شاهدها 31 مليوناً.. أغنية محتجي العراق تصدح  لن نهاب الموت

شاهدها 31 مليوناً.. أغنية محتجي العراق تصدح لن نهاب الموت

 متابعة الاحتجاج 
حصلت أغنية "البيكيسي" التي نشرت قبل بدء الموجة الثانية من التظاهرات في العراق على أكثـر من 31 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب. وهي أكثـر أغنية شعبية حاليا في العراق، ويتم بثها بشكل يومي في ساحات التظاهر وبالأخص من على المطعم التركي وسط بغداد.

وعلى وقع الموسيقى الحماسية، ولقطات من الاحتجاجات تدعو الأغنية إلى إكمال المسيرة، مشيرة إلى أن الشعب العراقي لا يهزم ولا يهاب الموت. وتقول بعض كلمات الأغنية ما معناه "نحن ذخيرة لا تنضب، ولا أحد يمكن تجاوزنا، فنحن شعب لا يهاب الموت ومستعدون له"، وتضيف: "لا يضيع حق وراءه مطالب، والعراقيون يستطيعون تجاوز الصعاب، فنحن مناضلون وسنبقى".
فبعد مرور أكثر من 4 أشهر على "انتفاضة" العراقيين، لاسيما في بغداد ومحافظات الجنوب، لا يزال المتظاهرون متمسكين بمطالبهم، وعلى رأسها تكليف شخصية مستقلة من أجل تشكيل الحكومة، وبالتالي رفضهم مساعي رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي على الرغم من التصريحات الأخيرة التي أدلى بها محاولاً طمأنة الشارع الرافض له إلى أن حكومته ستأتي على قدر آمال المحتجين.

مظاهرات غير عبثية
يشار إلى أن شرارة المسيرات الاحتجاجية التي انطلقت جنوبي العراق لم تأت من عبث، بل من تراكم سنين من الحرمان والفقر في بعض أغنى المحافظات جنوباً، ولعل هذا ما دفع في بداية المظاهرات المحتجين إلى حرق معظم مقار الأحزاب والفصائل المسلحة في تلك المحافظات.
ويشهد العراق منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر تظاهرات حاشدة، خف زخمها مؤخراً، مطالبة بتغيير سياسي في البلاد وكف المحاصصة بين الأحزاب والفساد، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.