من تاريخنا الموسيقي المنسي..عباس البصري وفنان والايقاع الشهير

من تاريخنا الموسيقي المنسي..عباس البصري وفنان والايقاع الشهير

فلاح الخياط

لا شك ان الفنان المطرب عباس البصري هو صوت شجي ومؤثر وقد تاثر بالغزالي وسار على نهجه مقلدا حينما غنى في منتصف الستينيات اغنية لناظم الغزالي هي اغنية (ياتين ياتوت يارمان ياعنب)وذلك بمناسبة الذكرى الثانية لوفاة المرحوم المطرب ناظم الغزالي .وقد كانت من بين الحضور المطربة سليمة مراد زوجة الفنان ناظم الغزالي وقد اثنت زوجة المطرب ناظم الغزالي سليمة مراد على الفنان عباس البصري حيث كرمته بهدية.

 ولد المطرب عباس البصري سنة 1937 في محافظة البصرة وهو يعمل موظفا في مجال الكمرك ,الا ان البصري وبسبب ظروفه الوظيفية والعائلية استقر في محافظة البصرة ,وبهذا تلكأ تواصله بالفن في بغداد.

وقد كان بين فترة واخرى ياتي الى بغداد لكي يسجل بعض الاغاني للاذاعة .كما اشترك في منتصف الستينيات في فيلم عراقي اسمه (الحارس) وغنى فيه اغنية جميلة هي اغنية (انت الحلو انت) ونجحت هذه الاغنية نجاحا كبيرا .كما غنى في بعض الملاهي الليلية الموجودة في البصرة وبغداد .

وفي فترة الستينيات قدم نفسه مطربا ونال اهتمام المعنيين بشؤون الغناء والمقام العراقي ولكنه انسحب وغابت اخباره وارتضى ان يعتاش على الغناء في المنتديات الليلية .اما اخر اغنية قدمها للاذاعة في بداية الثمانينات من القرن الماضي فهي اغنية (قدمت للولف من ورد الشباب والولف قدملي من شوك العذاب)وهي من كلمات الشاعر سيف الدين ولائي. ومن اغانيه المشهورة ( اخاف اترك اخاف انسة) واغنية ومقام (وقائلة) و(خليني اريد انساك خليني ) و(دشداشة صبغ النيل) من مقام (حويزاوي) واغنية (من ليالي الشوك والحب والعذاب )و (قدمت للولف من ورد الشباب) و(دليتك على كلبي) ومقام دشت واغنية (لعلك تصغي)واغنية (فوك النخل) بتوزيع موسيقي جديد واغنية (يوعدني الحلو) واغنية (اريد انسة النسوني )واغنية (انت الحلو انت) وهي اغنية مصورة من فلم عراقي (الحارس) توفى سنة 2007 .

ويقول مقدم برنامج سهرة مع المقام العراقي المبدع يحيى ادريس انه وجه دعوة للفنان عباس البصري عن طريق صديقه المخرج كريم اللامي لكي يشارك في برنامجه ولبى الدعوة وغنى في البرنامج مقام الاوشار على طريقة الفنان الغزالي بلا اضافة, وقد اغفل البصري قطعة المنصوري وهي من صلب مقام الاوشار لان الغزالي لم يدخلها في غنائه وهي نقطة ضعف ضد البصري. اما اغنية( انت الحلو انت )والتي غناها في الفيلم العراقي (الحارس) فهي من كلمات الشاعر طالب القيسي والحان المطرب احمد الخليل . لم يحقق البصري مبتغاه بان يكون مطربا متميزا بسبب تقليده لناظم الغزالي والتيه في لجة التقليد وعدم التطور وابتكار لونه الخاص.

 

فنان الايقاع حسين عبد الله

قضى الفنان حسين عبدالله اكثر من نصف عمره بين (الدم والتك) !و يعتبر من شيوخ واساتذة ضاربي الايقاع في العراق, حيث تخرج من بين يديه اكثر ضابطي الايقاع في العراق .منهم (سامي عبد الاحد )وغيره الكثير .وبذلك يعتبر مدرسة بحد ذاتها فهو احد مؤسسي فرقة الخماسي الوتري ,والتي تاسست في بداية الستينيات من القرن الماضي التي كانت تعزف بعض اغاني التراث الفلكوري العراقي ,وكذلك قدمت بعض المؤلفات الموسيقية والسماعيات والتي تخص الفرقة.

