة بـبـطء واقـتـضى وقـتـاً طـويـلاً لـتـحـاشي الإضـطـرابـات الـمـالـيـة. وقـد حـددت نـسـبـة الإبـدال الـنّـقـدي لـلـروبـيـة بـخـمـسـة وسـبـعـيـن فـلـسـاً مـمـا سـهّـل الـحـسـابـات.وتـقـدّر كـمـيـة الـنّـقـود الـهـنـديـة الّـتي كـانـت مـسـتـعـمـلـة في الـبـلـد قـبـل إصـدار الـنّـظـام الـنّـقـدي الـجـديـد بـ 39 مـلـيـونـاً وتـسـعـمـائـة وثـمـانـيـة وثـلاثـيـن ألـف روبـيـة أي مـا يـعـادل ثـلاثـة مـلايـيـن بـاونـد اسـتـرلـيـني تـقـريـبـاً.وقـد أصـدرت الـحـكـومـة قـرارات خـاصـة تـتـعـلّـق بـاسـتـعـمـال الـنّـقـود الـهـنـديـة لـشـراء بـاونـدات أسـتـرلـيـنـيـة دخـلـت الـخـزيـنـة كـرصـيـد تـأمـيـن لـقـيـمـة الـعـمـلـة الـعـراقـيـة الـجـديـدة.ولـم يـتـوقـف تـداول الـرّوبـيـة نـهـائـيـاً إلّا في تـشـريـن الأوّل مـن عـام 1933، عـنـدمـا صـدر قـانـون بـسـحـبـهـا وبـمـنـع اسـتـعـمـالـهـا.
وقـد اسـتـمـرّ اسـتـعـمـال الـلـيـرة الـذّهـبـيـة الـعـثـمـانـيـة وخـاصـة بـيـن عـرب الـعـشـائـر الّـذيـن لـم تـفـلـح الـمـحـاولات في فـرض الـرّوبـيـة الـهـنـديـة عـلـيـهـم. ولـكـن نـتـج عـن زيـادة الـطّـلـب عـلى الـذهـب في أوربـا بـيـع كـمـيـات كـبـيـرة مـن هـذه الـلـيـرات وتـصـديـرهـا، وبـيـنـمـا لـم تـكـن قـيـمـة الـلـيـرة الّـذهـبـيـة قـبـل انـهـيـار الـبـاونـد الإسـتـرلـيـني تـتـجـاوز 12 روبـيـة، أصـبـحـت الآن تـبـاع في الـسّـوق الـمـحـلـيـة بـعـشـريـن روبـيـة، أي مـا يـعـادل ديـنـاراً ونـصـف.

الـبـنـوك الـرّئـيـسـيـة :
الـبـنـك الـعـثـمـاني : الّـذي لـه مـقـرّان في بـاريـس ولـنـدن، ولـه فـروع في الـعـراق، في بـغـداد والـبـصـرة والـمـوصـل، والّـذي لـه الـنّـصـيـب الأكـبـر في الـمـعـامـلات والـمـبـادلات مـع الـخـارج.
: The Eastern Bank, Ltd
مـقـره في لـنـدن، وفـروعـه في الـعـراق في بـغـداد والـبـصـرة والـمـوصـل وكـركـوك والـحـلّـة والـعـمـارة. مـعـامـلات ومـبـادلات مـالـيـة مـحـلّـيـة وعـالـمـيـة.
: The Imperial Bank of Iran
والّـذي كـان اسـمـه بـنـك بـلاد فـارس، مـقـرّه في لـنـدن، وإدارتـه في طـهـران، وفـروعـه في الـعـراق في بـغـداد والـبـصـرة، ويـخـتـص بـالـجـزء الأكـبـر مـن الـمـعـامـلات مـع إيـران.
الـبـنـك الـزّراعي الـصّـنـاعي :
مـؤسـسـة حـكـومـيـة أنـشـئـت عـام 1936 لـتـنـمـيـة الـزّراعـة والـصّـنـاعـة. يـمـنـح قـروضـاً ويـتـكـفّـل بـالـوسـاطـة في مـبـادلات الـمـنـتـوجـات الـزّراعـيـة والـصّـنـاعـيـة.

الـبـورصـة :
أنـشـئـت”بـورصـة الـتّـجـارة”عـام 1936، وربـطـت بـوزارة الـمـالـيـة. وتـرتـبـط نـشـاطـاتـهـا بـالـمـنـتـوجـات الـزّراعـيـة، وهي تـشـرف عـلى عـمـلـيـات الـبـيـع والـشّـراء بـيـن الـمـزارعـيـن الـمـنـتـجـيـن وتـجّـار الـجـمـلـة.

