يوميات ساحة التحرير..محتجون يقيمون حفلة شواء للأسماك بعد فوز منتخبنا الوطني

يوميات ساحة التحرير..محتجون يقيمون حفلة شواء للأسماك بعد فوز منتخبنا الوطني

 عامر مؤيد
غصت ساحة التحرير بآلاف المتظاهرين بعد نهاية مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره القطري في افتتاح خليجي ٢٤، حيث تنوعت مظاهر الفرح.
فور إطلاق صافرة الحكم هب المشجعون من جميع مناطق العاصمة بغداد متجهين لساحة التحرير للاحتفال بفوز اسود الرافدين.

مشاعر الفرح كانت واضحة لدى الجميع فالدموع تناثرت والرقص لم يغب عن مناطق ساحة التحرير، فيما استمرت  الالعاب النارية حتى ساعات الليل المتأخرة.
اماكن رؤية المباراة في ساحة التحرير تنوعت، حيث نصبت شاشة ضخمة في منتصف الساحة بينما نقلت بعض خيم الاعتصام المباراة عبر التلفاز.
يقول خضر جبر احد القادمين الى ساحة التحرير بعد فوز المنتحب الوطني في تصريح لـ"احتجاج" ان  "الاحتفال مع ابناء الشعب كافة امر مميز"٠
وأشار الى ان "المحتفلين بفوز المنتخب الوطني جاؤوا الى ساحة التحرير من مختلف مناطق العاصمة"، مبينا ان "هذا الشعب توحد ولايمكن لاي شيء ان ينكر هذا الامر"٠
وبين ان "المباراة المقبلة للمنتخب أمام الإمارات ساشاهدها في ساحة التحرير مع عائلتي لان الأجواء هناك مختلفة"٠
مجموعة مشجعين كانت لهم فكرة مغايرة للاحتفال بفوز اسود الرافدين، حيث قاموا بحفلة شواء للأسماك"٠
على شواطئ دجلة وفي المنطقة الفاصلة بين جسر السنك والجمهور، تجمهر المحتجون للاحتفال بالفوز فيما تبرع احدهم بجلب الأسماك وشوائها.
علي نبيل -احد المتواجدين هناك يقول في تصريح لـ(احتجاج) ان "الاحتفال قرب شاطئ دجلة كان مختلفا بعد الفوز على المنتخب القطري"٠
وبين انه "تم شواء السمك قرب الساحل ويقينا لساعات متأخرة من الليل نحتفل بفوز المنتخب وكذلك الألعاب النارية كانت  حاضرة  هناك"٠
وأشار الى ان "لا فرحة توازي فوز المنتخب خاصة في بطولة مهمة وضد فريق احرز لقب آسيا قبل مدة قليلة"٠
الحفلات الراقصة للشباب توزعت في محيط ساحة التحرير لاسيما مع تواجد "دي جي" حيث بثت اغاني المنتخب الوطني وكذلك النشيد الوطني٠
المحتجون ولاسيما المعتصمين منهم ينوون التحضير بشكل افضل للمباراة المقبلة من خلال نصب اكبر عدد ممكن من الشاشات كي تنقل المباريات.
مصطفى محمد -متواجد هناك قال لـ(احتجاج) ان "تواجد آلاف المحتجين في الساحة بحاجة الى عدد اكبر من الشاشات لنقل المباراة"٠
وذكر ان  "هناك تنسيقا يجري حول هذا الامر لتأمين رؤية جيدة لجميع مشجعي المنتخب الوطني في ساحة التحرير"٠
وحول الاحتجاج
نظمت المفوضية العليا لحقوق الإنسان ورشة توعوية بعنوان (مبادئ حقوق الانسان الأساسية المتعلقة باستخدام القوة والأسلحة النارية في التعامل مع الحشود المدنية) بالتعاون مع قيادة شرطة بغداد/ مديرية افواج الطوارئ  في مقر المديرية وسط بغداد.
وتأتي الورشة ضمن اطار تعزيز الحقوق المدنية والسياسية ومانصت عليه المواد ١٩ و ٢١ من الاعلان العالمي لحقوق الانسان والمادة ٣٨ من الدستور العراقي لسنة ٢٠٠٥ والتي كفلت للمواطن الحق في حرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي ودور رجال انفاذ القانون في توفير الحماية للمتظاهرين السلميين .
وحاضر  في الورشة عدد من مدربي المفوضية العليا لحقوق الانسان، فيما شارك في الورشة من قيادة شرطة بغداد كل من العميد (الركن الحقوقي مالك عبد الرضا المالكي مدير افواج طوارئ بغداد وعدد من ضباط المديرية) .
وتم في الورشة تقديم نبذة عن طبيعة المهام التي تقوم بها فرق الرصد والتوثيق واستقبال الشكاوى خلال فترة التظاهرات ودورها كمؤسسة وطنية معنية بالدفاع عن حقوق الانسان في العراق.