فؤاد المهندس... الساخرالذي جسّد تحولات المجتمع

فؤاد المهندس... الساخرالذي جسّد تحولات المجتمع

نادية عبد الحليم

تحتفل مصر، بالذكرى المئوية لميلاد الفنان فؤاد المهندس، «أيقونة الكوميديا العربية»، الذي ترك ميراثاً «ثرياً» من الإبداع، يضم مسرحيات وأفلاماً وفوازير واستعراضات، ومسلسلات، وتتلمذ على يديه عدد من نجوم الكوميديا. واحتفاء بهذه المناسبة أعلنت الإذاعة المصرية عن إعادة بث حلقات من برنامجه «كلمتين وبس»، إلى جانب لقاءات نادرة معه.

ولد المهندس بحي العباسية، وسط القاهرة، وكان ترتيبه الثالث في العائلة بعد أختين هما صفية ودرية، والشقيق الرابع هو سامي، والده هو العالم اللغوي زكي المهندس، وكان ذلك سر إتقانه للغة العربية الفصحى، ولم يكن ذلك التأثير الوحيد لأبيه في حياته، حيث كان أيضاً «صاحب الفضل الأول في تنمية مواهبه الفنية»، كما ورث عنه خفة الدم وحضور البديهة.

استطاع المهندس، الذي اشتهر بلقب «الأستاذ» تقديراً لدوره في تاريخ الفن المصري، أن يشق لنفسه طريقاً في الكوميديا التي تستند إلى الموقف في الأساس، وعُرف كممثل وسينمائي كوميدي تمتع بجماهيرية واسعة خلال مشواره الفني الطويل في المسرح والسينما والتلفزيون والإذاعة. وكان المصريون ينتظرون بشغف برنامجه الاجتماعي اليومي «كلمتين وبس»، الذي بدأ تقديمه عبر إذاعة «البرنامج العام» منذ 1968. باعتباره تجسيداً لنبض حياتهم اليومية، يتناول سلبيات المجتمع على لسان «سيد أفندي». ترك المهندس عدداً كبيراً من الأغاني التي قدمها خلال أفلامه ومسرحياته، كما قدم أعمالاً متعددة للأطفال أشهرها فوازير «عمو فؤاد»، التي عرضت خلال شهر رمضان، ومسرحية «هالة حبيبتي ».

وليد الخشاب، أستاذ الدراسات العربية بجامعة يورك في كندا، وأحد الباحثين المهتمين بالتأريخ للمهندس، ألقى سلسلة محاضرات في عدة دول عربية، حول حياة الفنان المصري، ومسيرته الفنية، كان آخرها في الجزائر، ومصر، حيث تناول التاريخ الفني للمهندس، ضمن برنامج سينما الأحد بمكتبة الإسكندرية، نهاية الشهر الماضي، ويقول الخشاب، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «شهر سبتمبر (أيلول) دائماً ما يأتي حاملاً مفارقة عجيبة بشأن المهندس، فهو الشهر الذي ولد وتوفي فيه، وكأنه اختتم بوفاته رحلة دائرية، عاد فيها إلى عالم الغيب بعد حياة فنية حافلة كنجم مسرحي وسينمائي وإذاعي وكشخصية فارقة في صفحات المجتمع وأخبار النجوم في الصحف، لا سيما في فترات ارتباطه الفني بالنجمة شويكار». مشيراً إلى أنه «يعكف حالياً على إعداد كتاب يجمع فيه خلاصة أبحاثه عبر عشر سنوات، عن المهندس».

وحول أسباب شغفه بالمهندس أوضح الخشاب أنه «عادة لا تؤخذ الكوميديا مأخذ الجد، بينما دراسة إنتاج المهندس على نحو جاد تكشف لنا الكثير عن تطورات المجتمع العربي الحديث بعد الحرب العالمية الثانية، وميلاد الدولة الوطنية»، ويقول إن «المهندس كشخصية سينمائية ومسرحية يمثل تجسيداً للفئات الاجتماعية التي تنامى صعودها للطبقة الوسطى، أو لشرائح أعلى في إطار تلك الطبقة، أو تلك التي تنامت وتزايد أبناؤها بفضل سياسات التحديث المركزية التي انتهجتها الدولة في مصر». ويردف: «فنجده الموظف (عادة) والكاتب في مسرحية (حواء الساعة 12)، ومؤلف الأغاني في فيلم (اعترافات زوج)، والمحامي في فيلم ومسرحية (أنا وهو وهي)، والفنان التشكيلي في (نحن الرجال طيبون) ».

كل هذه الفئات والمهن وفق الخشاب «صعدت بقوة» في إطار سياسات التوسع في التوظيف، أو توسيع المعاملات القانونية والتجارية في المجتمع، أو دعم الدولة المركزية لأشكال الإنتاج الثقافي كافة، وهذه «سمة سياسات دول التحرر الوطني في العالم العربي كله، وخصوصاً في مصر أثناء الخمسينات والستينات من القرن العشرين»، على حد قوله.

ويلفت الخشاب إلى وضع المهندس كنجم عربي، رغم أنه لم يكن يتحدث كثيراً في حواراته عن التلقي العربي لفنه، ويقول إنه «يلتقي بكثير من الزملاء في العالم العربي الذين يحتفون بفن المهندس ويستمتعون بتسجيلات أعماله، مسترجعين بحب ذكريات الطفولة والشباب».

هذه النجومية وهذه السيرة «المستمرة في التألق» بعد عقود من ابتعاد فؤاد المهندس عن أدوار البطولة كفتى أول وبعد مرور ستة عشر عاماً على وفاته، تلفت النظر إلى أن «المهندس ليس فقط صاحب حضور جذاب وموهبة فردية، وإنما هو تعبير عن عصر بأكمله» حسب الخشاب، الذي يؤكد أن «الأمر لا يتعلق فقط بالشخصيات التي جسدها والموضوعات التي تناولها، بل بحياته الشخصية أيضاً، زواجه من الفنانة شويكار وشكل العلاقة بينهما التي تشبه مجازاً علاقة الأستاذ بتلميذته، التي تدين له بالفضل ثم تتمرد عليه لتعيش بكل حرية خارج كل الأطر، حتى إطار الزواج». حيث تزوج المهندس من شويكار في «أوج المد التحرري» في مطلع الستينات، وانتهى زواجهما باستقلال شويكار بعد عشرين عاماً، في «أوج استقرار النظم الاجتماعية» في الدول العربية المستقلة حديثاً.

عن / الشرق الاوسط