في وداع كوكب حمزة.. رحيل فنان ملتزم

في وداع كوكب حمزة.. رحيل فنان ملتزم

مؤيد عبد الستار

غادر المشهد الفني الفنان الكبير كوكب حمزة وأسلم الروح في إحدى مستشفيات كوبنهاغن / الدانمرك.

كوكب ينتمي الى نخبة الفنانين الملتزمين الذين تمردوا على السلطة الغاشمة التي حكمت العراق طوال ثلاثة عقود واضطروا الى ترك الوطن واللجوء الى بلدان بعيدة للخلاص من الملاحقة والاعتقال والتعذيب الذي كان الاسلوب المفضل لسلطة الطغمة الصدامية التي لاحقت كل من يرفع اصبع الاحتجاج على سياسة النظام المتخلف والذي سلم العراق لقمة سائغة للقوى الكبرى.

رحل صاحب الاغاني التي ترنم بها أبناء الرافدين في وطنهم ومنافيهم.. رحل صاحب أغنية يانجمة.. وأغنية ياطيور الطايرة.. ولكنه سيبقى خالدا في ضمير الناس ما بقيت الطيور تحلق فوق الرؤوس وما زالت يانجمة تتلألأ في السماء.

في مقال سابق حول مساهمة الكرد الفيليين في نضال الحزبين الديمقراطي الكردستاني والحزب الشيوعي العراقي، اتصلت به هاتفيا أسأله حول ادراج اسمه ضمن المقال فرحب ووافق على ذلك. وكانت هذه الفقرة:

الفنان كوكب حمزة ملحن موسيقي، كردي فيلي، ولد في مدينة القاسم عام 1942، من منتسبي الحزب الشيوعي، التحق بالأنصار في كردستان عام 1980 ثم انتقل الى سورية ويعيش حاليا في الدانمارك. له الحان كثيرة واشتهر بأغنية يا طيور الطايرة و اغنية يانجمة في السبعينات.

وداعا كوكب.. لك المجد