حافظ القباني  الإعلامي الموسوعة كما يصفه النقاد والأصدقاء

حافظ القباني الإعلامي الموسوعة كما يصفه النقاد والأصدقاء

اعداد/ عراقيون

ولد في بغداد عام 1927م . توفى 12\1\2004 • دخل ميدان الصحافة عام 1946 , ويقول عن الصحفي يجب أن يلامس هموم الناس ويأتي بالجديد دائما , لان جهد الصحفي وبنائه للموضوع ينتهي عندما تظهر الصحيفة , وهنا تبدأ مرحلة الهدم حيث يجب أن ينسى ما قدمه ويبدأ عملية الهدم ليصوغ أفكارا ومواضيع جديدة . •

ابرز الصحف التي عمل فيها كرئيس للتحرير : ( الشعب , النديم , البلاد, الشرق الأخبار, الحرية , مجلة اللواء الجديد , مجلة الأسبوع ) اشتهر بكتابة العمود بعنوان ( عموحق ) • اقترنت سنوات عمله في الصحافة بعمله في إذاعة بغداد حيث عين كبيرا للمذيعين في عام 1958م ,وعمل في إذاعات عربيه مثل ( إذاعة صوت العرب, إذاعة القدس, إدارة مكتب إذاعة الشرق الأدنى من بغداد ) كان يقدس العمل الإذاعي ويعشقه وعمل فيه كاتبا ومخرجا ومذيعا . يؤمن بأن ( للمايكروفون) قدسية مستمده من قدسية جمهور المتلقين , فكما أن الدساتير في دول العالم يجب أن تستمد من الجماهير كذلك المايكروفون يستمد قدسيته من المصدر نفسه . • كان من أوائل المذيعين الذين عملوا في تلفزيون بغداد عندما افتتح في عام 1956 , وقد رفد التلفزيون بالعديد من البرامج منها برنامج ( سؤال وأغنية ) وقد كان أول من استخدم الهاتف في إجراء حوار مباشر على الهواء واعتبر هذا البرنامج خطوه جريئة ومغامرة فنيه وسط الإمكانات المحدودة . • أول من قدم برنامجا للتلفزيون يعد خليطا بين الدراما والمنوعات فزاوج بين اللونين وقدم منهما عملا يجمع بين الفلكلور والواقع في إطار من فن ( سايترا ) أي النقد الساخر وتمثل ذلك كله في برنامج اسمه ( القصخون) والذي كان ينتضره جمهور المشاهدين ولا يغادرون بيوتهم والقصخون هو: رواية القصص والملاحم الأسطورية الشعبية ، واسند حافظ القباني دور البطولة للفنان ( خليل الرفاعي ) , وحرص القباني على إحياء الفن الشعبي فقدم البرنامج التلفزيوني ( صح المثل ) . • ومن البرامج التي ابتكرها واعدها للتلفزيون وقدمها هي : ( وراء الأخبار , وطننا العربي , 10 دقائق , معالم إسلاميه ) . • اكتسب خبره واسعة من تجربة العمل في المثلث الإعلامي (صحافة ,إذاعة , تلفزيون ) وزاد هذه الخبرة عمله في الإذاعات الأجنبية ( إذاعة أذربيجان , موسكو). • حصل على الماجستير في القانون الدولي من جامعة موسكو حول موضوع (الصراع الأيديولوجي عبر أجهزة الإعلام ) • عمل رئيسا لقسم البرامج الإخبارية في التلفزيون العراقي عام 1970 . • أسندت إليه رئاسة هيئة الإشراف على الإنتاج الموسيقي والغنائي في عموم المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون • أسندت إليه مهمة تأسيس معهد التدريب الإذاعي والتلفزيوني وتولى الإشراف على المناهج الدراسية والدورات الإذاعية المختلفة • عمل محاضرا في مواضيع ( تعامل المذيع مع المايكروفون, إعداد نشرة الأخبار ,. الريبورتاج الإذاعي وأنواعه , ألمقابله وكيفية طرح الأسئلة ) . • حاضر كضيف في قسم الإعلام كلية الآداب جامعة بغداد عام 1984 . • حاضر في قسم السمعية والمرئية في كلية الفنون الجميلة عام 1991. • يصفه أصدقائه بأنه ( جهاز قائم بذاته ). • عدد معارفه يكاد أن يكون لا منتهي وهو إذا انتقل من همومه الإذاعية إلى همومه ألتلفزيونه فكان يطمح للارتقاء بتلك الهموم حتى يتحول التلفزيون في بلاده إلى أداة حضاريه حقيقة بدلا من أن يكون صندوقا أنيقا للسلوى واجترار الملل • حصل القباني على لقب ( خبير اتحاد إذاعات الدول العربية ) • لُقب مستشار الإذاعة والتلفزيون . • أول مذيع في العالم هتفت له الجماهير بصوت هادر ( مذيعنـا الأول حافظ القباني ) و ( على عناد صوت العرب يعلق القباني ) في تظاهرات حاشده في الساحات العامة والشوارع . • اهتماماته بعد السبعين سؤال أجاب عليه القباني : كانت متعتي القراءة وبعد أن قضى السكر على إحدى عيني وقضى طبيبا معجب بالليزر على عيني الأخرى , فحرمت من القراءة , لاكني اقرأ في الأحلام وهذه القراءة التي في الخيال هي قراءة صافيه . • رغم فقدانه الإبصار الذي يمكنه من ألكتابه إلا أن عقله بقي متيقظا ونشطاً فألف كتباً بالإعلام بمساعدة عينه الأخرى زوجته د. أمل القباني رفيقة دربهٍ طيلة 44 عام فألف كتابا عن التلفزيون العراقي بعنوان ( التجربة العائمة , تاريخ تحليل ذكريات ) وهو قيد الطبع وكتاب آخر عن الإذاعة العراقية وله مؤلفات أخرى حول تجربته في الصحافة وذكرياته ومقتطفات من مقالاته الصحفية . • فضلا عن كتبة السابقة ( المذيع في الراديو والتلفزيون ، الريبورتاج الإذاعي .