محمد جواد أموري.. طريق النجومية

محمد جواد أموري.. طريق النجومية

قحطان جاسم جواد

هو الفنان الرائد (محمد جواد اموري), الذي لفت الانتباه منذ اول الحانه (ابوزركــــه) لياس خضر, ثم تبعها باغنيته ذائعة الصيت (الريل وحمد) في نهاية الستينيات.

ومنها انطلق بقوة راسخة جعلته يكتشف اكثر من 14 مطربا صاروا من ابرز نجــــوم الاغنية العراقية مثل (ياس خضر - حميد منصور - ستار جبار - ســـعدي الحلي - مضر محمد وغيرهم).

اتجه هذا الفنان القدير في الحانه الى مصادر وثيقة الصلة بالتراث الفلكلوري الشعبي مســــــتخدما رموزه الاساسية متنقلا من مقامات اساسية الى اخرى فرعية قريبة منها, كي يخلق اغنية متمتعة بوحدتها الفنية المطلوبة. وقد نجح اموري في ذلك الى حد بعيد. كما ان اموري ا ستلهم الموسيقى اكاديميا وانضم الى الفرقة السيمفونية العراقية كعازف كمان لاكثر من 15 عاما, ومع ذلك لم يتجه بالاغنية العراقية نحو المصادر الفنية العالمية, بل نهل من تراث بلده الكبير وهذا يحسب له كسمة من ميزات اموري. ايضا انه لحن الكثير من الاغاني لنجوم عرب, سواء من الذين كانوا يزورون بغداد او الذين يلتقيهم في خارج العراق, منهم عوض دوخي في اغنية (ياحبيبي هل جفاك النوم) و (خلينة اشوفك) لإ لهام بديع المصرية, كما لحن لسلوى الجزائرية ولمطربات من دول عربية اخرى. الى جانب ذلك يمتلك اموري حنجرة قوية يشدو بها على نحو جميل ومؤثر لا سيما للالحان الحزينة بحيث يبكي الصخر, ومازلت احتفظ بشريط سجلته لصوته خلســــــــة في حفلة عيد ميلاد الصديق العزيز الراحل الناقد عادل الهاشمي رحمه الله غنى فيها اموري (يامجورة وين تردين). كذلك قدم بصوته ثلاثة اشرطة غنائية طرحها في الاسواق من انتاج مكتبه الفني وهويمتلك جراة فنية في التعبير عن آرائـــه وقد اثارت له العديد من المشاكل وتسببت له في متاعب طفت على صفحــــات الجرائد.! وقد كنت واحدا من أسبابها عبر نشري لأرائه الجريئة ثم الرد على مايأتي من ردود على ماقاله اموري. واذكر مرة ان محمد عبد الجبار سرق اغانيه فأنبريت للحديث عن ذلك بقسوة, بحيث جعلت اموري ينسى المه النفسي وإزعاجات عبد الجبار. كذلك ساندته في موقف اخر مع الملحن سرور ماجد في يوم ما. عموما ان اموري فنان كبير وقدم للاغنية العراقيـة خدمات جليلة على مدى اربعين عاما, ويستحق منا ان نقول عنه كلمة حق. من اشهر الحانه (ياحريمة – مكتوب اشوفك من بعيد لحسين نعمة – كلايد – وصبر شموع لفاضل عواد – توصيني - طير الحباري لحميد منصور - عد وانه عد لانوار عبد الوهاب - انا ياطير لامل خضير - نوبة شمالي الهوى لصباح السهل رحمه الله).

