وجد نفسه في قبضة مكافحة الشغب..هذه قصة المتظاهر الذي غزت صورته صفحات التواصل

وجد نفسه في قبضة مكافحة الشغب..هذه قصة المتظاهر الذي غزت صورته صفحات التواصل

 متابعة الاحتجاج
بعد أن أثار تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، كشف الشاب "سيف الحجيمي" عن قصة صورته التي جرى تداولها بشكل لافت خلال الساعات الماضية، حيث ظهر وهو يتناول بقايا طعام عناصر أمن خلال الاحتجاجات على طريق محمد القاسم.

وتحدث الحجيمي، وهو شاب من الديوانية قاتل في صفوف الحشد الشعبي قبل أن ينضم إلى احتجاجات ساحة التحرير في بغداد، تحدث عن تفاصيل الحادثة التي سبقت التقاط الصورة.
وقال في مقطع مصور تابعته (الاحتجاج) امس الاربعاء "طاردتنا قوات مكافحة الشغب على سريع محمد القاسم، ورمت علينا القنابل الدخانية، واثناء هربنا رأيت منتسباً يرمي كيساً على الجسر، ظننت أنه يحاول تفجيره"!.
وأضاف، "توجهت إلى الكيس وقمت بفتحه، وكانت بداخله بقايا طعام". وتعاطف مدونون وناشطون ومواطنون مع الصورة، التي انتشرت على نطاق واسع، والتي أظهرت الشاب وهو منشغل بتناول الطعام، فيما كان رفاقه يهمون بالهرب على وقع مطاردتهم من قبل قوات مكافحة الشغب.