أهم أحداث عام 2020 حول العالم

أهم أحداث عام 2020 حول العالم

ترجمة : عدوية الهلالي

تصعيد في الشرق الاوسط

في 3 كانون الثاني ، قُتل الجنرال قاسم سليماني ، مهندس الإستراتيجية الإيرانية في الشرق الأوسط ، في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في بغداد ، بعد اقتحام متظاهرين موالين للعراق سفارة الولايات المتحدة. 

 

في الثامن من الشهرذاته ، أطلقت إيران صواريخ انتقامية على قواعد تضم جنوداً أمريكيين. وأسقطت إيران طائرة مدنية أوكرانية "بالخطأ" بعد ساعات ، مما أسفر عن مقتل 176 شخصًا.

*وباء

في 11 كانون الثاني ، بعد اندلاع التهاب رئوي غامض في الصين ، أعلنت بكين أول حالة وفاة رسمية من مرض أطلق عليه لاحقًا اسم كوفيد 19، والذي صنفته منظمة الصحة العالمية على أنه وباء في 11آذار.

في نيسان ، تم تقييد نصف البشرية لوقف انتشاره. وتم ايقاف عمل العديد من القطاعات الاقتصادية ، كما تم الاعلان عن خطط استباقية كبيرة. ووفقًا للبنك الدولي ، بلغ مايقارب 115 مليون شخص مستوى الفقر المدقع. مادفع صندوق النقد الدولي الى ان يتوقع انكماش الاقتصاد العالمي بنسبة 4.4٪.

في تشرين الأول ، أعادت الموجة الثانية إطلاق قيود جديدة في أوروبا. وفي كانون الاول ، كانت المملكة المتحدة أول دولة غربية تطلق حملة تطعيم قبل أيام قليلة من عيد الميلاد ، بينما اعتمدت عدة دول قيودًا جديدة ، اذ أدى اكتشاف نوع جديد أكثر عدوى من الفيروس إلى قيام حوالي 50 دولة بتعليق وصول الوافدين من المملكة المتحدة فقد قتل الوباء بالفعل أكثر من 1.7 مليون شخص.

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 

في ليلة 31 كانون الثاني ، أصبح خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ، الذي قرره البريطانيون في عام 2016 ، ساريًا. وقد انهى هذا الطلاق الأوروبي الأول 47 عامًا من الحياة المشتركة ..

في 24 كانون الأول ، أنهت لندن وبروكسل اتفاقًا تجاريًا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي اذ كانا يتفاوضان فيه بشق الأنفس لمدة عشرة أشهر ، قبل أسبوع من نهاية الفترة الانتقالية.

اتفاقية بين الولايات المتحدة وطالبان

في 29 شباط ، وقعت الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية اتفاقية تاريخية في الدوحة ، مما يمهد الطريق أمام انسحاب القوات الأمريكية بعد عقدين من الحرب.وعلى الرغم من مفاوضات السلام بين الحكومة الأفغانية والمتمردين منذ ايلول، لا تزال أعمال العنف تدمر افغانستان..

وفاة جورج فلويد

في 25 آيار، توفي جورج فلويد مختنقا، وهو أمريكي أسود يبلغ من العمر 40 عامًا ، في مينيابوليس ،بعد أن احتُجز لدقائق طويلة تحت ركبة ضابط شرطة أبيض.وأثارت اللقطة المصورة التي سمع فيها وهو يقول إنه "لا يستطيع التنفس" مظاهرات عنف على نطاق لم يسبق له مثيل منذ الستينيات ، داعية إلى إصلاحات ضد عنف الشرطة ووضع حد لعدم المساواة العرقية تحت شعار. "حياة السود مهمة"

الصين والولايات المتحدة: رائحة الحرب الباردة

في آيار ، اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الصين بالتسبب في "قتل جماعي عالمي" مع ظهور فيروس كورونا على أراضيها.

*فرض قانون بشأن الأمن القومي في هونغ كونغ 

في تموز، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على العديد من قادة شينجيانغ (شمال غرب) ، متهمة بكين باحتجاز ما لا يقل عن مليون مسلم من أقلية الأويغور هناك مادعا واشنطن الى الغاء النظام الاقتصادي التفضيلي للإقليم.. وتنفي الصين ذلك مستشهدة بمراكز التدريب المهني.

*واشنطن تفرض عقوبات توريد على شركة هواوي الرائدة في مجال الجيل الخامس وتضغط على حلفائها لحظره.

*في آب، صدرت أوامر لـ (بيتي دانس)، مالكة تطبيق (تيك توك)، بالتخلي عن أصولها الأمريكية ، لكن المحادثات بين واشنطن و مالكة ( تيك توك) استمرت في كانون الأول.

