متظاهرون: فايروس كورونا لن يمنعنا من مواصلة الاحتجاج

متظاهرون: فايروس كورونا لن يمنعنا من مواصلة الاحتجاج

 ترجمة حامد أحمد
بارتدائهم كمامات طبية واقنعة غاز وبدلات وقاية معقمة ، تعهد متظاهرون عراقيون على الاستمرار باحتجاجاتهم ضد الحكومة التي مضى عليها عدة اشهر وذلك رغم تاكيد ستة حالات اصابة بفايروس كورونا المميت في مناطق مختلفة من البلاد والارشادات الصحية بضروة عدم التجمع خشية حصول عدوى بين الناس .

ساحة التحرير في بغداد شهدت توافد المئات من المحتجين رغم مناشدات وزارة الصحة التي دعت المتظاهرين بعدم التجمع والبقاء في بيوتهم .
وهم يحملون رايات تقول " الشعب يريد اسقاط النظام " و رايات أخرى تقول " ستعجزون ولن نعجز " ، عمد متظاهرون الى ارتداء كمامات طبية واقية واقنعة غاز ، رغم أنه كان هناك كثير من المتظاهرين وهم لا يرتدون أي شيء واقٍ على وجوههم متحدين الخوف من الفايروس .
 وعلى الرغم من تزايد التحذيرات من مغبة التقرب من تجمعات فان المحتجين مستمرون على الخروج بجماعات للشوارع في البصرة والناصرية وكربلاء والنجف ، حيث تجد العشرات بل المئات متجمعين في مكان واحد يرددون هتافات ضد الطبقة الحاكمة ويدعون الى تغيير النظام .
علي ليث 17 عاماً ، محتج يرتدي كمامة قال لموقع مدل ايست آي الإخباري " أنا اعرف أن فايروس كورونا خطر ولكن لا ينبغي علي الرجوع للبيت . الرجوع  يعني اننا سنخسر الثورة التي قضينا فيها أيام وليالي ونحن نحافظ على زخمها ."
وأضاف ليث قائلاً " الحكومة استخدمت معنا كل الاسلحة لايقافنا واعطينا شهداء وجرحى بالآلاف . إن أسلحتهم أشد خطورة من فايروس كورونا ."
وكانت تظاهرات قد عمت بغداد ومحافظات جنوبية اخرى في البلاد بتاريخ 1 تشرين الاول عندما تدفق محتجون الى شوارع  وساحات مركزية في المدن ضد فساد مستشرٍ وبنى تحتية متهرئة وانعدام خدمات وضد نظام حكم مبني على المحاصصة والانتماءات الحزبية ، وكذلك ضد تدخلات أجنبية في شؤون البلاد الداخلية إيرانية وأميركية .
600 شخص على الأقل قُتل في التظاهرات وأكثر من 25,000 شخص آخر تعرضوا لجروح واصابات في حملة قمع وصفتها منظمات حقوق إنسان على أنها حملات قمع مميتة . 
 ومضى المتظاهر ليث بقوله  " أنا هنا في ساحة التحرير منذ بدء الاحتجاجات في تشرين الاول ولم اتغيب يوم عنها . الحكومة تعتقد بان فايروس كورونا قد يمنعنا من التجمع والتظاهر ، إنها على وهم ."
من جانب آخر قال طبيب من محافظة البصرة في لقاء مع مدل ايست آي ، بأن وزارة الصحة العراقية ليست لها الوسائل الناجعة لكبح هذا الفايروس وتواجه المستشفيات نقصاً حاداً بالادوية .
عن موقع مدل ايست آي الاخباري