الـمـوازيـن والـمـقـايـيـس :
أصـبـح الـنّـظـام الـمـتـري الـعـشـري إجـبـاريـاً في الـعـراق مـنـذ عـام 1931، ولـكـن نـظـام الـمـقـايـيـس الإنـكـلـيـزيـة وبـعـض الأنـظـمـة الـمـحـلّـيـة مـا زالـت تـسـتـعـمـل إلى جـانـبـه.
طـرق الـمـواصـلات :
الـبـصـرة بـوابـة الـعـراق الـبـحـريـة. ويـمـتـد مـيـنـاؤهـا، الّـذي شـيّـد بـطـريـقـة حـديـثـة بـعـد الـحـرب، مـن الـخـلـيـج إلى مـا يـقـارب 170 كـلـم. صـعـوداً في شـطّ الـعـرب. ويـحـفـر قـاع الـشّـطّ ويـنـظّـف بـاسـتـمـرار لـتـمـرّ بـه سـفـن كـبـيـرة. وتـمـرّ بـالـمـيـنـاء بـانـتـظـام سـفـن تـجـاريـة تـابـعـة لـعـدّة خـطـوط بـحـريـة عـالـمـيـة.
وتـتـكـفّـل خـدمـات سـفـن الـهـنـد الـبـريـطـانـيـة The British India بـتـأمـيـن الـخـطّ الـرئـيـسي بـيـن الـبـصـرة وبـومـبـاي في الـهـنـد. ومـيـنـاء بـومـبـاي مـركـز مـهـمّ تـمـرّ بـه سـفـن كـلّ الـشّـركـات الـبـحـريـة الأوربـيـة تـقـريـبـاً. ولإغـلـب هـذه الـشّـركـات خـدمـات نـقـل مـبـاشـرة بـيـن الـبـصـرة والـمـوانئ الأوربـيـة وخـاصـة الإنـكـلـيـزيـة.
وتـسـتـعـمـل ثـلاث شـركـات يـابـانـيـة مـهـمّـة مـيـنـاء الـبـصـرة، وقـد فـتـحـت شـركـة نـقـل هـولـنـديـة في الـفـتـرة الأخـيـرة خـطّـاً بـيـن جـاوة ــ سـنـغـافـورة ــ الـبـصـرة.وتـمـرّ حـوالي ألـف سـفـيـنـة ضـخـمـة بـمـيـنـاء الـبـصـرة سـنـويـاً ومـن ضـمـنـهـا سـفـن خـزّانـات شـركـات الـنّـفـط، تـنـقـل حـوالي سـتّـة مـلايـيـن طـنّ مـن الـسّـلـع والـبـضـائـع والـمـنـتـوجـات.
وتـجـد كـلّ الـسّـفـن الـكـبـيـرة دائـمـاً في مـدخـل الـمـيـنـاء سـفـيـنـة قـيـادة تـتـقـدّمـهـا لـتـدلّـهـا عـلى أرصـفـة تـفـريـغ الـحـمـولات. وقـد شـيّـدت الأرصـفـة بـأخـشـاب الـسّـاج الـشّـديـدة الـصّـلابـة والّـتي اسـتـوردت مـن الـهـنـد الـصّـيـنـيـة (الّـتي كـانـت تـحـت الـسّـيـطـرة الـفـرنـسـيـة) ومـن سـيـام، وتـمـتـدّ 5000 قـدم بـمـحـاذاة الـبـحـر وبـعـمـق 26 قـدمـاّ.وتـصـل خـطـوط الـسّـكـك الـحـديـديـة مـبـاشـرة إلى أرصـفـة الـمـيـنـاء الّـتي عـلـيـهـا رافـعـات بـخـاريـة يـمـكـنـهـا تـفـريـغ عـشـريـن سـفـيـنـة في نـفـس الـوقـت، مـمـا يـسـهّـل نـقـلاً مـبـاشـراً وسـريـعـاً لـلـبـضـائـع بـالـقـطـارات نـحـو كـلّ أرجـاء الـعـراق وشـمـال إيـران. والـمـكـوس الّـتي تـجـبى في الـمـيـنـاء هي حـوالي 100 فـلـس عـلى طـنّ الـبـضـائـع الـمـسـتـوردة، و25 فـلـسـاً عـلى طـنّ الـبـضـائـع الـمـصـدّرة.

الـسّـكـك الـحـديـديـة :
يـمـتـلـك الـعـراق ألـفـاً و 800 كـلـم. مـن الـسّـكـك الـحـديـديـة تـتـكـلّـف بـهـا إدارة”الـسّـكـك الـحـديـديـة لـلـدّولـة الـعـراقـيـة”الـمـرتـبـطـة بـوزارة الإقـتـصـاد والـمـواصـلات.ويـربـط الـخـطّ الـرّئـيـسي بـغـداد بـالـبـصـرة. ومـن بـغـداد يـصـعـد خـطّ آخـر بـمـحـاذاة دجـلـة إلى الـبـيـجي. وقـد بـدأ في الـفـتـرة الأخـيـرة مـشـروع إكـمـال الـخـطّ مـن الـبـيـجي إلى تـل كـوشـك. وسـيـتـحـقـق اتّـصـال مـبـاشـر بـ Simplon-Orient-Taurus-Express، لـلـتّـوصـل إلى خـطّ مـسـتـمـرّ مـن الـبـصـرة ــ بـغـداد ــ الـمـوصـل ــ حـلـب ــ إسـطـنـبـول ــ أوربـا، بـاتّـبـاع مـا كـان يـنـبـغي أن يـحـقـقـه الـمـشـروع الألـمـاني”Bagdad-Bahn”: بـرلـيـن ــ إسـطـنـبـول بـغـداد.
أمّـا عـن مـشـروع خـطّ الـسّـكـك الـحـديـديـة عـبـر الـصّـحـراء مـن بـغـداد إلى حـيـفـا (في فـلـسـطـيـن) فـقـد تـرك تـمـامـاً.وهـنـاك خـطّ آخـر يـوصـل بـغـداد بـخـانـقـيـن بـاتّـجـاه الـحـدود الإيـرانـيـة، ومـن خـانـقـيـن يـتـجـه خـطّ آخـر إلى كـركـوك.

عن مدونة (بين دجلة والفرات,
دراسات عن تاريخ العراق الثقافي)