قصة أول امرأة التحقت بكلية طب عراقية

قصة أول امرأة التحقت بكلية طب عراقية

احمد ما تريك

في عام 1927 فتحت كلية الطب في بغداد أبوابها للمرة الأولى. وفي دورتها الافتتاحية اختير 20 شاباً من بين 80 طالباً تقدموا للدراسة بالكلية، كانوا 7 من المسلمين و8 من اليهود و5 مسيحيين.

من هذه الدفعة لمعت عدة أسماء حفظها التاريخ العراقي حتى اليوم، مثل الطبيبين اليهوديين كرجي ربيع وجاك عبودي شابي اللذين حققا تفوقاً كبيراً دفع الحكومة لإرسالهما على نفقتها إلى إنجلترا لاستكمال دراستهما الطبية.

بعدها بسنوات قليلة، سيحفظ لنا التاريخ اسما آخر، هو اسم الطبيبة مَلَك غنّام، التي أصبحت أول فتاة تلتحق بكلية طب عراقية في تاريخ البلاد.

بحسب كتاب "تاريخ الطب في العراق" لهاشم الوتري، فإن عام 1933 شهد تقدم 150 طالباً اختير منهم 28 واحداً، كانت من بينهم فتاة لأول مرة في تاريخ الكلية.

شهد الدكتور كمال السامرائي على هذه الواقعة التاريخية ودوّنها في كتابه "حديث الثمانين"، قائلاً إنه في سنته الدراسية الثانية بكلية الطب فوجئ هو وزملاؤه بفتاة تلتحق بالصف الأول للكلية وتحضر معهم دروس التشريح، الأمر الذي أحدث "همساً وتساؤلات" عن هوية الفتاة التي اتضح لهم لاحقاً أنها مَلَك غنّام، زميلتهم الجديدة.

وصفها السامرائي في كتابه قائلاً: "كانت تتحرك باتزان وتبتسم باحتشام وتتكلم بجرس خفيض ففرضت علينا أن ننظر إليها بأدب ورزانة".

وفي موضعٍ آخر من مذكراته تعرّض لها قائلاً: "كانت أول فتاة عراقية تدخل كلية الطب، وكانت ملتزمة بدقة في دوامها وحريصة على ضبط محاضرات الأساتذة ولا تختلط بأترابها من الطلبة إلا بقدر ما تضطرها الحاجة العلمية".

رغم هذا الانضباط الذي أظهرته ملك وحرصها على التركيز فقط على دراسة الطب فإن المجتمع البغدادي لم يكن معتاداً على وجود فتاة وحيدة وسط مجموعة كاملة من الطلاب، فأثار وجودها نوعاً من الاضطراب بين صفوف الطلبة. يحكي السامرائي أنها "إذا ترجّلتْ من العربة التي تُقلها إلى باب الكلية وارتفع طرف فستانها بحُكم نزولها إلى قدرٍ من ساقيها فيكون ذلك مشهداً مثيراً تترقبه الأعين بفضول".

وقال إن أحد زملائهم "كان يتعمّد أن يؤدي حركات بهلوانية أمامها ليُثير إعجابها".

بحسب كتاب "تاريخ الخدمات الطبية والصحية في محافظة البصرة"، تخصصت ملك بعد تخرجها (عام 1939) في طب الأطفال وانتقلت إلى البصرة لتفتتح عيادتها هناك.

في 1946 قرّر الطبيب البريطاني هاري سندرسن مغادرة العراق بعد 27 عاماً قضاها طبيباً للعائلة المالكة وعميداً لكلية الطب الملكية العراقية فأقام له زملاؤه من أطباء العراق حفلَ تكريم حاشداً، وقدّمت له الدكتورة ملك هدية ثمينة مصنوعة من الفضة نيابة عن باقي رفاقها الأطباء، كما جاء في في كتاب "الكلية الطبية الملكية العراقية" لسالم لبدملوجي.

