الثقافة العالمية في 2019: رحيل مبدعي نوبل والنساء تهيمن على جوائز البوكر

الثقافة العالمية في 2019: رحيل مبدعي نوبل والنساء تهيمن على جوائز البوكر

في كل عام يرحل عن عالمنا مجموعة من المبدعين في مجال الثقافة العالمية وفي هذا العام قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن الروائي البريطاني المولود في ترينيداد فيديادر سوراجبراساد نيبول، الحائز على جائزة نوبل في الأدب عام 2001، توفي في منزله بلندن عن 85 عاما، كما فقدت الساحة الأدبية في الولايات المتحدة الاثنين الكاتب توم وولف صاحب رواية "بونفاير أوف فانيتيز" عن عمر 88 عاما، وفق ما أعلنت وكيلة أعماله لين نيسبت،

 كذلك أعلنت دار هاربر كولينز للنشر وفاة جوديث كير مؤلفة قصة (النمر الذي جاء لشرب الشاي) عن عمر 95 عاما بعد فترة مرض قصيرة، الى ذلك توفيت الكاتبة الأمريكية توني موريسون عن 88 عاما، وحصلت موريسون على جائزة بوليتزر عن روايتها (بيلوفيد) ”المحبوبة“ التي أسهمت في تأهيلها لأن تصبح أول كاتبة سوداء تحصل على جائزة نوبل في الأدب.


وعليه يرى خبراء الثقافة العالمية ان الحركة الثقافية تمثل كل تغير في طريقة التفكير والاعتقادات السائدة بخصوص مجموعة من القضايا الثقافية ذات العلاقة بمناحي و فروع معينة، مما يترتب عليه تغير في طريقة مقاربة و معالجة العمل في هذه النواحي و الفنون و طرق التفكير بحيث تشكل مدرسة جديدة في الفكر أو الفن أو الأدب نطلق عليها اسم حركة ثقافية. وتشمل هذه الحركات بالتالي أنواع الفن، و العلوم، والفلسفات، لذا فأن الثقافة العالمية تبقى ميدان الفن والابتكار وإنتاج الإبداع.

في واقعة نادرة.. فوز كاتبتين مناصفة بجائزة بوكر الأدبية
فازت مارجريت أتوود عن روايتها ”الوصايا“ وبرناردين إيفاريستو عن رواية ”فتاة وامرأة وأخرى“ بجائزة بوكر الأدبية مناصفة، في مفاجأة جمعت بين أكبر الفائزين بالجائزة عمرا وبين أول كاتبة سوداء تحصل عليها.
وأعلنت لجنة التحكيم أن الكاتبتين ستتقاسمان الجائزة السنوية التي تبلغ قيمتها 50 ألف جنيه استرليني (62800 دولار). وتُمنح الجائزة ”لأفضل رواية في السنة مكتوبة بالإنجليزية ومنشورة في المملكة المتحدة وأيرلندا“.
وسبق أن فازت الكندية أتوود (79 عاما) بالجائزة في عام 2000 عن روايتها ”السفاح الأعمى“. ونُشرت روايتها ”الوصايا“ الشهر الماضي وهي تكملة لرواية ”حكاية خادمة“ التي كانت الأفضل مبيعا عام 1985.
وإيفاريستو هي أول كاتبة سوداء تفوز بالجائزة عن روايتها التي تسرد فيها قصص 12 شخصية معظمها نساء زنجيات أعمارهن بين 19 و93 عاما ويعشن في بريطانيا، وعلى الرغم من منح الجائزة لكاتبين مناصفة مرتين من قبل فإن القواعد تغيرت في عام 1993 لتمنح لكاتب واحد فقط سنويا. لكن أعضاء لجنة التحكيم تحدوا تلك القاعدة وقالوا إنهم لم يتمكنوا من الاتفاق على الرواية الفائزة من الاثنتين اللتين كانتا ضمن القائمة القصيرة التي ضمت ستة أعمال، “.