*في كانون الأول ، أعلنت واشنطن أنها ستحرم مسؤولي الحزب الشيوعي الصيني من التأشيرات لاشتباهها في ارتكابهم انتهاكات لحقوق الإنسان. مادفع بكين الى التهديد بالانتقام.

السيطرة على هونغ كونغ ، ومظاهرات في تايلاند

في نهاية شهر حزيران، وبعد مظاهرات تاريخية نظمها بشكل خاص مؤيدو الحركة المؤيدة للديمقراطية ، تبنت الصين قانون الأمن القومي الذي تم فرضه على هونج كونج ، والتي كان من المفترض أن تتمتع بحكم شبه ذاتي حتى عام 2047. ويمنح القانون الحكومة سلطة "قمع التخريب والانفصال والإرهاب والتواطؤ مع القوات الأجنبية

وفي كانون الأول ، حُكم على ثلاثة نشطاء مؤيدين للديمقراطية ، من بينهم جوشوا وونغ ، بالسجن لمدد طويلة. كما تم وضع القطب المؤيد للديمقراطية جيمي لاي رهن الاعتقال السابق للمحاكمة ثم اتهامه على وجه الخصوص بتهمة "التواطؤ مع قوى أجنبية".

وفي تايلاند ، ومنذ تموز ، طالب عشرات الآلاف من المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية برحيل رئيس الوزراء برايوت تشان أو تشا الذي تم إضفاء الشرعية عليه من خلال انتخابات مثيرة للجدل في عام 2019 ، وإعادة كتابة الدستور ، وإصلاح عميق للنظام الملكي، كما تساءل البعض بشكل خاص عن القانون الذي يحظر أي انتقاد للنظام الملكي.

انفجار في بيروت

في 4 آب ، خلف انفجار هائل أكثر من 200 قتيل وما لا يقل عن 6500 جريح ، ودمر ميناء بيروت ودمر أحياء بأكملها في العاصمة اللبنانية. وأدى الانفجار ، الناجم عن حريق في مستودع يحتوي على أطنان من نترات الأمونيوم المهملة ، إلى انهيار الاقتصاد المتعثر بالفعل.

أزمة في بيلاروسيا

أعيد انتخاب الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو على نطاق واسع في 9 آب في اقتراع اعتبرته المعارضة والغرب مزوراً.ولمدة أربعة أشهر تقريبًا ، طالب عشرات الآلاف من المتظاهرين برحيله كل يوم أحد في مينسك. وبات يُسجن قادة المعارضة أو يُجبرون على النفي. كما مات أربعة أشخاص على الأقل. وقد نفد زخم الحركة في الأسابيع الأخيرة. وفي منتصف كانون الأول ، تسلمت زعيمة المعارضة سفيتلانا تيخانوفسكايا جائزة ساخاروف في البرلمان الأوروبي ، فيما يوسع الاتحاد الأوروبي عقوباته على مينسك.

انقلاب في مالي

في 18 آب ، تمت الإطاحة بالرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا في انقلاب عسكري بعد عدة أشهر من الأزمة السياسية. وأدى الانقلاب ، الذي أدانه المجتمع الدولي ، إلى رفع العقوبات بعد تشكيل حكومة انتقالية في 5 تشرين الأول بقيادة باه نداو ، والتي من المقرر أن تعيد السلطة إلى المدنيين في غضون 18 شهرًا.

قضية نافالني

في 20 آب، تم نقل المعارض الروسي الرئيسي ، أليكسي نافالني ، إلى المستشفى بعد إصابته بمرض خطير ، قبل أن يُسمح له في الثاني والعشرين بتلقي العلاج لحالات الطوارئ في ألمانيا. وتظهر العديد من الاختبارات أنه تسمم بعامل أعصاب من نوع ( نوفيشوك) ، وهي مادة صممها متخصصون سوفييت لأغراض عسكرية. ويتهم المعارض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالوقوف وراء تسميمه ، وهو ادعاء "غير مقبول" بحسب موسكو.

*الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات عدة مقربين من الرئيس الروسي ، وموسكو تتبنى عقوبات مضادة.

الحرائق والأعاصير والاحتباس الحراري

في 9 ايلول ، استيقظت سان فرانسيسكو وأجزاء أخرى من الغرب الأمريكي على سماء برتقالية تستحق أن تكون مشهدا لنهاية العالم ، بسبب بالحرائق التي اجتاحت كاليفورنيا منذ آب ، بمساعدة درجات حرارة قياسية. .وفي تشرين الثاني ، دمر إعصاران أمريكا الوسطى ، مما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وأضرار بملايين الدولارات.