عن الحفل نفسه كتب السامرائي أن "بادرة ملك" أثارت الحنين في نفس سندرسن حتى إنه راح يبكي ثم صافحها بحرارة معتبراً أن احتفاءها به هو هدية وداعه الأخير لجميع زملائه وطلابه.

والدها "شيخ" الصحافة العراقية

بحسب كتاب "تاريخ الخدمات الطبية والصحية في محافظة البصرة" الذي أعدته نقابة أطباء العراق، ولدت ملك عام 1907 في محلة عقد النصارى ببغداد في بيت والدها الصحافي البارز رزوق غنام صاحب "جريدة العراق"، وهي واحدة من أقدم الجرائد التي عرفتها بلاد الرافدين منذ الاحتلال الإنجليزي.

خلال حديث حميد المطبعي عن رزوق غنام في كتابه "موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين" وصفه بأنه "شيخ الصحافة العراقية.. نهم على اكتساب المعارف فلم يكتفِ بما تعلّمه في المدارس بل ثقّف نفسه ذاتياً حتى أجاد اللغات الفرنسية والإنجليزية والتركية، كما اشتهر بآرائه التقدمية في العروبة وحرية المرأة".

ووصف علي الوردي في كتابه "لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث"، جريدة غنّام بأنها "اتخذت لنفسها خطاً تحريرياً مؤيداً للسياسة الإنجليزية في العراق".

وفي كتابه "الشعر العراقي الحديث" استعرض أستاذ الأدب يوسف عز الدين بعض آراء غنام المتحررة بحق النساء في عصره كدعوته للسفور وحرية المرأة في التعليم في الخارج أسوة بالذكور، لتهاجمه مجلة "الرشاد"، معتبرة أن إرسال البنات إلى أوروبا سيؤدي لتعليمهن "الخلاعة والفساد".

الأفكار التي دعا لها غنّام، طبقها في بيته، عبر تشجيع ابنته ملك على دراسة الطب، حتى إنه لجأ إلى الملك فيصل شخصياً في هذا الأمر إذ أخطره أن ابنته أنهت دراستها الثانوية في بيروت ويتمنّى إلحاقها بكلية الطب، فوافق الملك على طلبه الاستثنائي، حسب ما ذكرت الدكتورة سائحة زكي، وهي من أوائل طبيبات العراق أيضا.

بعدما أخذت ملك غنام الخطوة الأولى تشجّعت عائلات عراقية أخرى وسمحت لبناتها بدراسة الطب.

ويتضح من خلال استعراض أسماء الطلاب المقبولين بالكلية في الدفعات اللاحقة أن الفتيات لم ينقطعن عن الانضمام للكلية من بعد ملك؛ إذ ضمت الدفعة التالية لها مباشرة الطالبة حبيبة بيثون، وفي الدفعة التي تلتها التحقت 3 فتيات هن روز جرجيس موشكة، وروز رؤوف اللوس، وسعاد أسعد نيازي.

تقول الدكتورة سائحة أمين زكي في كتابها "ذكريات طبيبة عراقية"، إن العدد ازداد في العام التالي إلى ستة، مردفةً: "بعد ملك غنام تخرجتُ من الثانوية وتم قبولي طالبة في كلية الطب عام 1936، دخلتُ مع ست طالبات، وكانت الكلية تضمُّ طالبات قبلنا في صفوف مختلفة".

ووفق ما أورده عبد الزراق الهلالي في كتابه "معجم العراق" فإن عدد طالبات الطب بلغ 55 فتاة في 1950.

ورغم أن سانحة التحقت بكلية الطب بعد ثلاث سنوات من التحاق مَلك بها إلا أنها واجهت رفضاً مجتمعياً صارماً حتى إن أحد أقاربها بعث إلى والدها إخطاراً بأنه لن يدخل بيته طالما أن ابنته تدرس الطب.