قتلوا أبي وصافحوا الدواعش ..مسلحون مجهولون يغتالون الناشط عدنان رستم في بغداد

قتلوا أبي وصافحوا الدواعش ..مسلحون مجهولون يغتالون الناشط عدنان رستم في بغداد

متابعة المدى
قال ناشطون امس السبت إن مسلحين مجهولين اغتالوا الناشط المدني والداعم للتظاهرات عدنان رستم في منطقة الحرية بالعاصمة بغداد.
وجاء في بيان على حساب الناشط الرسمي: "أمسى أبي شهيدا للوطن الذي كان يحلم به".
وجاء في منشور آخر كتبه ابنه: "قتلوا أبي وتركوا المجرمين الذين فتكوا بدماء الشهداء والمجاهدين ضد الدواعش.

 قتلوا أبي البسيط وصافحوا الدواعش والمجرمين. ستبقى روح أبي تلاحقكم يا جبناء يا أذلاء ياغادرين".
وجاء اغتيال رستم في إطار سلسلة من الاغتيالات شهدها العراق منذ اندلاع الاحتجاجات في الأول من تشرين الأول الماضي.
وقتل مسلحون مجهولون في السابع من الشهر الجاري الناشط المدني أمجد الدهامات، الذي يعد أحد أبرز قادة التظاهرات الشعبية في محافظة ميسان جنوبي العراق.
وفي بداية الشهر الماضي، قُتل الناشط ورسام الكاريكاتير العراقي حسين عادل وزوجته سارة على يد مسلحين اقتحموا منزلهما في مدينة البصرة جنوبي العراق.
واختطف مسلحون مجهولون الناشطة العراقية صبا المهداوي في مدينة البياع بمركز قضاء الكرخ، قبل أن يتم إطلاق سراحها قبل أيام قليلة.
من جانب آخر أصدرت لجنة حقوق الانسان النيابية، السبت، بيانا بشأن اغتيال الناشط عدنان رستم، فيما طالبت منسقي التظاهرات بالحفاظ على المحال التجارية وممتلكات المواطنين في ساحات التظاهر.
وقالت اللجنة في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، "ننبه الحكومة بخطورة امراغتيال وخطف الناشطين، ونكرر مخاوفنا بشأن خطف واغتيال الناشطين والمدونين والمنظمات المدنية".
ودعت اللجنة، الاجهزة الامنية الى "كشف ملابسات اغتيال الناشط عدنان رستم، وضرورة المحافظة على حياة المدنيين وفق القوانين الدولية"، مطالبة، منسقي التظاهرات بـ"الحفاظ على المحال التجارية وممتلكات المواطنين في ساحات التظاهر".