* التقيت بالفنان (أموري) في دمشق وهو حزين لما وصل إليه حاله وعدم اهتمام الدولة به.. قلت له.. لماذا لا تسافر إلى دولة متقدمة للعلاج؟ فقال:

ـ لو كانت لدي القدرة المادية على ذلك لما تأخرت لكن العين بصيرة واليد قصيرة واعتقد أن الفنان الكبير الذي يخدم بلده خدمات جليلة يفترض أن تهتم به الدولة وترعاه وترسله إلى الخارج للعلاج حين يتعرض لازمة صحية.. أنا لم أتملق للنظام السابق ويفترض أن أحظى برعاية من الدولة لكن الذي حصل هو الإهمال والتهميش ولا ادري هل أن إصلاح يدي وصحتي يحتاج إلى تملق للدولة الجديدة!!

دهس بالسيارة

* كيف حدثت الإصابة؟

ـ دهستني سيارة وكسرت يدي بأكثر من كسر ولطول العلاج تصلبت يدي بحيث لا استطيع أن أحركها على نحو طبيعي ولا استطيع أن اعزف بها على العود وهو ما يؤذيني ويحزنني جداً لان علاقتي بالعود تعود لأكثر من نصف قرن كنا فيها أصدقاء وأحبة!

واقع الغناء مترد

* كيف تنظر الى واقع الغناء اليوم؟

ـ انه واقع مترد بسبب عدم رعاية الدولة للفن والفنانين... فهنا تجد أموري تصلبت يده ولم تعد قادرة على العزف وفي السويد نجد أن طالب القرة غولي الذي بكيت لأجله كثيرا بترت ساقه بسبب مرض السكر.. وأتساءل لماذا تحارب الأجيال الرائدة التي قدمت خدمات كبيرة للشعب والوطن... لماذا تقف منهم موقف المتفرج الم يحن الوقت لتبديل النظرة القاصرة للفن والفنانين وتعود الدولة للاهتمام بروادها الكبار.

لا خلاف مع المرحوم الهاشمي

* برزت مشكلة بينك وبين الناقد الموسيقي المرحوم عادل الهاشمي فما السبب؟

ـ لا خلاف أو مشكلة بيني وبين المرحوم الهاشمي لأننا أصحاب ماض اجتزناه سوية وكان ماضيا مشرفا للاثنين ومفيدا للحنية العراقية.. كنا أصدقاء وأنا احترم الصداقة كثيرا.

* من هي أفضل الأصوات التي غنت أغانيك؟

- الشيء المهم الذي اهتم به شخصيا هو إيجاد الأصوات الجميلة والقوية التي تتمكن من الأداء الرصين للأغنية العراقية والحمد لله هذا الاهتمام وصل إلى الفن بحيث أن من تخلد في الساحة الفنية هم المطربون الجيدون الذين تعاونت معهم أو اكتشفتهم مثل حسين نعمة وياس خضر وحميد منصور وستار جبار وسعدي الحلي وأنوار عبد الوهاب ومضر محمد.

* من غنى ألحانك بشكل أفضل من غيره؟

ـ أنا لا اترك المطرب على هواه أو (بكيفه) بل افرض شخصيتي ولحني على أي مطرب تعاونت معه حتى وان كان من المطربين العرب كما حصل مع الفنانة المصرية الهام بديع التي أتت إلى العراق لتغني من الحاني وقد تعبت عليها كثيرا وهي موهوبة وقد غنت لي (مالي شغل بالسوك) و (خلينه نشوفك) وكذلك صوت ياس خضر الذي اكتشفته عام 1967 بواسطة الشاعرين علي الهنداوي وإبراهيم الشيخ حسون وقد تمسكت به لأنه صاحب موهبة كبيرة ولحنت له ما يقارب العشرين أغنية منها (أبو زركة وعلى شط الفرات والمكير) ياس صوت كبير ويؤدي بحرارة وانسجام كبيرين.

