منطقة الحارثية وتسميتها...

منطقة الحارثية وتسميتها...

محمد صالح

حي حديث انشأ على ارض بهذا الاسم، ويعود اصل الحارثية إلى قرية كانت خارج بغداد المدورة في العهد العباسي ويقال انها سميت هكذا لان أهلها اشتغلوا بالحراثة والزراعة وكانت تحيط بها التلال والمزارع وتعتبر منطقة خصبة جدا لأن كانت تحيط بها الأنهار مثل نهر عيسى القديم ونهر الخر الاثري وبعض فروع نهر المسعودي الذي كان في العلاوي سابقا...

اما في التأريخ الحديث فقد تملكت الحكومة في عهد العثمانيين هذه الأرض، ثم اشتراها حمدي بابان، ثم الت الى الخزينة الخاصة (الملكية) بعد ان عوض صاحبها عنها بمبلغ ٣٥٠ ألف روبية، وقيل أن قيمتها الحقيقية كانت تتجاوز ملايين الروبيات. وسجلت باسم تلك الخزينة في الطابو ملكا صرفا،ثم الت لتكون مزرعة ملكية سنة ١٩٢٥م باسم مزرعة الحارثية

واختار الملك فيصل الأول عام ١٩٣٢م مزارع الحارثية لمكان سكناه فبنى قصر الزهور اول القصور الملكية والذي أصبح داخل قصر السلام الحالي توفي الملك فيصل الاول ولم يسكنه...سكنه ابنه الملك غازي حتى مصرعه سنة ١٩٣٩م... تعرض قصر الزهور للقصف الامريكي عام ٢٠٠٣م وتهدم ثم ازيل.. ثم بنى الوصي على العرش عبد الإله عام ١٩٤١م قصره ايضا في الحارثية قصر الرحاب الذي اصبح داخل المخابرات وموجود إلى الآن...

شارع الكندي كان هو الطريق الترابي المؤدي إلى قصر الزهور وشارع المعرض الطريق المؤدي إلى قصر الرحاب... ولأن نهر الخر يمر بين القصرين كان هناك جسر حديدي في مكان ساحة النسور اليوم يسمى جسر الخر القديم... بالقرب من القصرين كان معسكر الوشاش الذي كان يمتد من العلاوي إلى كل محلة ٢١٣ تقريبا... اختار الملك فيصل الأول أن يكون موقع مطار بغداد وهو مطار المثنى... في مكان بين بغداد والحارثية... وفي منتصف الخمسينات وبسبب مجلس الأعمار وقع الاختيار على المنطقة لإنشاء ملعب المنصور وهو ملعب الكرخ ومعرض بغداد الدولي... بدأ التوجه السكاني إلى المنطقة في منتصف الخمسينات سكنوا الحارثية هم الكرخيين الذين استملكت دورهم ضمن مشروع انشاء مستشفى في محلة السوق الجديد بدل مستشفى خضر الياس... والتي اليوم محلة ٢١١ ولذلك تسمى الحارثية القديمة لأن ٢١٣ كانت لا تزال معسكر.. الى بداية العهد الجمهوري في الستينات حيث قسمت اراضي مزرعة الحارثية وما حولها إلى قطع سكنية تم توزيعها على المحامين والاقتصاديين والى نهاية الستينات تم بيع كثير من القطع بالمزاد العلني من الدولة واشتراها كثير من العوائل الميسورة لتكون حيا عصريا، وشق الحي شارع حديث سمي سنة ١٩٦١م بشارع الكندي.

الحارثية.