وفي الشهر نفسه ، في أستراليا ، خلال موجة الحر ، دمرت حرائق هائلة 40٪ من غابات جزيرة فرازر ، أكبر جزيرة رملية في العالم ، والمصنفة كموقع تراث عالمي من قبل اليونسكو. وفي القارة الأسترالية ، انتهى موسم الحرائق الذي بدأ عام 2019 بنهاية كانون الثاني 2020 ، بعد حرق مساحة أكبر من البرتغال. وشهدت مناطق بأكملها على الحدود مع الأرجنتين وباراغواي وبوليفيا وجنوب البرازيل حرائق مدمرة. ووفقًا للبيانات المؤقتة الصادرة عن المنظمة العالمية للطقس (WMO) ، سيكون عام 2020 هو ثاني أكثر الأعوام حرارة على الإطلاق ، بعد عام 2016

التطبيع مع إسرائيل

في 15 ايلول، وقعت الإمارات العربية المتحدة والبحرين اتفاقيات تطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض. واعتبر الفلسطينيون ذلك "طعنة في الظهر".كما قام السودان والمغرب بتطبيع علاقاتهما مع الدولة العبرية في 23 تشرين الاول و 10 كانون الاول على التوالي. في 23 تشرين الثاني ، أفادت الصحافة الإسرائيلية عن لقاء سري بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في المملكة العربية السعودية ، نفته الرياض.

الصراع في ناغورنو كاراباخ

في 27 ايلول ، حرض القتال القوات الأذربيجانية ضد تلك الموجودة في ناغورنو كاراباخ ، وهي منطقة ذات أغلبية أرمنية متنازع عليها منذ عقود. وتم اتهام أنقرة بإرسال مرتزقة من سوريا لدعم القوات الأذربيجانية. كما تدعي باكو أن الأرمن من الشتات يقاتلون في كاراباخ. وبعد ستة أسابيع من القتال كانت النتيجة سقوط (أكثر من 5000 قتيل) ، ثم تم التوقيع على وقف إطلاق النار في تشرين الثاني تحت رعاية الكرملين. إنه يكرس انتصار أذربيجان ويمنحها مكاسب إقليمية مهمة.

هجمات في فرنسا والنمسا

في 16 تشرين الأول ، تم قطع رأس أستاذ التاريخ ، صمويل باتي ، في منطقة باريس على يد إسلامي متطرف ، بعد عرض رسوم كاريكاتورية للنبي محمد خلال دورة تدريبية عن حرية التعبير.ودافع رئيس الدولة الفرنسي إيمانويل ماكرون عن حق الكاريكاتير. ودعا نظيره التركي رجب طيب أردوغان ، الذي يرى في الأمر على أنه إهانة للمسلمين ، إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية. كما هزت المظاهرات ضد فرنسا العديد من الدول الإسلامية. وفي 29 تشرين الأول ، قُتل ثلاثة أشخاص كانوا موجودين في بازيليك نيس (جنوب شرق فرنسا) بسكين على يد تونسي وصل مؤخرًا إلى أوروبا. وفي الثاني من تشرين الثاني ، قتل أربعة أشخاص في هجوم إسلامي في فيينا ، هو الأول من نوعه الذي يستهدف النمسا.

هزيمة ترامب وانتخاب بايدن

في 3 تشرين الثاني ، صوت الأمريكيون للاختيار بين الرئيس الجمهوري المنتهية ولايته دونالد ترامب والديمقراطي جو بايدن في بلد منقسم للغاية. وبعد أربعة أيام من الانتظار والتوتر ، تجاوز نائب الرئيس السابق لباراك أوباما عتبة 270 ناخبا ، ليفوز في السباق على البيت الأبيض. واعترض دونالد ترامب دون دليل على الاحتيال ، رافضا الاعتراف بهزيمته. وصادقت الهيئة الانتخابية في 14 كانون الأول على فوز المرشح جو بايدن ..

إثيوبيا: الصراع في تيغراي

في 4 تشرين الثاني، أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ، الحائز على جائزة نوبل للسلام ، عن عملية عسكرية ضد منطقة تيغراي المنشقة (شمال) ، والتي اتهمها بمهاجمة قاعدتين للجيش الفيدرالي.وتم اختراع هذه الهجمات لتبرير التدخل ، كما تقول السلطات الإقليمية للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي. وكان قد تم تهميش هذا الحزب منذ وصول السيد آبي إلى السلطة ، بعد أن سيطر على السياسة الإثيوبية لما يقرب من 30 عامًا.ويتدفق عشرات الآلاف من الإثيوبيين على السودان هربًا من القتال.

من موقع ( لو سوليه) الالكتروني الفرنسي