7  قتلى في البصرة.. المتظاهرون يتهمون قوات  الصدمة  وعميدها

7 قتلى في البصرة.. المتظاهرون يتهمون قوات الصدمة وعميدها

 متابعة الاحتجاج
أعلن نشطاء الحراك الشعبي في البصرة عن مقتل 6 متظاهرين في الاحتجاجات التي تشهدها المدينة منذ عدة أيام، متهمين قوات الصدمة بقيادة العميد علي مشاري، وبإشراف مباشر من المحافظ أسعد العيداني، بعملية اغتيال المتظاهرين السلميين في المدينة فجر امس الخميس بالقرب من ساحة الاعتصام.

وقد كتب احد المدونين على صفحته في الفيسبوك  :" تريد تطلع تتظاهر بالبصرة؟
راح تموت برصاص قوات الصدمه
واذا ما قتلوك يعتقلونك وتنحكم
واذا ما اعتقلوك من تطلع من الاعتصام تنصك
واذا ما لحكو يصكونك يجولك للبيت يقتلوك انت وعائلتك #العيداني_يقتل_الثوار
فيما كتب مدون آخر تحت وسم #العيداني_يقتل_المتظاهرين 
ثوار البصرة في شارع الاندلس يفتح عليهم الرصاص الحي بوحشية من قبل قوات الصدمة وسقوط عشرات الجرحى الآن في صفوف المتظاهرين 
شارك في الهاشتاق.
وأفاد مصدر أمني في البصرة عن اغتيال متظاهر وإطلاق النار على آخر من قبل مسلحين يستقلون مركبة مدنية بالقرب من منطقة الأندلس القريبة من ساحة الاعتصام وسط المدينة.
كما نجا متظاهر من محاولة قتل بالسكاكين في منطقة الجنينة القريبة من ساحة الاعتصام، بعد أن هاجمه ملثمون على دراجة نارية.
ويواصل المحتجون قطع اغلب الطرق الرئيسة في المحافظات الوسطى والجنوبية منذ ثلاثة ايام استجابة، للدعوة التي وجهت إليهم من متظاهري الناصرية في إعلان العصيان المدني التام لحين الاستجابة لمطالبهم.
وفي بغداد، استمرت المواجهات بين القوات الأمنية والمحتجين إلى وقت متأخر من المساء عند جسر محمد القاسم وساحة الطيران.
وذكرت مصادر في الحراك الشعبي، أن القوات الأمنية لم تتمكن من فتح شارع محمد القاسم السريع، وأشارت إلى إطلاق سراح مسعفة اعتقلتها القوات الأمنية أثناء محاولتهم فض الاعتصام عند مجسر محمد القاسم.
يذكر أن المتظاهرين أعلنوا استمرار إغلاق الشوارع والطرقات في محافظات الديوانية وبابل، واستمرار التصعيد ردا على تجاهل الحكومة لمطالبهم.
وتأتي هذه الاحتجاجات التي انطلقت منذ 4 أيام، ضمن الموجة الثانية من مظاهرات خرجت للتنديد بالفساد والأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد، وقوبلت المظاهرات السلمية بموجة قمع استبدت بالعراقيين مارسها ملثمون ومسلحون وقناصة على أسطح المباني.