عندما نذكر عائلة الزهاوي نذكر ناظم الزهاوي

عندما نذكر عائلة الزهاوي نذكر ناظم الزهاوي

حمدي فؤاد العاني

عندما نذكر عائلة الزهاوي، لابد ان نشير بالبنان الى علماء الدين الافاضل محمد فيضي الزهاوي، ومحمد سعيد الزهاوي.وعندما نذكر عائلة الزهاوي لابد ان نشير بالبنان الى العلامة الشيخ امجد محمد سعيد الزهاوي، عضو محكمة استئناف بغداد العراق،

والمحامي البارع في الدفاع عن المظلومين وتطبيق القانون والعدالة والمساواة. وعندما نذكر عائلة الزهاوي في الشعر والادب لابد ان نشير بالبنان الى الفيلسوف جميل صدقي الزهاوي وعندما نذكر عائلة الزهاوي في النضال من اجل الحرية والديمقراطية وبناء المؤسسات الدستورية لابد ان نشير بالبنان الى الشخصية الوطنية البارزة على المسرح السياسي فمنذ بداية الثلاثينيات المناضل (حتى رحيله عام 1964) ناظم عبد الجليل الزهاوي.

وناظم الزهاوي، ترعرع في كنف هذه العائلة واتجاهاتها الفكرية والدينية، ويعد (ناظم) من الشخصيات المناضلة البارزة التي ظهرت على المسرح السياسي في الثلاثينيات، وكونه مع العناصر ذات الاتجاهات الوطنية والديقراطية مجموعة من المناضلين، امثاال عبد الفتاح ابراهيم، وبشير فرنسيس وذنون ايوب وموسى حبيب، واللوس، وعبد القادر اسماعيل وعزيز شريف، ومحمد حديد ووديع طليا وغيرهم وكانت بصماته واضحة على مجلة العصر الحديث الصادرة عام 1937، ومقالاته المتعددة والمتنوعة، كما كان له دور كبير في تشكيل حزب الاتحاد الوطني، بعد ان ترك وظيفته للتفرغ للنضال من اجل ارساء دعائم الحرية والديمقراطية والدفاع عن حقوق الشعب العراقي في الحرية والاستقلال والسيادة الوطنية وايضا لابد من ذكر صحيفته المسمات (السياسة) الصادرة عام 1946 – 1947 ومساهة العناصر الوطنية البارزة في رفدها بالمقالات السياسية البحتة، امثال عبد الفتاح ابراهيم وموسى الشيخ راضي وشريف الشيخ وموقف الجريدة لنصرة اضراب عمال كاورباغي في كركوك عام 1946 وادانة المجزرة الدموية التي راح ضحيتها 14 عاملا. كما لا ننسى موقف الشيخ امجد الزهاوي للدفاع عن ناظم الزهاوي في المحكمة وتبرئة ذمته رغم التباين الفكري بينهما. كما لا ننسى مسؤوليته الوطنية بعد ثورة 14 تموز عندما كان مديرا لمديرية الاستيراد والتصدير العامة، ومحافظ البنك المركزي وبالتالي استيزارة في حكومة عبد الكريم قاسم من عام 1960 حتى انقلاب 8 شباط الاسود. تراث طويل في النضال من اجل حقوق الشعب العراقي في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

تحية عطرة لذكرى هذا المناضل الوطني البارز وتحية لمن انجبه.