تجديد الحديث عن عراقية الفنان الكبير نجيب الريحاني

تجديد الحديث عن عراقية الفنان الكبير نجيب الريحاني

رفعة عبد الرزاق محمد

لم يزل الحديث عن عراقية الفنان العربي الكبير نجيب الريحاني (1891 ــ 1949) حديثا سريعا في اغلب ما كتب عن هذا الفنان القدير الذي رحل وهو في عنفوان عطائه الفني المتميز بروح الدعابة والسخرية اللاذعة . وفي الايام الاخيرة من العام الفائت 2020 صدر ملحق منارات عن جريدة المدى ، وهو عن الريحاني ، وفيه اشارات عن عراقيته مبثوثة في المقالات المنشورة .

 

اود هنا ان اقدم نبذة توثيقية لموضوع عراقية الريحاني ، وهو حديث قديم جديد ، وقد زاد من غموضه عدم اشارة الريحاني في مذكراته التي قدم لها بديع خيري الى اصول اسرته ، غير ان العارفين بامره ذكروا في العديد من المواضع الى ان اباه من مدينة الموصل في العراق وامه من مصر . في عام 1959 صدرت مذكرات الريحاني عن سلسلة كتاب الهلال ، ولم تشر هذه المذكرات اية اشارة الى سنة ولادته ولا محلها كما لم يذكر شيئا عن اسرته ولم يذكر والده باي نبأ . اما والدته فقد اشار اليها اشارات خفيفة من غير ان يذكر اسمها سوى انه سجل سنة وفاتها 1922 .. والظاهر ان وفاة ابيه كانت قبل وفاة امغ ، وان شقيقه جورج ولد في القاهرة بعد نزوح العائلة اليها ، وقد اختفى هذا الاخ في ظروف غامضة ، وقيل انه اسلم وغير اسمه او انه ترهب واعتكف في احد الاديرة القصية .

جاء في كتاب الاعلام للزركلي ( جـ 8 ص 326 ) : نجيب بن الياس ريحانة المعروف بالريحاني اكبر ممثل ساخر عرفه المسرح العربي ، موصلي الاصل ، كلداني الدم ، عربي المنبت واللسان ، نقادة للمجتمع على طريقة موليير غير مقلد له . كان ابوه تاجر خيول استوطن القاهرة وولد فيها نجيب في حي باب الشعرية .

وجاء في كتاب ( نجيب الريحاني ) تأليف عثمان العنتبلي ( مط جريدة المصري )تحت عنوان : تصاريف الاقدار في الصفحة 17 عند حديثه عن الياس الريحاني والد نجيب ، ما نصه : كان الياس الريحاني يعتمد في حياته على صلابته وعناده ولا غرو فهو عراقي الاصل وقد اشتهر بقوة التحمل والاصطبار على المكاره .. . وكتب الاستاذ خالص عزمي ( ج. الايام في 11 ايلول 1962 )انه وجد في مجلة ( السينما ) المصرية في العدد 25 في 2 آب 1945 وهو عدد خاص عن السينما في مصر عن نجيب الريحاني انه ولد في العراق يو 4 نوفمبر عام 1898 ) وهذا يثبت مولده في العراق ايضا . 

وكان الاستاذ عبد الحميد الرشودي ، فضلا عن موسوعيته العراقية ، من العارفين باحوال الكثير من الشخصيات العربية ، وفي حديث عن الريحاني اخبرني ــ رحمه الله ــ ان الدكتورة سيرانوش الريحاني اخبرته بانها سمعت من افراد عائلتها المسنين بوجود صلة بين اسرتها واسرة الريحاني في مصر .

وقد اهتم الكاتب والصحفي العراقي المنسي مشكور الاسدي ، الذي عاش فترة من حياته في الاربعينيات من القرن الماضي في القاهرة مراسلا للعديد من الصحف والمجلات العراقية ومنها جريدة البلاد لرفائيل بطي .

لما كتب الاستاذ مشكور الاسدي عن الموضوع في جريدة (الايام) لصاحبها عبد القادر البراك عن الموضوع ( 27 ايلول 1962 ) ، استدرك عليه المؤرخ الكبير الاستاذ عبد المنعم الغلامي ، وهو العارف بالموصل واسرها ، بقوله : ان سلسلة نسب نجيب الريحاني تعود الى عبد الرحيم الصباغ رأس الاسرة الذي نزح من ( خربوط ) شرقي الاناضول قبل قرنين ، وانه : نجيب بن الياس بن حنا بن يعقوب بن عبد الرحيم المومى اليه ، وان حنا بن يعقوب له ثلاثة اشقاء من الذكور ، اعقب منهم اثنان ، وهما جرجس الذي لقب بالريحاني وشمل لقبه الاسرة كلها ، وبهنام ، ومن ذرية هذين الرجلين تشكلت الاسرة الريحانية باجمعها وهي الموجودة في العراق . وان الياس والد نجيب الريحاني الذي نزح الى مصر كان معه اخ اسمه توما وله ذرية ، اما الياس فكان له من الاولاد في مصر : نجيب ويوسف وجورج .

جهد الاستاذ مشكور الاسدي في البحث عن عراقية الريحاني ، وكتب مقالا قيما ، عنوانه ( نجيب الريحاني نابغة المسرح العربي ) ضمنه ما توصل اليه ، فذكر ان الريحاني عراقي صميم مولدا ونسبا ، فقد ولد في الموصل عام 1890 وهاجر ابواه به باخيه الاكبر الى مصر وهما صغيران .واسرته في العراق ذات فروع ، وابناؤهما معروفون في بغداد والبصرة وكركوك والموصل .

وذكر الاسدي انه يعلم منذ وفاة الريحاني عام 1949 ان بعض افراد اسرته في العراق حاولوا التحري عما خلفه من ثروة في مصر وعرفوا ان الذي ورثه هو شقيقه يوسف المذكورانفا ، وكان مما تركه بيت شيده ومات قبل ان يسكنه وكان يريد تخصيصه بعد وفاته ملجأ للممثلين المتقاعدين ، كما ذكر الاستاذ بديع خيري في مقدمة مذكرات الريحاني ، وان من يعلم بذلك محام اسمه بهاء الدين الضراع وهو من اصدقاء الريحاني .

يقول الاسدي انه زار مع المحامي الضراع السيد سليم الريحاني الذي يعمل بالاعمال الحرة فسأله عن قريبه نجيب ،وعلى الرغم من انه افاده ببعض المعلومات عنه وعن اسرته الموصلية الاصل ، احاله الى شخص آخر من الاسرة للاستزادة ، وهو يوسف الريحاني مدير قسم الترجمة في مصلحة الكهرباء الوطنية ، وهو انبه افراد الاسرة ، وقد عمل في الصحافة فترة من حياته ، ومما قاله انه نجيب بن الياس بن قسطنطين بن بهنام بن يعقوب بن عبد الرحيم الصباغ ، والخير هو الجد الاعلى للاسرة وقد هاجر الى الموصل تاركا مسكنه في (خربوط) الواقعة غربي ديار بكر ومعه ابنه يعقوب . وقد عرف بالصباغ بسبب اشتغاله بصباغة الاقمشة وزركشتها ، وقد حل لقب الريحاني حين وصف معاصرو احد احفاد عبد الرحيم بالريحان لرقته وبهائه .

وتضمن مقال الاسدي معلومات اخرى عن الاسرة الريحانية ومساكنها في الموصل، وساوافيك بها في تفصيل مقبل .