ولد الفنان حسين عبدالله سنة 1905 في مدينة الموصل محلة السراي ويقول حسين عبدالله  عن نفسه (حين كان عمري (11سنة) كانت تأتي الى مدينة الموصل بعض الفرق الموسيقية والغنائية من سوريا ومصر, وفي سنة 1916 جاءت فرقة مصرية الى مدينة الموصل مكونة من رئاسة(حسني العواد) على الة العود و(الياس جلال) على الة الكمان وكان ضارب الطبلة مع الفرقة رجلا اسمه (حبيب الشوة) ,وهو عم الموسيقار المعروف سامي الشوة .اما مطربة الفرقة فقد كانت من اصل روماني تدعى(كاميليا). وقد كان هذا اول عمل اشاهده في حياتي. ويضيف:- الفنان حسين عبدالله انه اعجب بالضربات التي كان يستعملها حبيب الشوة على الطبلة ومن هذه اللحظة ذهبت لشراء طبلة عادية واخذ يتعلم الضرب على الطبلة بينه وبين نفسه .  ويشير الى انه في سنة 1917 توفي والدي وكنت في ذلك الوقت طالبا في مدرسة الصنايع بالموصل لاتعلم مهنة التكمجي. وعانيت من عدم مواصلة دراستي ,لان عائلتي بحاجة الى من يعيلها بعد وفاة والدي .وفي تلك الاثناء جاءت الى الموصل فرقة جديدة لتقدم فعالياتها فرحت اتمرن معها على الطبلة .ومن حسن الصدف ان هذه الفرقة كان ينقصها ضابط ايقاع ,فكلفوني ان اعمل معهم فعملت ونجحت وكذلك عملت مع عدة فرق اخرى. وعندما جاء الى بغداد كان حسين عبدالله يسكن في احد ازقة منطقة الحيدر خانة . وذلك عندما قررت (فرقة ابراهيم السواس) المجيء الى بغداد سنة 1920 وجئت معها ,وكان اول عمل لهذه الفرقة هو في كهوة عزاوي. وكان من بين المطربين والمطربات الذين يغنون في كهوة عزاوي في تلك الفترة هي المطربة العراقية (خزنة) .وكذلك المطربة العراقية (عطية) ومطربة مصرية اسمها (بهية) .ومن المطربين كان هناك المطرب رشيد القندرجي .

درس عبدالله  انغام الايقاعات والاوزان على يد الاساتذة (فتح الله الطرابلسي والشيخ علي الدرويش الحلبي وعمر بطش وعبدو ). وحين جاءت ام كلثوم الى بغداد سنة 1932 في زيارتها الاولى,  يذكر عبدالله انها احبت ان تغني  اغنية عراقية لتقدمها على مسرح الهلال الذي كان يقع في منطقة الميدان في بغداد .وقمت انا والمطربة سليمة مراد وبأشراف الموسيقار صالح كويتي بتدريبها على اغنية عراقية كانت شائعة في ذلك الوقت هي اغنية (كلبك صخر جلمود ماحن عليه) .وكان يرافقنا على العود الفنان محمد القصبجي! فاعجبت ام كلثوم بأدائي على الايقاع ,وحدثت ضابط الايقاع الذي يعمل معها في الفرقة ان يقنعني بالعمل في فرقتها كضارب رق لكني لم اوافق لاسباب عائلية.

و يبين انه حين كنت في القاهرة سنة 1940  فاتحني نفس الشخص لنفس الغرض فأعتذرت ايضا لنفس الاسباب .و قبلهافي سنة 1936 عند افتتاح الاذاعة  عينت كأول ضابط ايقاع في الاذاعة وكانت اول مادة تقدمها الاذاعة هي غناء للمطرب حضيري ابو عزيز ومحمد الكبنجي والمطربة سليمة مراد والمطربة زكية جورج ونجم الشيخلي ورشيد القندرجي ولقد كنت اعزف على الة العود ايضا ,حيث درست اصول العزف على هذه الالة عند فنان تركي كان في بغداد اسمه ( سرساك) . كما لحنت بعض الاغاني لعدة مطربين ومطربات ومنهم منيرة الهوزوز حيث غنت اغنية (داء الهوى ياناس مالة دوة) .وكذلك لحنت للمطربة سلطانة يوسف والمطربة خالدة والمطربة لميعة توفيق والمطرب قارئ المقام (عبد الرحمن خضر) وغيرهم الكثير .  كما عمل حسين عبدالله مع فرقة جميل بشير الموسيقية  وكذلك فرقة روحي الخماش  كما عمل مع فرقة التلفزيون عند افتتاحه في عام 1956.في عام 1970  احيل الى التقاعد وحج بيت الله الحرام . وتوفى في اواخر اب من عام1981.