حلاق الاحتجاجات .. يحارب السرطان بالمشفى والفساد بالتحرير

حلاق الاحتجاجات .. يحارب السرطان بالمشفى والفساد بالتحرير

يبدو أن القصص المؤثرة في التظاهرات التي انطلقت في الاول من تشرين الماضي ستبقى مستمرة مع كل يوم من أيامها، لتترك بصماتها عبر مواقع التواصل التي بدورها تنقلها للعالم.
الجديد اليوم أن صحافيا نشر مقطع فيديو لشاب عراقي يمتهن "الحلاقة" ويمارس مهنته في ساحة التحرير في العاصمة بغداد، يحلق للمتظاهرين المحتشدين المطالبين بالتغيير.

المؤلم بالأمر أن هذا الشاب واسمه حمد، مصاب بمرض السرطان منذ أربع سنوات، كما أوضح في الفيديو الذي نشره الصحافي عبر تويتر.
وقال حمد إنه يحارب السرطان في المستشفى بنفس الإصرار الذي يحارب به الفساد في بلده العراق.
كما أضاف أنه أراد أن يستغل مهنته لمساعدة المتظاهرين، فيكون بجانبهم يخدمهم ويطالب بحقوقه المسلوبة، بحسب تعبيره.
أيضا نوه الى أن مرضه لم يمنعه لحظة من أداء واجبه، فهو ماكث في ساحة التحرير منذ 25 يوما، أي من أيام الحراك الأولى.
وأشار إلى أن علاجه ينقطع كل 6 أشهر في المستشفيات، كما أنه باهظ الثمن على الرغم من عدم استمراريته، فجهاز التحاليل موجود إلا أن مواد التحاليل مفقودة تقريبا، فكيف يعمل جهاز دون مواد؟.
كذلك لفت إلى أن علاجه يستلزم مليون دينار عراقي شهريا تقريبا، وأنه يعمل لتوفير العلاج، مؤكدا أن هناك عراقيين لا يستطيعون دفع مستلزمات الطعام أولا كي يؤمنوا تكاليف العلاج.
إلى ذلك، أوضح أنه بحاجة لإجراء تحاليل كل 6 أشهر فهو مصاب بالمرض منذ حوالي 4 سنوات، مكث منها سنتين دون تحاليل لعدم قدرته على دفع التكاليف.