يوميات ساحة التحرير..الطلاب يعلنوها: نحن مع الثورة وجاهزون للمليونية

يوميات ساحة التحرير..الطلاب يعلنوها: نحن مع الثورة وجاهزون للمليونية

 عامر مؤيد
تنطلق اليوم تظاهرات كبيرة في مختلف المحافظات العراقية استمرارا للاحتجاج العراقي ورفضا للحكومة المقترح التصويت عليها من قبل البرلمان العراقي.
الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي ازدادت بشكل كبير والكثيرون حتى ممن غادروا الساحة اعلنوا الرغبة في العودة والاحتجاج مرة اخرى.

المحتجون اطلقوا نداء العودة الى ساحة التحرير وبطريقة سلمية مثلما بدأت الثورة واستمرت عليه حتى هذا اليوم.
الطلاب اكدوا انهم مع الثورة التي ستكون اليوم في ساحة التحرير وبقية المحافظات العراقية ممن استمروا في الاحتجاج الى الان.
مسيرات داعمة لاحتجاج اليوم خرجت امس وشارك الطلاب فيها في ذي قار وبابل وبغداد التي شهدت مسيرات لغرض اطلاق سراح المخطوفين.
اتحاد طلبة بغداد خرج بييان ذكر فيه أنَّ الوطنَ بجميع أطيافهِ يناديكم اليوم الثلاثاء، عيد الثورة الخامس ٢/٢٥، وإن حاجةَ الثورةِ إليكم في هذا اليوم ماسّة. فلنحتفِل بهذا العيدِ في ساحةِ التحرير ولْيكن زخمَ احتفالِنا هذا تأكيداً على أنَّ الطلابَ هم الذين حملوا الثورة على أكتافهم! وأنّهم همُ الذين سيصنعونَ التغييرَ الذي باتَ حتمياً.
وبينوا ان التجمع سيكون الساعة 10:30 امام وزارة التعليم العالي وبانتظار المليونية الطلابية التي تكررت منذ بدءالثورة.
وذكر الاتحاد ان خمسةُ أشهرٍ مضت على بدءِ ثورة تشرين، خمسةُ أشهرٍ من التضحيات، من الثبات، ومن الدروسِ التي ستُخلّدُ في تأريخ هذا الوطن العظيم. نحنُ طلّابٌ، نعم، لكننا في هذه الثورة المُباركة ولأجلِ الوطن أصبحنا مُعلّمين. واضاف علّمنا القاصيَ والداني أنَّ الحقوقَ تؤخذُ ولا تُعطى، وأنّ الأملَ إن خبا فإنما يحييهِ الإيمانُ بقضيةٍ كُبرى، قضية الوطن، وإن قلّت العدةُ وشحَّ العدد. علّمنا الأجيالَ أنَّ الكلمةَ أقوى بأشواطٍ من السلاح، وأنَّ الفكرةَ تصدحُ حتّى إذا علا صوتُ البنادِق.
ناشطو العاصمة بغداد والمرابطون لسوح الاحتجاج منذ الايام الاولى واصلوا التحشيد منذ اليوم الاول لاطلاق الدعوة بحثا عن اعادة الزخم للاحتجاج. محمد فاضل احد المحتجين والذين اختطفوا خلال هذا الاحتجاج قال في حديثه لـ(الاحتجاج) ان يوم 25 شباط وتيمنا بـ 25 تشرين والذكرى التاسعة لتظاهرات 25 شباط 2011 والذكرى الشهرية الرابعة لانطلاق الانتفاضة الشبابية فلهذا التاريخ منزلة كبيرة.
وتابع نتناول الدعوة بشكل كبير على السوشيل ميديا، وحتى بين عوائلنا، ومتأكد سيكون الحضور مليونيا شبابيا وعائليا، كون الكثير من العوائل والشباب والطلاب استقبلوا الدعوة ورحبوا بالحضور ودلالة على التضامن الكبير من العوائل العراقية مع الانتفاضة. وتابع نحن على دراية بمعطيات المرحلة ورئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي مرفوض من الساحات، ولابد للجهات المعنية ان  تلتفت للمطلب الجماهيري الكبير الرافض لتكليف علاوي.