مئوية تأسيس الجيش العراقي..كيف تأسست وزارة الدفاع,, ولماذا اعتبر يوم 6 كانون الثاني عيدا للجيش ؟

مئوية تأسيس الجيش العراقي..كيف تأسست وزارة الدفاع,, ولماذا اعتبر يوم 6 كانون الثاني عيدا للجيش ؟

ماريــا حسن التميمي

لقد أدت نتائج ثورة العشرين الى اقتناع الحكومة البريطانية بتبديل سياستها في العراق فقرر البريطانيون في ايلول 1920 ،العدول عن حكمهم المباشر للعراق وانشاء حكم محلي وطني دستوري يضمن لهم مصالحهم الأساسية ،وإعفاء عمل الحاكم البريطاني آرنولد ولسن المعروف بالشدة وأرسلوا السير برسي كوكس بدلا عنه بمنصب المندوب السامي في العراق المعروف بالدهاء والمرونة .

وصل برسي كوكس يوم 5 تشرين الاول الى البصرة وقام بجولة في جنوب العراق ووصل يوم 11 تشرين الاول 1920 . وفي اليوم 21 من الشهر نفسه عقد اجتماعا لمجلسه الاستشاري المؤلف من رؤساء الدوائر البريطانية في العراق ،وعرض عليهم خطة تبين رأيه في تأليف حكومة مؤقتة بعد ان فاوض الحكومة البريطانية في رأيه هذا والذي تضمن تأليف حكومة مؤقتة تكون كالجسر بينه وبين الشعب العراقي ،وتأخذ على عاتقها تهيئة الامور لاقامة الحكم المقرر ،كما تتولى تهيئة البلاد ، واعلان العفو العام واعادة الضباط العراقيين من سوريا الى العراق ، وتأليف نواة الجيش العراقي .كما تقرر الاستعانة بالسيد عبد الرحمن النقيب نقيب بغداد وتوليه رئاسة الحكومة . وفي 25 تشرين الاول 1920 تألفت الحكومة العراقية المؤقتة برئاسة عبد الرحمن النقيب من وزراء عاملين ووزراء استشاريين ،وكان الفريق جعفر العسكري وزيرا للدفاع فيها وتم تعيين مستشار بريطاني لكل وزير عامل لتسييره وتوجيهه .

وفي 2 تشرين الثاني 1920 اجتمع مجلس الوزراء العراقي لاول مرة في دار رئيس المجلس وحضر الاجتماع المندوب السامي البريطاني برسي كوكس ،وتم طرح فكرة تأليف لجنة لدراسة النظام العسكري في العراق ،ومن اهم مهماتها ما يأتي :- 

1-ترتيب القوانين والنظم العسكرية .2-احضار الخطط اللازمة واللوائح التي توضح الحالة العسكرية في العراق .3-معرفة ما يحتاج اليه العراق من العدد والعده العسكرية .

أقر مجلس الوزراء هذه الفكرة وفي الوقت نفسه تألفت لجنة برئاسة الفريق جعفر العسكري وعضوية وزير الاشغال عزت الكركوكي ووزير المالية ساسون حسقيل وعضو من الاستخبارات البريطانية واخرين من القيادة البريطانية العامة في العراق .درست اللجنة هذا النظام العسكري ووضعت منهجا لتشكيل الجيش العراقي وتدريبه وتجهيزه على النمط البريطاني .

عين وزير الدفاع الفريق جعفر العسكري بعض امناء السر والكتبة من المدنيين في ديوان الوزارة وشرع في أعماله التمهيدية واجتماعاته الرسمية مع الضباط العراقيين والبريطانيين لتشكيل المقر العام للجيش . وقد ساعده على ذلك توافر مجموعة كبيرة نسبيا من الضباط العراقيين بالامكان تكليفهم لتحمل مسؤوليه ادارة وتدريب أي تنظيم عسكري وطني .اتفق وزير الدفاع جعفر العسكري مع عدد من الضباط الموجودين في بغداد على الحضور في وزارة الدفاع لوضع أسس الجيش العراقي التقت إرادة الوطنيين والأحرار أن يكون عقد الاجتماع الرسمي الاول في يوم الخميس المصادف 6 كانون الثاني 1921 وقرر الحاضرون تشكيل المقر العام للجيش العراقي في خمسة دوائر :- الحركات ،الإدارة ،اللوازم ، الطبابة ، والمحاسبات وتم توزيع الضباط الحاضرين على الدوائر الخمس تلك وهكذا كان يوم السادس من كانون الثاني 1921 يوما خالدا في تاريخ العراق المعاصر .

