الفنان رضا علي.. برغم غيابه مازالت ألحانه متجددة

الفنان رضا علي.. برغم غيابه مازالت ألحانه متجددة

ستار جاسم ابراهيم

الفنان الكبير الراحل رضا علي من الدعامات الأساسية الرائدة في الساحة الغنائية العراقية وواحد من الفنانين الممتلكين لقامة طويلة شامخة في عالم التلحين والغناء الحديث في العراق.

الفنان رضا علي رسم خطه الغنائي بنفسه دون تدخل الآخرين في مسيرته الحافلة بكل جديد ومفيد مستعيناً بنفس الوقت من خزين التراث العراقي الخالد (المقام العراقي) في اتحاف الحانه وغنائه بهذا اللون المتميز بين فنون العالم اجمع، وكما يفخر الغرب علينا بسمفونياته فعلى الشرق، وهو الاسبق في الفنون، ان يفخر بسمفونياته المقامية المغذية للارواح العاشقة. أغنية الشهرة التي اطل بها رضا على الجمهور هي: سمر سمار ياسمر.. منج يغار الكمر.. عيني سمر وين تروح انت الكلب وأنت الروح. وذلك سنة (1952). وسرعان ما حفظ الجمهور العراقي هذه الأغنية وراح يرددها. ولد الفنان رضا علي في بغداد سنة 1929، اكمل دراسته الاعدادية فيها. وعين معلماً في مدرسته العوينة (مكانها امانة بغداد حالياً) ثم انتقل الى المدرسة الجعفرية فمدرسة الخلد في منطقة الوشاش، مسؤولاً عن تحفيظ التلاميذ الاناشيد الدينية والوطنية وبعض أغاني المناسبات.

بعد سمر سمر توالت أغاني رضا علي الشعبية ذات المذهب والكوبليهات الخفيفية (على باب الحلو جينا وعلى ضيّك وهلا هلا يابه هلا).

وكان يقف بكل جدارة الى جانب المطربين والملحنين الكبار عندنا وعلى عموم الوطن العربي، امثال الراحل احمد الخليل وعباس جميل ويحيى حمدي وغيرهم، بل كان يتفوق عليهم في بعض الأحايين. حدثت مفارقة ذات دلالات بعيدة بينه وبين الراحل يحيى حمدي عندما جاء احد المعجبين بفن رضا علي وراح المعجب يشرح له آيات حبه واعجابه ويكثر من مدحه، فما كان من المرحوم حمدي الا ان يبدي امتعاضه ببعض ما بان على وجهه من غضب في وجه المعجب، وأراد الرجل ان يتدارك الامر فترك الكلام مع رضا ليتوجه الى حمدي قائلاً انك ايضاً مطرب جيد واغانيك جميلة. فأجابه حمدي انني لست ايضاً فأنا لا أشابه غير ولي اسلوبي المميز. لقب رضا علي في سوريا ولبنان بالمطرب الأول ثم حصل على لقب سفير الأغنية العراقية عام 1959 قبل ظهور الراحل ناظم الغزالي. (علي رضا) اسمه الحقيقي قلبه بسبب معارضة أهله لممارسة الغناء! اغنى رضا علي مكتبة الإذاعة والتلفزيون بأغانيه التي راحت تتكاثر يوماً بعد يوم وكان ينتقي أشعاره من كبار شعرائنا الشعبية أمثال جبوري النجار وزاهد محمد وسبتي طاهر وحسن نعمة العبيدي ومجيد كاظم وحسين الطيار وعبد الستار القباني وجودة التميمي.. الى آخر القائمة. وتوزعت ألحان رضا علي على اصوات مائدة نزهت وزهور حسين وعفيفة اسكندر وصبيحة ابراهيم واحلام وهبي ولميعة توفيق وياس خضر وفاضل عواد وفؤاد فتحي وداود العاني وحميد منصور. وشملت الحانه المطربين والمطربات العرب امثال مصطفى كريدية وفهد نجار ومها الجابري وفائزة احمد وأحلام المصرية وسميرة توفيق ونازك وشهرزاد ونهاوند وراوية ونرجس شوقي وفؤاد حجازي وزينة التونسية. اشتهرت له اغنيات مثل أغنية: أدير العين ما عندي حبايب وأخرى للمطربة نهاوند: يابا يابا شلون عيون عندك يابا، من مقام الحجاز، واغنية فائزة احمد خي لاتدك الباب وأخرى مطلعها ما يكفي دمع العين يابويه، واغنية نرجس شوقي يابو سطجي (والقائمة تطول). زادت اغنياته على أكثر من مائة وخمسين أغنية ومايعادلها الحان وزعها على غيره من المطربين والمطربات العراقيات والعربيات. كان شاعره المفضل المرحوم سيف الدين ولائي شاعر أغنية الشهرة سمر سمر.