الروائية العمانية أول شخصية عربية تتوج بجائزة "مان بوكر الدولية"
باتت الروائية العمانية جوخة الحارثي أول كاتب عربي يمنح جائزة "مان بوكر الدولية" لأفضل عمل أدبي مترجم للإنكليزية عن روايتها "سيدات القمر" التي تشكل شاهدا على تحول بلدها بعد مرحلة الاستعمار.
وأعلنت لجنة التحكيم أن الرواية "توفر صورة شاعرية متخيلة وفنية لمجتمع يشهد عملية تحول وتطل على حيوات كانت سابقا في الظل". وصرحت رئيسة لجنة التحكيم بيثاني هيوز أن "الكتاب يستولي على العقول والقلوب بالمقدار نفسه".
وكتبت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية تقول إن الرواية "توفر نظرة على ثقافة غير معروفة جدا في الغرب" في حين أشارت صحيفة "ذي ناشونال" إلى "وصول موهبة أدبية كبيرة" واصفة الكتاب بأنه "إنجاز منسوج بدقة وبخيال عميق".

أولغا توكارتشوك أول بولندية تفوز بجائزة مان بوكر الدولية
فازت الروائية أولغا توكارتشوك بجائزة مان بوكر الدولية للرواية، لتصبح أول بولندية تفوز بالجائزة المرموقة، وحصلت توكارتشوك على الجائزة التي تبلغ قيمتها 50 ألف جنيه استرليني عن روايتها "رحلات طيران". وستقتسم توكارتشوك الجائزة مع مترجمة الرواية جينيفر كروفت، وتمنح الجائزة سنويا لأفضل عمل روائي مترجم من شتى بقاع العالم. ومن بين الفائزين السابقين بالجائزة ديفيد غروسمان وشينوا أتشيبي.
واختار خمسة محكمين الرواية الفائزة من بين 108 روايات تقدمت للجائزة، وتم إعلان الفائز في احتفال في لندن، وقالت ليسا ابيغنانيسي، التي ترأست المحكمين، إن توكارتشوك "كاتبة ذات بديهة رائعة وخيال وأسلوب أدبي متمكن".
وفي تصريح صحفي، وصفت لجنة مان بوكر الدولية رواية "رحلة طيران" بأنها "رواية مكونة من شذرات متصلة من القرن السابع عشر وحتى الوقت الحاضر، وتربطها راوبط من السفر والتشريح البشري"، وفي واحدة منها يكتشف عالم التشريح الهولندي فليب فيرهاين وتر العرقوب بينما يشرح ساقه المبتورة.
وتنفصل الجائزة الدولية، التي أسست عام 2005، عن جائزة مان بوكر، التي تمنح كل عام لأفضل رواية باللغة الإنجليزية كل عام، وتوكارتشوك روائية شهيرة في بلادها، حيث درست علم النفس في جامعة وارسو، وكتبت توكارتشوك ثمان روايات ومجموعتين من القصص القصيرة، وتترجم كروفت البولندية والأسبانية والأوكرانية إلى الانجليزية، وهو رئيس التحرير المؤسس لدورية "بوينوس أيريس ريفيو".

وفاة الروائي نيبول الحائز على جائزة نوبل في الأدب
قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن الروائي البريطاني المولود في ترينيداد فيديادر سوراجبراساد نيبول، الحائز على جائزة نوبل في الأدب عام 2001، توفي في منزله بلندن عن 85 عاما، وبدأ نيبول الكتابة في الخمسينات وحصل على عدة جوائز مهمة في الأدب خلال مشواره الذي كتب خلاله روايات معروفة مثل (منزل السيد بيسواس) و(في دولة حرة) و(في منعطف النهر).
ووصفته زوجته نادرة نيبول في بيان بأنه ”عملاق في كل ما حققه“ وقالت إنه توفي وحوله ”من كان يحبهم بعد أن عاش حياة مليئة بالإبداع والاجتهاد الرائعين“، وولد نيبول في ترينيداد لعائلة هندية عام 1932 ونشأ فقيرا نسبيا. وانتقل بعد ذلك إلى انجلترا وهو في سن الثامنة عشرة بعد حصوله على منحة دراسية في جامعة أوكسفورد.
وكتب أولى رواياته أثناء وجوده في أوكسفورد ولكنها لم تُنشر. وغادر الجامعة عام 1954 ووجد وظيفة مفهرس في المعرض الوطني للرسوم بلندن، ونشر نيبول أولى رواياته (عامل التدليك المتصوف) عام 1955 ولكنها لم تحظ بنجاح في البداية ولكن في العام التالي حصل على أولى جوائزه الأدبية وهي جائزة تمنح للأدباء الشبان، وحصل على لقب فارس من الملكة اليزابيث عام 1989، وقال لرويترز في 2010 ”عندما تعلمت الكتابة أصبحت سيد نفسي وأصبحت قويا جدا وهذه القوة معي حتى هذا اليوم“.

