جبر علوان يذهب بنبيذه كما بخيال ريشته إلى المُنتهى

جبر علوان يذهب بنبيذه كما بخيال ريشته إلى المُنتهى

  أمال نوار

هناك فوق الغيوم، وأنا عائدة من روما، بدأت أستيقظ من نوامي، وراح سحر تلك المدينة يستعيد صحوه في ذاكرتي، مُشرقاً من عتمةٍ ما، في خوابي الروح، وقد طفحتْ بدّم الحجر والوتر والكلمة واللون.

والحق أني لم أكن لأعوّل البتة على ذاكرتي، فأنا من الذين يكتنزون مفاتيح كثيرة ويضيّعون الأبواب. أسترخي كالإسفنج، وأترك لحواسّي أن تتشرب ماء ما يغشاها وتغشاه. ولهذا قلّما ما يبقى في رأسي من جمال الأشياء والكائنات، أية أسماء أو أشكال، إذ تضحي كلها جروحاً نازفة في مخيلتي وملطخة بأحاسيسي وأنا أحزّ أصابعي من دون انتباه.

هكذا مشيت في روما من دون خرائط، أضيع فيها لئلا تضيع فيّ. هكذا تركت أسرارها تهتدي إلى قدميّ، ومقابض أبوابها إلى مفاتيح التيه في نظرتي. وهكذا لم يندهش “جبر علوان” حين اتصلت به هاتفياً في مرسمه (وهو الذي بين الريشات والألوان، ما من هتاف أرضي أو سماوي يخترق غيهبه) وأخبرته مجيبةً عن سؤاله، بأنّ “العصفورة” هي التي كانت دليلي إليه. هو يعرف أنّ الضياع في روما يعني الشمس والماء والبخور، يعني رقصاً ممزوجاً بالعبادة، يعني أنّ القلب يصير قلوباً لفرط النسيان عن ظهر قلب، يعني أنّ الجسد لخفّته تروح تتنازعه عقول الطيور، فيطير ويهتدي بدليل ومن غير دليل.

في اليوم التالي، وقفت أطرق باباً أخضر حديدياً، من دون أي جواب، وإذ بي بعد مضي دقائق، أرى “جبر علوان” يناديني ويلوّح لي بيده من أمام باب خارجي آخر لمرسمه، يتقاطع عنده الشارعان اللذان يطلّ عليهما. وكان أن سرت إليه أصافحه، بينما بوادر الألفة والمودة بدأت تلوح بشائرها من خلال ابتسامته الدافئة المرحبة.

بضع درجات هبطناها معاً إلى المرسم المعتم بعض الشيء، والذي بأرضيته الحجرية، وجدرانه العتيقة، وأثاثه البسيط، يرسّخ في الذهن ظني بأنّ ثمة علاقة ما، بين ميل الكائنات السماوية إلى الجنة التحتأرضية، وميل الكائنات الأرضية إلى الجـنة الســماوية.

موسيقى كلاسيكية هادئة، مكتبة صغيرة، مقعد جلدي منحته ريشة الرسام غبطة التحليق في مكانه، بيانو مركون إلى حائط، ثم أخيراً غرفة صغيرة نيّرة، يبدو جلياً أنها الغرفة التي فيها يعمل علوان، والتي عبر باب خشبي عتيق، تطل على حديقة محاطة بأبنية قديمة لا يتناهى من حيوات قاطنيها أكثر مما يحتاجه المرء ليشعر بالدفء، وبأنه في رحم تلك المدينة، ومع ذلك غـــير مرئـــي.

بعد جلسة وحديث، بدأت جولتي بين الجدران. جولة خاطفة أولى، تبعتها جولة تأمل ثانية، ثم استسلام كلي لأمواج الغريزة وهي تدفعني تارة باتجاه جاذبية أو حيوية العنق نصف المضاء في هذه اللوحة، وطوراً باتجاه صخب موسيقى الباطن التي تصدح بها كثافة اللون في تلك.

