من الأورفلية الى معسكر الرشيد.. أنحاء الكرادة الشرقية وتوابعها

من الأورفلية الى معسكر الرشيد.. أنحاء الكرادة الشرقية وتوابعها

د. عباس فاضل السعدي

البتاويين

مناطق البتاويين بالأصل ثماني مناطق، منها سبع مناطق داخل الكرادة تمتد بين الباب الشرقي وشارع هويدي الأصلي، كانت هذه المناطق عبارة عن بساتين ومزارع اشترى اغلبها بعد الاحتلال الانكليزي يهودي عراقي استطاع ان يحث قسماً من اليهود القاطنين في منطقة الاعظمية آنذاك على شراء أراضيه في مناطق البتاويين لإنشاء دور السكنى عليها،

كما اكره آخرين بوساطة بعض الشقاة لابتياع بقية أراضيه، وبسبب تكتلهم في هذه المناطق فقد شيدوا توراة في موضع بناية الجنسية العراقية الحالية ومازال جناح صغير من التوراة قائماً حتى الآن.

اما أصل التسمية فإنها جمع بتاوي وهو حائك البتيات ويجمعها عوام الناس باسم بتاتي والذي كان يسديها يسمى (بتاوي) وقد شاهد عدد من المعمرين هؤلاء الحاكة في المنطقة المذكورة، وقال انستاس الكرملي: بتية لغة عامية في البت وهي كساء غليظ من الصوف أو الوبر استعمله الناس لأغراض شتى ومنهم من يرى ان أهل المنطقة يرجعون الى بيت بتة ويظن أن أصلهم من سامراء.

وتتكون مناطق البتاويين من عدة محلات وشوارع، منها محلة هويدي وتشمل أربعة شوارع تمت من حدود البو جمعة باتجاه شارع العطاء، وأصل تسميتها تعود الى رجل يحمل هذا الاسم سكن هذه المنطقة ويليها شارع العطاء، ويقال انه بالأصل من بغداد/ الدهانة، ويقل نسبة الى وقف محمد حسين العطار ثم شارع النقيب وبعده شارع أسود الذي تعود تسميته الى عائلة أسود من الخزاعل وقد هاجروا من الديوانية الى بغداد ثم الكرادة واشتروا الاملاك والبساتين فسمي الشارع باسمهم.

العلوية: اسم امراة علوية النسب لها صلة نسب مع عائلة آل البغدادي، كانت تتولى الوقف المعروف باسم العلوية الذي انتزعته الأوقاف فأقامت عائلتها دعوى ضد الأوقاف لكنها لم تنجح.وأشار ريجارد كوك الى انها قرية من الدارات (البناكل) خططت بعد الهدنة لتسكنها طبقة من الموظفين البريطانيين العاملين في العراق.

السعدون: تمتد الى شرقي منطقة العلوية سميت المحلة نسبة الى المرحوم عبد المحسن السعدون وقد شيد متنزه في المنطقة سمي بـ(بارك السعدون) أنشأته أمانة العاصمة سنة 1933 بمساحة 90,000 متر مربع في الجهة الشرقية من محلة السعدون.

بستان كبة: نسبة الى عائلة آل كبة وهي من بيوتات بغداد العربية المعروفة وهو بيت تجارة وأصلهم من قرية بهرز في لواء ديالى، وقد زالت التسمية تقريباً من ألسنة الناس حيث أصبحت تنسب المنطقة الى فندق بغداد أو سينما النصر.

الرواف: نسبة الى عائلة الرواف وأصلها مهنة ريافة الملابس، والمحلة جوار فندق بغداد.

بستان مامو: نسبة الى أسرة آل مامو وهي من الأسر الموصلية التي استوطنت بغداد قديماً، لهم أملاك وبساتين أشهرها البستان المعروفة باسمهم جوار الرواف، وقد حولت الآن الى دور وقصور.

بستان الخس: وتقع جوار ساحة النصر الحالية وكانت تحيط بها الحقول والبساتين التي كثرت فيها زراعة الخس لهذا سميت بهذا الاسم، وفي العهد العثماني المتأخر كانت المنطقة في أيام العطل كالجمع والسبت بمثابة متنزه يرتاده كثير من الناس، وكانت أراضي المنطقة وقفاً ذرياً من أوقاف عائلة الكيلاني وجرى تصفيته أخيراً بعد سنة 1956 وبيعت مسقفاته وأراضيه بالمزايدة العلنية في المحكمة، وذكر الأستاذ عبد الكريم العلاف انه كان يوجد في المنطقة مخفر درك (جندرمة) في عهد الوالي جاويد باشا 1914- 1915.