وفاة الكاتب الأمريكي توم وولف عن 88 عاما إثر إصابته بالتهاب رئوي
فقدت الساحة الأدبية في الولايات المتحدة الكاتب توم وولف صاحب رواية "بونفاير أوف فانيتيز" عن عمر 88 عاما، وفق ما أعلنت وكيلة أعماله لين نيسبت، توفي الكاتب الأمريكي توم وولف صاحب رواية "بونفاير أوف فانيتيز" وأحد أبرز وجوه "الصحافة الجديدة" الاثنين في نيويورك عن 88 عاما.
وتوفي وولف الذي ألف حوالى 15 محاولة أدبية ورواية والمعروف بأناقته الكبيرة، في أحد مستشفيات مانهاتن الذي دخله بعد إصابته بالتهاب، على ما أكدت وكيلة أعماله لين نيسبت. وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أنه كان مصابا بالتهاب رئوي حاد. وقالت دار النشر "بيكادور" التي تصدر أعماله "نحن حزينون جدا لوفاة توم وولف. كان أحد كبار الكتاب وستبقى كلماته خالدة".
ومن أشهر أعماله "ذي رايت ستاف" حول رواد غزو الفضاء وقد حول إلى فيلم سينمائي من إخراج فيليب كوفمان فاز بأربع جوائز أوسكار في 1984، إلا أن شهرته العالمية أتت فعلا من "بونفاير أوف فانيتيز" الذي يدرج فيه وصفا دقيقا لمدينة نيويورك وتوتراتها العرقية والهوة بين الأثرياء في وول ستريت والفقراء في برونكس بحس فكاهي كبير. وقد حولت الرواية إلى فيلم سينمائي أيضا وبقيت لمدة سنة في قائمة أفضل مبيعات الكتب التي تعدها صحيفة "نيويورك تايمز"، وكان وولف متزوجا منذ 40 عاما من المديرة الفنية لمجلة "هاربرز" ولهما ولدان.

وفاة مؤلفة كتب الأطفال جوديث كير عن 95 عاما
أعلنت دار هاربر كولينز للنشر وفاة جوديث كير مؤلفة قصة (النمر الذي جاء لشرب الشاي) عن عمر 95 عاما بعد فترة مرض قصيرة، وقالت دار النشر ”نعلن ببالغ الأسى وفاة جوديث كير الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية والتي ألفت ورسمت ’النمر الذي جاء لشرب الشاي‘ و‘عندما سرق هتلر الأرنب الوردي‘ و‘موج.. القطة النساءة‘ والكثير غيرها من كتب الأطفال الكلاسيكية، في منزلها أمس عن عمر 95 عاما بعد فترة مرض قصيرة“، ولدت كير في برلين وغادرت أسرتها ألمانيا في عام 1933 هربا من الحزب النازي وتوجهت إلى إنجلترا مرورا بباريس، وشكلت معاناة الأسرة كأسرة لاجئين بائسة في باريس ثم في لندن وقت الحرب موضوع سيرة ذاتية من ثلاثة أجزاء بدأتها كير بكتاب ”عندما سرق هتلر الأرنب الوردي“ الذي نشر عام 1971، تُرجم الكتاب إلى العديد من اللغات وتم تدريسه في المدارس كمقدمة لفصل مظلم من التاريخ. ونال الكتاب جائزة (كتب الناشئة) المرموقة في ألمانيا، وفي 1993 أطلق اسم كير على مدرسة في مسقط رأسها برلين.

وفاة الكاتبة الأمريكية توني موريسون الحائزة على جائزة نوبل عن 88 عاما
توفيت الكاتبة الأمريكية توني موريسون عن 88 عاما، وحصلت موريسون على جائزة بوليتزر عن روايتها (بيلوفيد) ”المحبوبة“ التي أسهمت في تأهيلها لأن تصبح أول كاتبة سوداء تحصل على جائزة نوبل في الأدب، وأعلن بول بورجاردز المتحدث باسم دار نشر الفريد إيه. نوف وفاة الكاتبة لكنه لم يورد على الفور سببا للوفاة.