نساء، نساء كيفما تلفّت، كلهن نحيلات، فارعات الطول. نساء نصفهن في العتمة، حالمات، مستوحدات، راقصات، غانيات، عازفات. نساء يسكنّ ويسكنهن الليل، ليل نهار. مخلوقات حب وشبق وأسرار وأحلام وخيبات.

هرع جبر يشعل النور مستغرباً كيف أستطيع الرؤية في نور الغرفة الشحيح. ابتسمت وأسرّيت في نفسي: هو لا يعرف أني من جيل الشموع؛ جيل لبناني أمضى أكثر من ثلثي عمره وحتى الآن، يقرأ ويكتب ويمارس معظم طقوس حياته في شبه عتمة. ثم أن المناخ الليلي لتينك اللوحات، جعلني أكتفي من الضوء بالقدر الذي يمنحني متعة الرؤية والحلم معاً.

لوحات متعددة الأحجام، قلما تخلو إحداها من آلة موسيقية ما: سكسوفون، بيانو، كمان... الموسيقى هي الرئة التي يتنفس منها اللون في لوحات علوان، حتى أنّ ريشته تعزف وهي ترسم، وتبدو الأجساد التي يرسمها مأخوذة بطاقة غير مرئية، تنمّ بها حال الاسترخاء العضلي للجسد. فهي أجساد صاغية، حالمة، شاردة، راقصة، ونائية بأذهانها ووجدانها عن مكانها وزمانها. حتى أننا ونحن أمام لوحات تضمّ لفيفاً من الأشخاص حول طاولة ما في مقهى ما في أمسية ما، ينتابنا شعور بأن التمام مثل هذا الشمل إن دلّ على شيء، فعلى وحدانية كل فرد، إذ انّ كل شخص منهم يبدو غارقاً في عالمه الخاص، مستوحشاً، متفكراً، وكلما كان دانياً بجسده، كان نائياً بروحه.

في إحدى اللوحات على سبيل المثال، تجلس امرأة لصق رجل، بينما وجهها غير مدارٍ نحوه، ونظرتها تبدو ثابتة مسمّرة أمامها، محدّقة في اللاشيء.

الأحمر، الخمري، المخملي، الناري الأنفاس، المشبع بالرغبة، هو اللون الذي يستصرخ به علوان براكين الجسد المتفجرة والهامدة. الأحمر الذي يولّد تحولات حادّة في طبيعة المتأمل، من الابتسام إلى الأسى الغامض، ومن النشوة إلى الاستغراق.

في احدى من اللوحات، نجد أن الأحمر هو لون كمانٍ تشرّبَ خشبُه نشوةَ العازف. وفي أخرى، هو لون تغرق في لحمه فتاة شرقية الملامح، بشعرها الأسود الطويل وبشرتها السمراء. ونلمح كثافة لونية من الأحمر والأسود والأبيض تصرخ بحدّة لصق بعضها بعضاً وقلّما تمتزج، ربما لتؤكد الحقيقة الصارخة لماهية ما تشير إليه. فالمرأة في هذه اللوحة، يضرم الأحمر ساقيها وسريرها ووسادتها، ويغدو البياض الذي يكلل صدرها كما لو أنه قرص السدّاة في زهرة بركان، دخانه يكتسب سواده الفاحم من ظلمة غابات شعرها الذي يحترق.

الأحمر حاضر في معظم لوحات علوان، حتى ولو بخفر، أو بلمسة خفيفة خاطفة. ربما هو أحياناً إشارة خفيّة إلى سر ما، أو هو دليل ضائع، خلّفه وراءهم مقترفو النسيان، أو هو أبجدية غواية قد تتجلى بحرف واحد في خصلة شعر، أو بقصيدة كاملة من ساقين.

وفي لوحة أخرى تظهر راقصة الباليه، بلا ذراعين. نراهما تتماهيان مع نسيج الأفق لفرط ما تحلقان عالياً. والراقصة جسد يرفرف بساقيه. كائن يتخفف من الجاذبية الأرضية، ولا حاجة بها إلى أن تتمسك بشيء. درجة اللون الذهبية الدافئة لأرضية هذه اللوحة تتماهى مع لون جسد الراقصة، كأنها بثوبها الأبيض لؤلؤة من كنوز الأرض تتوق الى الخروج من الصدفة.

