كالدويل في لغة الارقام: الكاتب الذي باع 14 مليون نسخة من كتابه

كالدويل في لغة الارقام: الكاتب الذي باع 14 مليون نسخة من كتابه

اعداد المدى

أجمعت الموسوعات المتخصصة بالروائيين الأمريكيين على أن أرسكين كالد ويل من أكثر الروائيين الذين قرأت كتبهم في القرن العشرين. خاصة بعد أن بيعت أكثر من 8 ملايين نسخة من كتبه في 34 لغة مختلفة .

وروايته “ قطعة من ارض الله الصغيرة” شكلت سابقة ليس لها نظير في تاريخ بيع الكتب وانتشارها ، فقد بيع من هذه الرواية 14 مليون نسخة.

أما عمله “ طريق التبغ “ فقد حول إلى عمل مسرحي وعرضت المسرحية لاكثر من 7 سنوات. ووصفت بإنها صنعت تاريخ المسرح الأمريكي. فضلا عن عرضها في مسرح برودواي.

كتب أرسكين كالد ويل 25 رواية، و150 قصة قصيرة . و12 كتابا بعيدا عن القصة والرواية. تركز مجمل ما كتبه على موضوعات الظلم الاجتماعي. وان جاءت بمصطلحات الطبقية ، والتمايز العرقي، الموضوعات التي مازالت قائمة إلى يومنا هذا.

منذ وقت مبكر غدا كالد ويل جدليا وتحت رقابة الكتاب الأمريكان ، ففي حمى محاربة الفساد في المجتمع الأمريكي، سعت جهود كبيرة لمنع روايته “ قطعة من ارض الله الصغيرة “، الأمر الذي دفع بكالد ويل إلى اللجوء إلى القضاء . وبمساعدة أصدقاء له من أمثال مينكن وشيروود اندرسون من العارفين بقضايا المحاكم ربح كالد ويل القضية.

لقد كان ولاء كالد ويل لسكان الجنوب كبيرا وكان هذا الموقف معروفا بالنسبة لهؤلاء بوصفه مواليا لهم . إلى الحد الذي اعترضت فيه ماركريت ميتشل مؤلفة “ ذهب مع الريح “ وانتقدت كل من وليم فوكنر وكالد ويل بسبب هذا الولاء للجنوب الأمريكي. ولقد بالغ الكثير من دارسي الأدب والنقاد فيما بعد في تصنيف موقع كالد ويل ، فقد وضعوه إلى جانب فيتزجرالد ، وولف ، وجون شتاينبك . بل ذهب فوكنر إلى أن كالد ويل أحد الروائيين الخمسة العظام في أميركا.

رشح كالد ويل لنيل جائزة نوبل للآداب باعتباره أكثر الكتاب مبيعا في العالم ، أو انه أهم شخصية في تاريخ النشر الأمريكي .

مبيعات كتب كالد ويل دفعت المكتبة الأمريكية الجديدة (NAL)إلى منحه الميدالية الذهبية للمكتبة الأمريكية الجديدة .

ففي أواخر عام 1940 باع كالد ويل كتبه أكثر من أي كاتب أمريكي آخرعلى الإطلاق في تاريخ اميركا ولعدة سنوات .

هذه الشعبية لم تكن دائما في صالح كالد ويل ، فشعبيته لدى القراء تحولت ضده في مسألة الإنجاز الأدبي.

ولم ينل كالد ويل من التكريمات أواخر حياته سوى انتخابه إلى جانب نورمان مايلر لمقاعد الأكاديمية الأمريكية للفنون ، وكان مقعده إلى جانب ليليان هيلمان.