غور فيدال، فنّان الاستفزاز والتمرّد

غور فيدال، فنّان الاستفزاز والتمرّد

حسونة المصباحي

في اليوم الأخير من شهر يوليو-تمّوز 2012، توفّي في بيته الفخم الجميل على هضاب هوليوود، الكاتب الأمريكي الكبير غور فيدال عن سنّ تناهز 86عاما. وبرحيله يكون الجيل الذي صنع مجد الأدب الأمريكي في الفترة التي أعقبت الحرب الكونيّة الثّانية متمثّلا في كلّ من جاك كيرواك،

وويليام بوروز، وترومان كابوتي، وبول باولز، ونورمان مايلر، قد فقد آخر عمالقته الذي اشتهر بأناقته، وبميله للحياة المترفة الباذخة، وبلسانه السّليط، وبإتقانه لفنّ الاستفزاز والتّمرّد على القيم، وعلى الأخلاق العامّة، وعلى السياسة الأمريكيّة منذ روزفلت، وحتى جورج دبليو بوش.

وكان غور فيدال متعدّد المواهب. فقد لمع في فنّ الرواية، وفي المسرح، وفي المقالة الأدبيّة، وفي كتابة السير. كما برع في إعداد السيناريو السّينمائي. وكانت حياته سلسلة من المغامرات البديعة تعرّف خلالها على أشهر الشخصيّات الأدبيّة والسياسيّة والفنيّة والسينمائيّة في عصره. فكان صديقا للرئيس الأمريكي جون كينيدي ولزوجته جاكلين. وعندما كان زوجها رئيسا، كانت هيلاري كلينتون تزوره بين وقت وآخر في الفيلا التي يقيم فيها في منطقة توسكانا الإيطاليّة. وكانت تربطه علاقة صداقة بكبار المخرجين السينمائيّين من أمثال فيليني. وتزوّج من الممثّلة الأمريكيّة جوان وودوورد التي ستتزوّج في ما بعد من بول نيومن.

وفي مذكّراتها، ذكرت أناييس نين أنها كانت عشيقة له. لذلك هو يقول: "لي شعور بأن الأغلبيّة السّاحقة من الذين تعرّفت عليهم يمكن أن يكونوا موضوعا لسيرة. وصديقي القديم بول باولز الذي أمضى الجزء الأعظم من حياته برفقة شخصيّات مشهورة، له الحقّ هو أيضا في مكتبة صغيرة مخصّصة فقط لأولئك الذين كانوا على علاقة به».

وينتمي غور فيدال المولود في الثالث من أكتوبر1925إلى عائلة ثريّة. فقد كان والده ضابطا ساميا في جيش الطيران الأمريكي. وبعد مرور سنوات قليلة على ولادته، انفصل والداه، لتتزوّج والدته من هوغ أوشينكلوس الذي سيتزوّج في ما بعد والدة جالكلين كينيدي.

ومن وحي الفترة التي أمضاها في القاعدة العسكريّة بالالسكا، كتب غور فيدال روايته الأولى وهو في التاسعة عشرة من عمره. وفي عام 1948، نشر روايته الثانية التي حملت عنوان: "فتى على ضفّة النهر". وحال صدورها، أثارت هذه الرواية ضجّة هائلة بسبب تحدّيها للأخلاق العامّة، وتطرّقها للعلاقات المثليّة في أوساط المراهقين والشباب. وفي الخمسينات من القرن الماضي، كتب غور فيدال العديد من السيناريوهات لشركات كبيرة، ولمخرجين عالميّن، محوّلا رواية صديقه تينيسي ويليامز "الصّيف الماضي" "الفضائحيّة" إلى فيلم عن العلاقات الجنسيّة المحرّمة.

كما كتب مسرحيّات تنتقد بحدّة جوانب مختلفة من الحياة السياسية في الولايات المتحدة الأمريكيّة. وفي الستينات من القرن الماضي اهتمّ بالتّاريخ الأمريكي ليكتب سيرة الرئيس أبراهام لنكولن، محرّر العبيد. كما تطرّق الى جوانب معتمة من التّاريخ الأمريكي المعاصر. ففي الفيلم الوثائقي الذي حمل عنوان: "لماذا نحارب"، حمّل الرئيس روزفلت مسؤوليّة معركة "بيرل هاربور"، مدّعيا أن هذا الأخير هو الذي حثّ اليابانيين على الهجوم على الجزيرة لكي يجد هو ذريعة للدخول في الحرب.

وستتكرّر مثل هذه التهجّمات العنيفة على سياسة الولايات المتحدة وعلى رؤسائها. فقد نعت الرئيس رونلد ريغن بـ"الرجل الصّغير العقل الذي لا يتقن شيئا آخر غير تحنيط إمبراطوريّة ميتة كلينيكيّا».

وفي التسعينات من القرن الماضي، آتّهم غور فيدال "البيت الأبيض" بأنه هو المسؤول عن أحداث 11سبتمبر-أيلول 2011، والتي اتخذها حجّة شرعيّة لشنّ الحرب على أفغانستان والعراق، واصفا جورج دبليو بوش بـ"أغبى رئيس عرفته الولايات المتحدة الأمريكيّة". بل ذهب إلى حدّ القول بأنّه-أي جورج دبليو بوش- وصل إلى البيت الأبيض بانقلاب انتخابي! وفي العديد من المقابلات التي أجريت معه، تحدث غور فيدال عن النّظام السياسي الأمريكي قائلا: "في الولايات المتحدة الأمريكيّة، ليس هناك غير حزب واحد، ألا وهو حزب الملكيّة. وهناك جناحان لليمين: جناح جمهوري، وجناح ديمقراطي. والجمهوريّون أغبى قليلا، وأشدّ صلابة وحدّة في مفهومهم للرأسماليّة من الديمقراطيّين الذين يبدون لطفاء، وكيّسين لكنهم أكثر فسادا".

كان غور فيدال يقول إنه يعرف الكثير من المشاهير في مختلف المجالات غير أنه لا يستطيب العيش إلاّ وحيدا

عن الحوار المتمدن