يوميات ساحة التحرير..مسلسل الاختطافات مستمر.. خيمة  الدهامات  وسط التحرير

يوميات ساحة التحرير..مسلسل الاختطافات مستمر.. خيمة الدهامات وسط التحرير

  عامر مؤيد
يتواصل التصعيد الاحتجاجي من قبل المتواجدين في سوح الاعتصام بمختلف المحافطات العراقية لإعادة الزخم الى رحم التظاهرات.

ندوات وفعاليات عدة تشهدها ساحات الاحتجاج في وقت يستمر به مسلسل خطف الناشطين وترهيبهم بكافة الاساليب القمعية.
بعض خيم المحافظات قررت نقل مكان اعتصامها الى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد لحين اكمال الثورة وتحقيق كافة المطالب التي خرج لاجلها الشعب.
عائلة واصدقاء الشهيد امجد الدهامات قرروا نقل خيمته الى ساحة التحرير لاسباب كتبوها في بيان نشروه على مواقع التواصل الاجتماعي.
والدهامات اديب من محافظة ميسان تم اغتياله بواسطة مسلحين مجهولين ولم يتم تحديد هويتهم الى الان او الجهة التي ينتمون لها.
وفي بيان العائلة جاء انه على مدى شهور مضت من الاحتجاج والوقوف أمام ظلم أحزاب الفساد وتحت ضغوطات التهديد بالاعتقال تارة والتصفية مرة أخرى كانت خيمة الشهيد أمجد الدهامات بشبابها صوتا عراقيا لا يكل من ممارسة شتى اساليب الاحتجاج الفنية وغيرها انسجاما مع إيقاع الصوت التشريني الهادر؛ ولكننا وللأسف رصدنا اهمالا متعمدا لطاقات هذه الخيمة ونشاطاتها وقناعاتها التي لا تخرج عن فضاء الوطن الواحد من قبل عناصر من ما تسمى (التنسيقية).
وبين انه تم التعامل مع الخيمة بما لايرقى إلى كون شبابها هم نخبة شبابية عراقية كان اغلبهم واستاذهم الشهيد رافعين شعار العراق أولا ومحاربة الفساد منذ تظاهرات إلغاء تقاعد البرلمان 2013 بل يتم التشكيك والطعن بها ونسب الاتهامات والتخوين بها وبشبابها وبطروحاتها وقناعات نخبتها أو برمزها الذي ذهب فداءً لوطنه وترك إرثاً معرفيا مدنيا وجيلا شبابيا يؤمن بصناعة عراق متمدن وحر كريم وآخرها الاعتداء على ضيوف ميسان أصدقاء الشهيد وهم الأستاذ والخبير مهند نعيم والدكتور كاظم السهلاني ورفاقهم.
وذكروا "قررنا رفع هذه الخيمة ونصبها في ساحة التحرير في بغداد لأننا نؤمن أن أمجد هو فكرة عراقية مدنية في العقل ونبض في القلب وحركة في السلوك سيتلقفها محبوه هناك ويحملونها مشعلا ينير دربهم ضد ظلمات فساد السلطة الحاكمة؛ المجد لأمجد ولشهداء تشرين وشهداء العراق وعزاؤنا وقوتنا ورهاننا هو بسالة وصمود شباب العراق أمام حكومة فاسدة قاتلة واكمالهم مسيرة شهدائهم التي تعطرت بعبق دمهم الطاهر وتحرير العراق سلميا من السلطة اللاشرعية. مسلسل الاختطاف لم يتوقف ففي الآونة الاخيرة لايمر يوم الا ويعلن عن فقدان الاتصال بناشط او اختطاف ناشط آخر.
فأول امس وفي ساعة متأخرة من الليل اعلن عن اطلاق سراح الناشط احمد الوشاح الذي اختطف من مطعم مادو وسط بغداد.
ولكن بعد وقت قصير تم الاعلان عن خطف الناشط رعد ماضي المعروف بتواجده في ساحة التحرير منذ اليوم الاول والى الآن.
ماضي الذي طالب اصدقاؤه بالكشف عن مصيره كان ملازما لساحة التحرير ونادرا ما غاب عن خيم الاعتصام هناك حتى مع قلة الاعداد.
وبعيدا عن احداث العاصمة بغداد قام متظاهرو النجف بمبادرة مميزة لرص الصف بين المحتجين والقوات الامنية.
وجرت مباراة ودية بين فريق المتظاهرين المعتصمين بمحافظة النجف وفريق يمثل قيادة شرطة المحافظة بكل تشكيلاتها في ساحة الصدرين للاعتصام السلمي بحضور جماهيري واهتمام كبير من قبل الاوساط الثقافية والاعلامية.
وذكر ناشطون أن المباراة تعكس روح التآخي والمصير المشترك لجميع أبناء الشعب العراقي وبكافة مسمياتهم، فالوطن هو شراكة ومصير وهَم واحد ومسؤولية، فيما اعتبر القائمون على هذه المبادرة أنها رسالة صريحة لجميع الفرقاء السياسيين فقوى الامن الداخلي هي ظهير ساند للشباب المطالب بالتغيير والاصلاح وبناء الوطن بعيداً عن منظومات الفساد والفئوية، ومن شأنها أن ترسخ العلاقة باتجاه مزيد من التفاهمات في المستقبل لقطع الطريق على المتصيّدين والأطراف التي تعمل على زعزعة الامن والقفز على معاناة الشعب.