أحياناً نشعر أن علوان يرسم بعينين مغمضتين؛ أنثى خيال وخيال أنثى هما جــــناحا ريشته. ثمة مساحات لونية في أفق اللوحة تتعذر فيها رؤية أي أثر للريشة، إذ تبدو أنها في طبيعتها الأولى كانت ملساء ومصقولة، ثم تبعتها لاحقاً لمسات أو ضربات عريضة حرة ربما من أعمى.

لوحة علوان ثمرة ناضجة. الألوان الصارخة فيها ليست بهرجاً للإغراء، بل هي على درجة من الدفء والعمق توحي بالاستواء. الألوان الضاربة إلى الزرقة والرمادية الباردة، لها أيضاً نصيبها في بعض اللوحات، خصوصاً في تلك التي تجسّد غربة الشخص عن مكانه وزمانه، حيث يتبدى العالم الخارجي فيها ضبابياً، غير مرئي، وحتى غير موجود بالنسبة الى الشخص الحالم أو الشارد، والذي لا تقزّحه سوى ألوان عالمه الباطني وحسب. يرسم علوان حياة الأشخاص كاملة من خلال طبيعة حركة أجسادهم، أي في طريقة وقوفهم مثلاً أو جلوسهم. تتجلّى عذاباتهم، اندفاعاتهم، انكساراتهم، وحشتهم، حبهم، رغباتهم، شهواتهم... من خلال طريقة مَيْل رؤوسهم، أو انحناء أيديهم، أو ارتخاء أجسادهم، إلا أننا حين نصيخ السمع إليهم، لا يتناهى إلينا أي من أصواتهم؛ إنهم كائنات باطنية لا تحدّث إلا نفسها. ونلاحظ أنّ ريشته تتخفف من التفاصيل الصغيرة والدقيقة للمظهر الخارجي، وتحاول أن تقول الشخص بلغة الجوهر ونوطة الباطن.

«جبر علوان” فنان ذو حضور دافئ شفيف، وهو مضياف، رحب ويتقن الإصغاء. هو كائن يمجّد الوحدة ويذهب بخيال ريشته إلى المنتهى.

أخبرني أنه يعمل عشر ساعات يومياً، وفي جو عابق بأنغام الموسيقى الكلاسيكية أو الجاز. وحدّثني عن علاقته الأثيرية بروما. قال انه تنقل في مدن أوروبية عدة، ولكن من يعرف مذاق العيش في روما، هذه المدينة المُلغزة السحرية العجائبية، فإنه لن تطيب له الإقامة في أي بقعة أخرى من الأرض. أخبرني أيضاً عن عدم احتماله الطقس الحار، وقال: لذا سأسافر بعد أيام لملاقاة أهلي في دمشق أو عمان وليس في بغداد. وقلت: فنان بهذه الدماء الحارّة، لا عجب في أنه لا يحتمل الحرّ أو الحصر في أماكن مغلقة لمدة طويلة. فقال: لذا أنا لا أفكر في السفر أبداً إلى نيويورك أو سيدني أو بكين.

لا أعرف لماذا ذكّرني الرسام العراقي “جبر عــــلوان” بالرســــام الروسي “أوريست كيبرينسكي” الذي عاش أيضاً فترة من حياته في روما وقضى فيها. ربما لأنه ارتعش في ناظريهما هواء هذه المديــــــنة الأزرق ذاته، وقرع نواقيسها ذاته، ومرمر تماثيلها، وياقوت عناقيدها، وليلها المهيب، وماضيها السحيق. أو ربما لعلاقة الأول باللون الأحمر والأخير بالسحر.

على أمل اللقاء مجدداً في مكانٍ ما من هذا العالم، ودّعته، وسرت في مغيب روما هاصرة جمرة في يدي.

الحياة 05/08/1