تاريخ وقائع الشهر(شباط 1927) في العراق وما جاوره

تاريخ وقائع الشهر(شباط 1927) في العراق وما جاوره

1ــ البلاط الجديد

أصيب البلاط الملكي بعد هجوم مياه دجلة عليه بأضرار عديدة حتى أصبحت السكنى فيه خطرة. وقد قدمت رئاسة الوزارة لائحة إلى مجلس النواب تتضمن صرف مبالغ لتعمير مدرسة الصنائع وإصلاحها لتتخذ بلاطا في زمن قريب ريثما يبنى بلاط جديد جدير بصاحب الجلالة. أما المدرسة فتنقل إلى محل واسع في محلة السنك.

2 ــ أعمال شركة النفط التركية

قررت هذه الشركة حفر عشر آبار مختلفة في المواطن الأتي ذكرها:

بئران في الموطن المعروف باسم (الخشم الأحمر) وهو في شرقي نهر العظيم (لا الأدهم كما ينطق به بعضهم ويكتبه بهذه الصورة المنكرة).

وبئر ثالثة في المحل المعروف باسم (الانجانة وهو في شمالي الخشم الأحمر في جبل حمرين.

وبئر رابعة في (بالخانة - في شمال شرقي محطة سلمان بك بين كفري وطوز خورماتي (في جبل حمرين) ومعنى بالخانة بالكردية (محل العامل (من باله بالباء المثلثة التحتية أي عامل وخانه أي محل.

وبئر خامسة في (طاووق (تصحيف تركي لكلمة دقوقاء العربية.

وبئر سادسة في وادي دقوقاء في محل اسمه (خورمور - (في جوار كركوك ومعناها بالكردية الوادي الذي لون أرضه أحمر مائل إلى السواد.

وبئر سابعة في (طارجيل) في شرقي كركوك ومعنى طارجيل بالكردية الأرض المظلمة من طاري أي مظلم وجيل أي ارض.

وبئر ثامنة في (حصار) شمالي كركوك. وحصار تعرف أيضا ببابا كركور ومعنى بابا الريح الدائم الهبوب وكركور حكاية الصوت الخارج من ذلك الموضع.

<<

وبئر تاسعة في (خانوقة) في جنوبي الشرقاط.

وبئر عاشرة في (القيارة) بقرب الموصل والقيارة مكان يكثر فيه القير أو القار.

وقد اتخذت الشركة المذكورة مركزا لها (قره تبة) ومهدت الطريق بين محطة قره تبة والخشم الأحمر. وفعلت مثل ذلك بين قره تبة والانجانة ومدت جسرا على نهر (نارين صو) فأصبحت تلك الطريق صالحة لسير السيارات عليها.

وبنت عددا جما من الدور والأكواخ للموظفين والعملة في مركز قره تبة والخشم الأحمر والانجانة وبالخانة. وجمعوا في هذه المراكز آلات كثيرة وأدوات للسبر والحفر والنقب وهم يدأبون بجد ونشاط في جميع المواطن المذكورة.

3 ـ وفاة سليمان نظيف بك

سليمان نظيف بك من مشاهير كتّاب الترك توفي من التهاب في رئته. وكان واليا على الموصل والبصرة وبغداد في زمن الحرب ومن احسن الأتراك أخلاقا وآدابا.

4 ــ انتشار الأمراض في عبادان

رفع طبيب بلدية عبادان رفيعة إلى مديرية الصحيات في طهران وأشار فيها إلى انتشار البرداء بصورة هائلة في عبادان لما هناك من كثرة النفوس وضيق المكان وإهمال أمر النظافة ووجود المستنقعات. أما الحلاق (المرض الزهري أو الإفرنجي) فالمصابون به خمسة وثمانون من المائة لخلو وسائل مكافحته.

5 ــ سالار الدولة وسيمكو

تؤكد صحف طهران أن الحكومة العراقية وافقت على تسليم سالار الدولة عم الشاه المخلوع وسيمكو الزعيم الكردي.

6 ـ تجوال ملكنا في أنحاء الفرات الأوسط

سافر جلالة ملكنا المحبوب في 20 ك2 ليتجول في أنحاء الفرات الأوسط ومعه وزير الداخلية ومستشار وزارة الأشغال لتعهد شؤون الزراعة والري وعاد من جولته في 27 من الشهر المذكور.

7ـ وسام جليل لملكنا المحبوب

أهدى صاحب الجلالة الملك جورج الخامس إلى صاحب الجلالة الملك فيصل الأول لقب (فارس الصليب العظيم الفخري من رتبة القديسين ميكائيل وجرجيس المتناهية في السمو) فنرفع تهانئنا الصميم الصادقة إلى عرش جلالة مليكنا المحبوب ونتمنى أن تكون مبادلة الصداقة والتكريم بين الحليفين اثبت ضمان لخير البلادين.

8ــ قنصل ألماني في بغداد

كانت لدولة ألمانية قنصل في بغداد بقي فيها إلى وقت خروج العثمانيين منها وفي أول كانون الثاني من هذه السنة 1927 قدم إلى الحاضرة القنصل ليتن مع قرينته، فنتمنى لهما طيب الإقامة وحسن الصلة بديارنا.

<<

9ــ وزير الطيران الإنكليزي في حاضرتنا

في 2 من ك2 استقبل في الهنيدي وزراء العراق وجماعات من الأعيان والنواب والموظفين ووفد من البلاط والمعتمد السامي وقائد القوات الجوية وبعض كبار الموظفين الملكيين والعسكريين البريطانيين وزير الطيران البريطاني الذي وصل إلى ميدان الطيران في الساعة الثالثة بعد الظهر فنزلت من الطيارة عقيلة هور ثم تلاها زوجها السر سمويل هور فرحب بهما الجميع.

طال الطيران من الرطبة إلى الهنيدي سبعة أرباع الساعة في حين أن سائر الطيارات تقطع هذه المسافة مدة ثلاث ساعات.

10ــ من محاسن المس بل

أوصت المس (جرترود لثجان بل) بعشرة ألف ليرة إنكليزية لمدرسة إنكليزية تعلم الآثار العراقية.

11ــ سد وخزان في الحبانية

ادخل مبلغ عشرة لكوك ربية في ميزانية السنة الجديدة لفتح ترعة تصل الفرات بسد (أي بخزان) الحبانية وإصلاح هذا السد على وجه تخزن فيه المياه وقت الفيضان وتعود إلى الشط وقت (الصيهود (أي نضوب الماء.

12ــ معمل غزل في الكاظمية

افتتح معمل غزل في الكاظمية في 9 ك2 في البستان الواقع في قرب جسر الاعظمية. والمعمل لفتاح باشا وقد شرف الحفلة جلالة مولانا الملك فيصل الأول والوزراء وكثير من الأعيان والنواب وأمراء الجيش. وكانت الحفلة بديعة في جنسها.

13ــ التلفون في مدن العراق

تبذل الحكومة جهدها لمد خطوط التلفون بين العاصمة وخانقين وكركوك بأسرع وقت ممكن.

14ــ المتقن الطبي العراقي

أنهى ديوان الهندسة رسم بناء المتقن الطبي العراقي ورفعه إلى المراجع ذوي الحل والعقد

وسوف يشاد قريبا من المستشفى الملكي غير بعيد عن دجلة.

<<

م , لغة العرب العدد 43 - بتاريخ 01 - 03 - 1927