الأورفه لية: تمتد حالياً بمنطقة سينما السندباد وما جاورها وأصل التسمية ترجع الى عائلة الأورفه لي التي كانت تمتلك البساتين في هذه المنطقة وهذه العائلة من الأسر العراقية اصلها من مدينة الرهى المعروفة اليوم باسم أورفة، فهي رهاوية الأصل بغدادية السكن استوطنت بغداد منذ أكثر من قرنين وكان لها مجلس حافل على نهر دجلة في الباب الشرقي ترتاده طبقات الناس على اختلافهم ولها مسجد جامع في محلة الاورفه لية شيدته الحاجة نجية خاتون بنت عبد الرحمن جلبي الأورفه لي وخصصت له أوقافاً تدر عليه غلة وافرة.

حسام الدين: ترجع تسميتها الى حسام الدين جمعة وزير سابق وأمين عاصمة في الفترة 11/11/ 1944- 31/5/1946 تقع المنطقة قرب ساحة الفتح وما جاورها وتدخل ضمنها مزرعة حمدي الباجة جي حيث كانت هذه الأراضي حكومية ممنوحة باللزمة اذ صدر قرار في حينها بتمليك الأراضي الممنوحة باللزمة الى ملتزميها، وعلى هذا الأساس سميت باسم ملتزمها الكبير حمدي الباجة جي.

منطقة سارة خاتون

وتمتد من متنزه الوحدة الى باب معسكر الرشيد، ومن مخبز بغداد الى المعهد الصناعي العالي وتعود تسميتها الى سارة اسكندر الملقبة بالزنكينة الأرمينية الأصل والراجح ان الولاة العثمانيين الذين حكموا العراق أهدوا هذه المقاطعة الى الأرمن الذين كانوا بمعيتهم ومن ضمنهم سارة خاتون وسجلت باسمها بالطابو.

الهنيدي

ويشمل منطقة معسكر الرشيد وقد كانت أراضيه ملكاً لبيت ورتان وسارة اسكندر وبيت الكيارة وقسم آخر وقف خيري، وعندما أحتل الجيش البريطاني ومعه الهنود بغداد سنة 1917 شيدوا لهم معسكراً في أرض الوقف (عرصات الهندية) ثم انتقلوا منها واشغلوا هذه المنطقة وأسموها بمعسكر الهنيدي حيث اتخذت محطة للطيران ومسكناً للبريطانيين المستخدمين في الجيش وبقوا فيها حتى انتقال الجيش العراقي اليها عام 1937 ثم غير اسمه الى معسكر الرشيد وسميت المنطقة باسمه.

كمب الأرمن

وتعني هذه التسمية مخيم أو معسكر أو محلة الأرمن تمتد المنطقة من طريق بغداد الجديدة غرباً الى شركة استخراج الزيوت النباتية شرقاً ومن سدة معسكر الرشيد الى الشارع الممتد من ساحة عقبة بن نافع حتى نهاية الشارع المنتهي بكراج المصلحة رقم (3).

سعيدة

قرية تقع على نهر دجلة بجوار معمل السمنت وأصل تسميتها امرأة تحمل هذا الاسم كانت تملك حانوتاً وتقابلها في الجهة الثانية من النهر قرية كرارة التابعة الى منطقة الدورة وقد وردت حول كرارة آراء وأخطاء كثيرة، ومنهم من يضعها بموضع سعيدة وغيرهم يضعها عند مصب نهر ديالى، واعتقد آخرون انها مركز قرية كلواذا التاريخية، كان يربطها بقرية سعيدة جسر في العهد العثماني الأخير مازالت أثاره ومخلفاته باقية الى الآن، اما أصل تسميتها فتعود الى رجل دليمي اسمه جواد كرارة.

الزعفرانية

قرية قديمة كانت معروفة في العصر العباسي ونسب اليها عدد من الأدباء والفقهاء والمحدثين لقبوا بالزعفراني تقع على نهر دجلة تحت كلواذا كما قال ابن رستة، اتخذت الآن مزرعة حكومية فيها عدد من المؤسسات الزراعية تقابلها عدة مجموعات سكنية حديثة لها تسميات مختلفة.

بغداد الجديدة

ترجع تسميتها الى قيام شركة تحمل اسم المنطقة تأسست سنة 1944 رغبت بإنشاء مدينة عصرية جديدة تقع في أطراف بغداد القديمة على غرار مصر الجديدة باطراف القاهرة، وقيل ان اليهود لعبوا دوراً مهماً في إنشائها أول الأمر حيث كانوا يرغبون بالتكتل فيها وابتنت الشركة أكثر من خمسين داراً وباعت بعضها للناس باقساط إضافة الى خمات كثيرة، وهي تقع على مقربة من تل محمد الذي لا يعرف أصل تسميته وهو عبارة عن تل أثري ومنطقة سكنية، وفي المنطقة تل أثري مشهور يعرف بتل حرمل وتشمل بغداد الجديدة اليوم:

1. مدينة الغدير

2. النعيرية وكيارة

3. وزيرية غزالية (وتشمل بما فيها المشتل الذي ترجع تسميته الى كثرة المشاتل المقامة فيه).

4. مدينة الأمين.

مجلة (العاملون في النفط) لسنة 1965