في الحرب العالمية الأولى.. الجيش الروسي في مدينة خانقين

في الحرب العالمية الأولى.. الجيش الروسي في مدينة خانقين

فاضل إبراهيم القيسي

لموقعها الحيوي وخلال عمرها المديد شهدت مدينة خانقين عددا كبيرا من حملات وهجمات الحرب القادمة من الشرق او الصادرة اليه وربما تكون احيانا ارضا من اراضي المعركة. واخر هجومين تعرضت لهما مدينة خانقين قادمين من الشرق..

كانا من قبل الجيش الروسي عندما اخترق حياد ايران خلال الحرب العالمية الاولى ووصلت قواته الى منطقة قصر شيرين ومع غروب يوم 2,3 حزيران 1916 حرك الجنرال الروسي باراتوف ثلاثة ارتال من جيشه من منطقة قصر شيرين نحو مدينة خانقين (الرتل المركزي – الرتل الجنوبي – الرتل الشمالي) للاطباق على المدينة من كافة الجهات. الرتل المركزي وصل بعد الفجر منفذ خسروي – منذرية فجابهته نيران قوية كثيفة انصبت عليه من مواضع الجيش التركي على جانبي الطريق العام فعجز عن التقدم وحاول وايضا فشل فتحول هجومه الى مشاغلة واستقر الموقف على هذه الصورة.

اما الرتل الجنوبي فانه وصل مع الفجر الى منطقة بانميل ومنها اندفع الى تلال ملك شاه – امام عباس وقطع طريق خانقين قزلباط وقطع خطوط المواصلات ووجه نيران رشاشاته وبنادقه على جسر الوند في خانقين.. القائد التركي العميد علي احسان بك تصرف بحكمة وادار المعركة بكفاءة ومن ذلك حرك قوة من الاحتياط المتوفر لديه لطرد القطعات الروسية من ملك شاه وقد خاضت القوة التركية نهر الوند ومن خلال البساتين خرجت واشتبكت بمعركة عنيفة بالقوات الروسية واضطر الروس على الانسحاب نحو بانميل وتركوا وراءهم عددا غير قليل من قتلاهم في ارض المعركة, وقدم الجيش التركي تضحيات لطرد هذا الرتل. اما الرتل الشمالي فانه انطلق من قصر شيرين باتجاه قوراتو فحوش كري وعند منتصف الليل اجتاز منطقة امام محمود وبعد مسافة قليلة توقف حتى طلوع الضياء الاول، توقفهم عن علم امامهم شبكة اروائية يستحيل اجتيازها في ظلام الليل ولا يستبعد من وجود ادلاء مع الارتال الروسية ترهيبا او ترغيبا.. قال قائل من القرية بعد نصف الليل وقبل الفجر استيقظنا على ضجيج واصوات ملأت المنطقة وفي الصباح قالوا هذا جيش مسقوفي.. واستمر يتقدم نحو علياوة ويسحب عددا من المدافع وكانت امامه شبكة من القنوات الاروائية ووحلها تتفرع من نهر قولاي (لا توجد عليه معابر نظامية) استغرق الرتل عدة ساعات لاجتيازها وعبر نهر الوند ووصل الى مشارف علياوة في وقت متأخر وبعد اندحار الرتل الجنوبي واستعدت قوة تركية لاستقباله فشعر ان الموقف لصالح الجيش التركي فانقلب على عقبيه منسحبا مرورا بالتل الابيض (عباس دبزه) واستمر بالانسحاب حتى بلغ قوراتو ثم قصر شيرين.

