شريف حتاتة (سئم تكاليف الحياة)

شريف حتاتة (سئم تكاليف الحياة)

إبراهيم حاج عبدي

رحل شريف حتاته عام 2017 بعد رحلة طويلة في مضمار الكتابة، وعقب معارك صاخبة في ميادين السياسة والأدب،حيث رفع الروائي المصري ، لواء الهدوء والسكينة مستسلماً لكسل الحياة، ومتفرغاً للتأمل في تعقيداتها وألغازها، كما يتجلى في روايته الجديدة «رقصة أخيرة قبل الموت» .

تحيل الرواية، للوهلة الأولى، إلى أعمال أدبية عالجت تلك العلاقة الشائكة بين شابة ورجل طاعن في السنّ.

ومثل هذه العلاقة وجدت طريقها إلى الفنون المختلفة، ومنها، بالطبع، الرواية التي سعت إلى تفسير تلك الكيمياء المعقدة التي تربط بين رجال طاعنين في السن، وبين نساء يافعات. ولعلّ الرواية الأشهر التي ترد إلى الذهن في هذا السياق هي «لوليتا» لفلاديمير نابوكوف، التي تناولت هذا الهوس لدى رجال خذلتهم أجسادهم، فوجدوا في الجسد الفتيّ الفاتن تعويضاً مبهماً من أجل إرواء ظمأ لا سبيل إليه. أمرٌ مماثل يرد في رواية «بيت الحسناوات النائمات» للياباني ياسوناري كاواباتا، إذ نرى رجالاً بلغوا من العمر عتياً، يرتادون نادياً أو نُزُلاً للتفرّج على أجساد النساء الغضّة. ولكن، ممنوع عليهم الإتيان بأي حركة قد ترمز إلى الشبق الخامد، بما في ذلك اللمس العابر، في اختبار استثنائي للغرائز الذابلة تحت وطأة الزمن الثقيل.

ومع أنّ رواية حتاتة تنطوي على بعض من هذه الهواجس، غير أننا سرعان ما نكتشف أن ذلك لا يمثل متن الرواية. فالرغبات التي هرمت مع صاحبها، ليست سوى خلفية هامشية لرواية تذهب في اتجاه مختلف، لتلامس مشاغل رجل «سئم تكاليف الحياة»، وفق معلّقة زهير بن أبي سلمى، وراح ينحت صدأ الوقت بحثاً عن فسحة حانية، هانئة وسط رتابة الأيام. «رقصة أخيرة...»، بهذا المعنى، تنهمك بالبعد الإنساني الصرف، المنزّه عن النزوات الطارئة في أواخر العمر، لتتناول هموم أو بمعنى آخر شجون وتأملات وذكريات رجل خبر دروب الحياة ودهاليزها، ومرّ بمحطات لا تحصى، وها هو الآن يمارس ما يشبه «استراحة المحارب» ليطلّ من علوّ العمر الشاهق، إلى تفاصيل ووقائع وأحداث وتحولات كثيرة غفت بين دفاتر العمر. يتأملها ويقرأها بهدوء وصفاء، ثم يربطها بتفاصيل الحياة اليومية التي يعيشها الآن، تلك التفاصيل البسيطة التي تكتسب قيمة خاصة في حياة رجل لا يأبه بالرحيل الوشيك ما دام يستثمر كل لحظة من وقته، ولم يزل قادراً على التمتّع بجماليات الحياة ومباهجها، القليلة، على أي حال، ليس بالنسبة إلى بطل الرواية فحسب، بل إلى شرائح واسعة تعيش في مدينة صاخبة ومزدحمة كالقاهرة.

على أنّ هذا التوصيف، بدوره، لا يحوّل الرواية إلى بحث في «المأزق الوجودي»، فبطل الرواية عزت المرشدي، هو مثقف وروائي يعيش في عزلة اختيارية. هو متصالح مع ذاته، ومتآلف مع إيقاع الحياة من حوله من دون تأفف، إلى أن يتلقى اتصالاً هاتفياً من فتاة تبدي إعجاباً بروايته «المصيدة»، وهي في الواقع مصيدة من كلمات ومفردات وتعابير تنجح في جذب الفتاة القارئة إلى عوالم المرشدي. يدور بينهما نقاش حول الرواية وقضايا أخرى ثم تتوطد العلاقة لتنتهي بالزواج، على رغم الكثير من العراقيل والعقبات والانتقادات المعلنة والخفية التي تتندر بزواج غير متكافئ بين شيخ مسن، وامرأة لم تبلغ بعد نصف عمره.

نكتشف، لاحقاً، أن الزوجة أمنية مروان تتحدّر من أصول ريفية بسيطة، قاست كثيراً في طفولتها ويفاعتها، ومارست أعمالاً مضنية في الحقول والغيطان، وهي قررت أن تهجر كل هذا البؤس لتبحث عن ذاتها الأخرى في فضاء القاهرة، المدينة التي تحطم الكثير من الأحلام، لكنّها تحتفي كذلك بالمثابر والمجتهد.

بدت أمنية امرأة قوية الشخصية، واستطاعت أن تتجاوز الكثير من التابوات إلى أن أصبحت «زوجة رجل مهم». ولكن، مهلاً، هي ليست «ضلعاً قاصراً»، بل تمكنت من إثبات جدارة في النقد والإخراج، ومن ثم حصلت على درجة علمية عالية، وكأنها أرادت بذلك أن تخرج من معطف الرجل الشهير لتبرهن أن اقترانها به جاء نتيجة إعجاب غامض متبادل ولأسباب لها علاقة بـ «الارتياح العاطفي» فحسب، فتغدو شهرة الكاتب في سياق زواج من هذا القبيل مجرد تفصيل لا قيمة له، كما ذهبت بعض التفسيرات الخبيثة! علاوة على ذلك، فإنّ السرد الذي يرويه عزت المرشدي لا يسعى إلى تبرير زواج من هذا النوع، بل إن صفحات الرواية تكشف عن أن عزت وأمنية يتقاسمان الكثير من الأحلام والتطلعات والاهتمامات المشتركة، وهذا هو الســـبب في التقارب بينهما، لا رغبات الجسد التي قرأنا عنها في أعمال روائية أخرى

 

هذه المقالة سبق ان نشرت في صحيفة المدى