حكايات من ساحة التحرير ..مسيرة نسوية في الثاني من شباط لدعم الانتفاضة

حكايات من ساحة التحرير ..مسيرة نسوية في الثاني من شباط لدعم الانتفاضة

عامر مؤيد
الجميع يعلم أهمية إضراب الطلاب ومسيراتهم الأسبوعية في ساحة التحرير وبقية المحافظات في إدامة زخم الاحتجاج العراقي. كذلك فان الكثير من الطلبة يعتصمون في الخيم المنتشرة في مناطق الاعتصام بالمحافظات العراقية المختلفة.

وعند الدخول لأي منطقة اعتصام فالخيم التي تحمل اسماء الجامعات والمعاهد موجودة وتقدم أيضاً الطعام للمعتصمين.
وحول ظاهرة التزام الطلبة بالاحتجاج لحين تحقيق المطالب يقول الكاتب والصحفي والكتاب شمخي جبر لـ"الاحتجاج" انه "في جميع اللحظات التاريخية الحاسمة كان للطلبة القدح المعلى في النضال الوطني العراقي"٠
وبين أن الطالب العراقي دائم التواجد في صناعة لحظات الانتصار الوطني للحركة الوطنية العراقية"٠
وتابع أنه في حراكنا الاحتجاجي كان الشباب والطلبة بوجه خاص وقود الانتفاضة التي انطلقت في الأول من أكتوبر الماضي"٠
وتابع إن الطلاب أمدوا الانتفاضة بدمائهم وشجاعتهم وحماسهم وحشودهم  فكانوا روح الثورة وجسدها والمدافع الصلب عن التطلعات الوطنية"٠
وذكر جبر إن هذا الصمود الطلابي وإضرابهم المتواصل أمدّ الانتفاضة بروح الانتصار والديمومة والتواصل..لهذا انتظر الساحات في اللحظات الحاسمة وكلما اشتد الوطيس الموج الطلابي الغاضب.
وتتوالى الدعوات من قبل الطلاب في مختلف الجامعات العراقية بالدعوات المختلفة فدعت كلية الطب الى مسيرة نسوية""
وكتب الطلاب "لأن وراء كل رجل عظيم امرأة
لابد من آن تكون لنا وقفة مع عظمائنا الذين يتساقطون على أيدي القتلة في ربيع الوطن الجاري لذلك سيتم تنظيم مسيرة نسوية في بغداد وعليه ندعو كل أخواتنا ممن تعنيهن نصرة الوطن للتجمع في ساحة التحرير قرب النصب عند الساعة ال 11:00 صباحاً بتاريخ 2020/2/2
أيضاً فإن طلاب جامعة الإسراء أكدوا أن يوم غد  القميص الأبيض سيقول كلمته في دعم أخوتنا المتظاهرين بالتعاون مع تنسيقية
الجامعة  التكنولوجية وكلية المنصور وكليات أخرى
وذكروا إن مكان التجمع سيكون في التاسعة  صباحاً والانطلاق بعد نصف ساعة تزامناً مع وصول الكليات الأخرى لساحة الأندلس.
الطالب زين يوسف والذي قرر الاضراب مع زملائه يقول لـ"الاحتجاج"٠ نحنُ كطلاب جامعات وكليات العاصمة بغداد مستمرون بالإضراب عن الدوام والاعتصام من أجل تقديم الدعم والزخم للمعتصمين في ساحة التحرير، وكل ساحات الاعتصام في العراق
وبين أن هذا الإضراب للمطالبة  بحقوقنا كأفراد من هذا الشعب والضغط من أجل إسقاط المنظومة السياسية الحاكمة لهذا البلد ومن ضمنها وزارة التعليم "٠
وأضاف إن أعداد الطلاب أسبوعاً بعد اسبوع في تزايد مستمر والتجمع يكون قرب وزارة التعليم والانطلاق بمسيرة منظمة الى ساحة التحرير
وذكر يوسف إنه في كل أسبوع يكون هناك بيان للطلاب مساند للانتفاضة وإعلان الاستمرار بالاضراب لحين إقالة ومحاسبة الحكومة القمعية، وبات وجود الطلاب في ساحات التظاهر أمر مهم وورقة ضغط على رئيس الجمهورية وأعضاء مجلس النواب.
وأشار الى أن مسيرة الطلاب يوم الأحد الماضي كانت هي الأضخم من ناحية أعداد الطلاب منذ انطلاقها.
أما الآن فنعمل  على الخروج بمسيرة طلابية كبيرة يوم غد الاحد للضغط مرة أخرى على رئيس الجمهورية لتسمية رئيس وزراء غير جدلي مقبول من قبل المعتصمين في جميع الساحات.
وختم حديثه قائلا نحنُ كطلبة سنبقى العمود الفقري لهذهِ الثورة ، ولن نعود الى مقاعد الدراسة والحياة الطبيعية التي لم تكن يوماً طبيعية ما دام هؤلاء السرّاق يجسلون على مقاعد الحكم غير الرشيد