والمسموع عندي من بعض الناس في القرى يقول ما اصاب هذا القسم من الجيش الروسي كان بفعل الامام محمود (ع) وهو الذي تولى مطاردته والله اعلم. والهجوم الروسي الثاني على مدينة خانقين كان في اواخر شهر اذار 1917 بعد سقوط بغداد بيد الجيش البريطاني يوم 11 اذار 1917 فاضطر الجيش التركي للانسحاب من ايران ومن خانقين باتجاه مناطق كركوك – سليمانية, فما ان خرج الجيش التركي من خانقين حتى دخل اليها الجيش الروسي باكثر من 10,000 جندي روسي قادما من قصر شيرين وانتشروا في المدينة وقراها... وكان يعيش في مدينة خانقين آنذاك التركمان والاكراد واليهود والعرب والمسيح. اما العشائر فكانت تتواجد في القرى منها قبيلة باجلان, عشيرة الزهاوي, عشيرة السومرلي, ومن عشيرة الكاكية ومن عشيرة الكروية ومن عشيرة بني عز وعشيرة الاركوازي ومن عشيرة الجاف وعشيرة الدلو وبيوت كثيرة من عشائر اخرى كردية وعربية... ومنطقة عشيرة الدلو كانت اكثر مناطق خانقين امانا, و منهم مجيد بك الذي كانت له دار واسعة في مدينة خانقين على الضفة اليسرى من نهر الوند في نهاية منطقة جلوة وبستانه جوار داره يعد احد اكبر بساتين خانقين في ذلك الوقت وله حاشية لا تقل عن مائة خيال ترافقه عند خروجه الى الصيد كما ان كلمته كانت مسموعة عند الروس. كان على ارض العراق ثلاثة جيوش تحارب (الجيش التركي – الجيش البريطاني – الجيش الروسي) وكانت المستلزمات الادارية للجيش البريطاني متكاملة لتامين الاحتياجات المختلفة للوحدات البريطانية في حين كان هناك خلل في الجوانب الادارية للجيش التركي في العراق وقد تحمل الجندي التركي نتائج ذلك الخلل وصبر كثيرا. وكذلك الخلل الاداري عند الجيش الروسي مما يضطر الجنود الروس عند غروب الشمس للذهاب الى القرى ليأخذوا البقرة من دار صاحبها والاخر يلوي رقبة الدجاجة مرتان او ثلاثة ويضعها في حقيبته. خلال شهر حزيران 1917 انسحبت معظم القطعات الروسية من مدينة خانقين وقراها نحو كرمنشاه لصعوبة ادامة قطعاتهم وطول خطوط المواصلات والقليل الباقي منهم تحركوا الى مقربة من الجيش البريطاني للتنسيق وتامين اعاشتهم منه.

مع نهاية عام 1918 سيطر الجيش البريطاني على مدن العراق فأصبح العراق تحت الحكم البريطاني. حدثت ثورة العشرين في حزيران 1920 واستمرت اكثر من ثلاثة اشهر ووصلت شرارتها الى مدينة خانقين وتحفز البعض.

في اب 1921 توج الامير فيصل بن الحسين ملكا على العراق وهو يشكل الرقم (37) في تسلسل نسبه الى بيت النبي محمد (ص) وكان ذا مقدرة فكرية وسياسية واطلاع على الحياة في الدول المتقدمة, واستطاع ان يوفق بين الاتجاهات المختلفة والنهوض بالعراق نحو مستقبل افضل, وتوسعت التشكيلات الادارية (الوية - اقضية - نواح) وكذلك التشكيلات الامنية (جيش – شرطة) وتثبيت حدود الدولة العراقية الناشئة وتعريف او تحديد من هم مواطنيها والاهتمام ببناء المدارس في المدن والارياف. وبنى الملك فيصل قلعتين في مناطق خانقين احداهما في مقاطعة قولاي قرب الامام خضر الياس والثانية في منطقة علياوة على ظهر هضبة من بقايا جبل تجزأ بفعل الطبيعة الى تلال وهضاب, وكذلك كانت له مزرعة في مناطق خانقين وتوفي وصارت لورثته من بعده, لهم وكلاء ووكيلهم على مزرعة مقاطعة قولاي كان المواطن طاهر عزير ولطاهر عدد من الاشخاص يعملون بتوجيه منه يمتطون خيولهم نحو القرى العاملة في المزرعة الملوكية لمتابعة الاعمال الزراعية وصيانة القنوات الاروائية (الحشر) واستحصال حصة الملك من مختلف المحاصيل الزراعية بوسائل ومتابعة تجري حتى نهاية الموسم. في موسم 1949 كنت حدثا في قرية احمد هلال خطر لي ان احمل شيئا من المحصود (زرع حنطة) ونتعامل معه في البيت بوسائلنا الخاصة حتى يكون طحينا وخبزا من حنطة الموسم الجديد, تجنبت الطريق المعتاد والى طريق اخر وصلت الى مسافة قريبة من القرية حاولت اجتياز احدى القنوات الاروائية فبصرت رجلا يمتطي حصانه توجه الي فتيقنت انه المدعو (بغشانه) من اتباع الوكيل طاهر فالقيت ما احمله ووليت وجهي بالاتجاه المعاكس للقرية ونحو المزرعة والحصان لا يجتاز القنوات الا من معابر محددة. في موسم 1945 قدرت جماعة التخمين مبلغا غير منصف على حقل مزروع بالرقي لنا وشريكنا جاسم جواد في قرية الشيخ رحيم ورئيس الجماعة او احدهم من بيت مردان افندي, كنت صبيا فكان ان اذهب مع جدتي لابي الى خانقين وكان لاجدادي صلة ببيت مردان افندي فلم نجده في بيته, زوجته عرفت حاجتنا فرحبت بنا وقدرت وضعنا ثم علمنا بتعديل مبلغ التخمين الى المقدار المناسب.

عن موقع (الكاردينيا)