ياس خضر هو تركني

* لماذا ابتعد عنك؟

ـ هو الذي تركني إذ كان يتمنى أن يقدم أغان طويلة كما عبد الحليم حافظ بينما اعتقد أن الأغنية العراقية الفلكلورية الأصلية تتناغم أكثر مع صوت ياس خضر لكنه على ما يبدو جهله بالموسيقى دفعه إلى هذا الاعتقاد

ستار جبار فشل

* ماذا عن بقية الأصوات؟

ـ لم تتنكر لي الأصوات التي اكتشفتها بل تركتني بعض الأصوات وهي (الخسرانة) وليس أنا مثل ستار جبار الذي لحنت له (أفز بالليل) و(ماجنك هذاك أنت) وقد جعلت منه قمة في الغناء لكنه لم يستمر بل تواصل مع ملحن آخر وفشل.

* أجمل أغنياتك؟

ـ أنا لا افرق بين أغنياتي لأني لحنتها عن قناعة ودراية... لذلك اشعر أن كل أغنياتي جميلة ولا فارق بينها.

* أغنية تدندن بها؟

ـ كلما أتذكر مقام معين أدندن به.. وأحيانا أدندن بأغنية أفز بالليل والأغاني التي استخدمت فيها مقام اللامي.

إعجاب بأغنياتي

* كيف تنظر إلى من يؤدي أغنياتك من المطربين الشباب؟

ـ كنت في السابق اعترض لكن اليوم لا اعتراض عندي وهم يؤدونها لأنهم معجبون بالحاني لاسيما المطرب محمد عبد الجبار الذي أجده افضل مطرب بين الشباب لولا جهله الموسيقي!

ويضيف أموري: ـ

أما اليوم فلا وجود لمن يغني أغنياتي لأنها صعبة وقوية وأغنياتي ليست لحنية سيمفونية بل تتطلب إحساسا وشعورا وصدقا في الأداء وهذا غير متوفر في شباب اليوم من المطربين.

* ما أحب الأغاني إلى نفسك؟

ـ أحب أغنيات رديت ولا تسافر وياحريمة وشضحيلك التي أداها حسين نعمة وياس خضر وحميد منصور وهي من الأغاني الرصينة والمهمة في الأغنية العراقية.

* من ترشح من المطربين الشباب لمستقبل جيد؟

ـ لا افرز بينهم لكثرتهم لكن بعضهم يمتلك خامة جيدة في صوته وأتوقع لهم مستقبلا جيدا ومكانة طيبة.

* مثلا نصرت البدر؟

ـ له موهبة جيدة لكنه يحتاج إلى دراسة موسيقية جيدة حتى تتعمق موهبته وأتمنى له التوفيق.

الهام بديع رفضوا تصوير أغنيتها

* قصة أغنية؟

ـ أغنية (خل نشوفك خلينه) قدمتها للمطربة المصرية الهام بديع التي كانت تريد الرحيل إلى مصر لكني كتبت لها الأغنية ولحنتها فوافقت على البقاء.. وقد حاولنا تصويرها لكن المخرج عبد الهادي مبارك رفض ذلك وقال لإلهام نسجل لك أية أغنية مصرية لكن أغنية عراقية نرفض ذلك.

* حادثة تحز في نفسك؟

ـ هناك أغنية كتبها مظفر النواب وأرسلها لي لتلحينها لكنها وقعت بيد صديقي طالب القرة غولي ولحنها وطلب مني أن ألحنها مجددا لصوت ياس خضر وقد لحنتها فعلا لكني اعتذرت فيما بعد.

* عدد أغنياتك؟

ـ يربو على 500 أغنية

الإحساس بالكلام

* هل تلحن الكلام أم معناه؟

ـ الكلام بلا معنى لا قيمة له... لان المعنى يولد أحاسيس كثيرة تدلل على خفايا الكلام وقوته... والفارق بين تلحين الكلام أو معناه هو الإحساس والحياة في المعنى في حين في الحالة الأخرى مجرد كلام تطبع عليه الموسيقى.

* جديدك؟

ـ هناك أشياء كثيرة لكن لم تقدم.. وما موجود اليوم يجعلك تضيع تاريخك وماضيك.... علما أن بعض الشباب يطلب أغنياتي لكني ارفض ذلك.