اقترح برسي كوكس بعد المذاكرة مع الجنرال هولدن والفريق جعفر العسكري ،تأليف جيش محلي في العراق قوامه (15 الف) جندي ، وزيادة قوة (الليفي)من (4000 ) جندي الى (7500) جندي ،وان يعزز بأسراب ستة من الطائرات البريطانية ،ثم تنسحب القوات البريطانية من العراق تدريجيا.

شكل المؤتمرون في القاهرة ،لجنتين أحدهما سياسية واخرى عسكرية. قررت اللجنة السياسية إنشاء حكومة عربية في العراق ، وتكون ملكية دستورية مقيدة بالقانون وانتخب الامير فيصل بن الحسين مرشحا لعرش العراق ،اما اللجنة العسكرية ،فايدت قرارات المؤتمر وتضمنت تأليف: (24 ) فوج مشاة ،(6) كتائب خيالة ،(6 )بطاريات مدفعية (6 ) سرايا (ارهاط) رشاشات متوسطة قطعات فنية ومخابر وادارية. بوشر في 6كانون الثاني 1921 بتأسيس الجيش العراقي واسكنت وزارة الدفاع في دار عبد القادر الخضيري المطلة على نهر دجلة قرب الباب الشرقي ثم انتقلت الى ((القشلة)) واسكنت في ((دار المشيرية)) ثم انتقلت الوزارة بعد تتويج الملك فيصل الاول ملكا على العراق الى ((دائرة الرديف)) في باب المعظم، وبعد ترميم (القلعة) انتقلت الوزارة اليها في نيسان عام 1922.

وقد اقر مجلس الوزراء في 26ايار1921 ((قانون التطوع المؤقت للجيش العراقي)) الذي تقدمت به وزارة الدفاع وتم تنفيذ هذا القانون في الاول من حزيران 1921 ،وجاء في القانون: بأن التطوع في الجيش يجب ان يكون بعمر 18-40 سنة ولمدة سنتين ونصف للمشاة وثلاث سنوات للصنوف الراكبة، وفي 1 حزيران 1921 فتح مقر التجنيد في بغداد مع (18) دائرة تجنيد في مناطق العراق كافة.

بعدها بدأوا بتشكيل الدوائر والوحدات العسكرية وفق المتيسرات المتاحة بالتدريج، كالآتي: -

25/ آذار تشكلت الطبابة

18/ تموز ، تشكلت سرية الحراسة 

19/ تموز ، تشكل جناح المخابرة في المدرسة العسكرية العراقية 

20/ تموز ، تشكلت المدرسة العسكرية العراقية 

21/ تموز ، تشكلت الدائرة العِينة 

24/تموز ، تشكلت سرية نقلية حيوانات 

26/ تموز ، تشكلت سرية الانضباط 

28/ تموز، تشكل فوج المشاة الاول في الثكنة الشمالية واطلق عليه أسم (فوج موسى الكاظم) 

10 / آب، تشكل فوج المشاة الثاني .

1/تشرين الاول ، تشكلت أول بطرية مدفعية جبلية.

وقد التحق عدد كبير من الضباط العراقيين في الخدمة في الجيش العراقي بعد ان تم انتخابهم من بين الضباط العرب الذين قاتلوا الى جانب الحلفاء في الحرب العالمية الاولى ( 1914-1918) والذين خدموا في جيش الحجاز، بلغ عدد هؤلاء الضباط (111) ضابطاً ؛وتقرر تدريب الجيش العراقي على غرار الجيش البريطاني.

بدأ التدريب في 28 نيسان 1921 وعند عودة الفريق جعفر العسكري من مؤتمر القاهرة ،التحق بهؤلاء الضباط واخذ يتدرب معهم ،وفي 24تموز 1921 تأسست (المدرسة العسكرية العراقية ) وقد وصلت هذه المدرسة إلى أوج تقدمها وتطورها ، إلا إنها بسبب تردي الوضع المالي صدر أمر بإغلاقها في 3 كانون الثاني 1923 ،ووجد المسؤولون الحاجة الى استحداث مؤسسة تدريبية ،ففتحوا (دار التدريب) في 22 ايار1923 ،لتدريب ضباط الصف للجيش وجعلهم في مستوى معلمين في الوحدات ، إلا انه تقرر فيما بعد فتح(المدرسة الحربية العراقية) في 12 آيار 1924 في الثكنة الشمالية، وفي أواخر عام 1924 أطلق عليها اسم (المدرسة العسكرية ودار التدريب) ، وفي عام 1926 تم تبديل أسمها إلى (المدرسة العسكرية الملكية).ثم تأسست كلية الأركان في1/كانون الثاني 1928 باسم (مدرسة الأركان) في الكرادة الشرقية ،في أحد أقسام (المدرسة العسكرية الملكية) .

عن رسالة 

( التجنيد في العراق 1869-1935دراسة تاريخية )