من أوراق الملحن الكبير سالم حسين .. محطات وفرق فنية

من أوراق الملحن الكبير سالم حسين .. محطات وفرق فنية

إعداد: وحيد الشاهري

كثيرة هي المحطات التي اعتز بها،منها الدورة التي شاركت بها عام 1947 مع الاساتذة الكبار منير بشير وجميل بشير وغانم حداد واختلاطي بعمالقة الموسيقى الذين لن اصل الى مستواهم، كذلك كانت محطة اغنية المطربة خالدة التي على اثرها اعتمدت كملحن ومؤلف اغان وكعازف قانون وبدأت اعزف في الاذاعة الكردية مع الفنان جميل بشير عام 1948،

كذلك محطة عام 1950 عندما انتقلت الى فرقة الاذاعة واختلاطي بكبار العازفين من عراقيين ومصريين وكذلك العازف اللبناني صليب قطريب الذي علمني الادوار وركز على الموشحات والقصيدة والدور، كذلك لا انسى اول لقاء لي مع ام كلثوم عام 1956 في بيت الشاعر السوري فخري البارودي بدمشق وقد عزفت امامها وامام العمالقة من فرقتها وقد ابدت اعجابا حتى انها راحت تمزح بسبب ما قدمته مع العازف ابراهيم العفيفي الذي قال: (لقد اصبحت عيلا امام هذا الميزان الموسيقي)، كما لا انسى عام 1958 في لبنان عندما لحنت لنرجس شوقي قصيدة (يا جهادا صفق المجد له) وحينها قال الموسيقار عبد الحليم الرومي (ان سالم حسين هو اول مجدد في تلحين القصيدة العمودية) فلأول مرة يدخل الكورس في القصيدة، كما لا انسى عام 1959 في فيينا عندما ارتقيت مسرح (شتاتهول) وعزفت منفردا وكرمني البروفيسور النمساوي ريتشارد بآلة موسيقية نمساوية، وهي اول مرة اعزف بها امام جمهور غير عربي، كما لا انسى عام 1960 عندما لحنت للمطربة الكبيرة نور الهدى (اترى يذكرونه ام نسوه) من شعر الاخطل الصغير الذي اعجب كثيرا باللحن، اضافة الى لقاءاتي الكثيرة والتي اعتز بها مع العديد من المطربين العرب الكبار وحتى آلة القيثارة السومرية التي اعدتها الى العمل من جديد.

كانت اغنية شهرزاد (شمّت فيّ ده وده) اول تجربة لي مع الكلمات المصرية،كان ذلك عام 1961 وهي من كلمات الشاعر الكبير احمد شفيق كامل، لحنتها على مقام الهزام على اسلوب الشيخ زكريا احمد الذي تأثرت به وطعمت اللحن بالاشياء العراقية مثل مقام الحكيمي والمخالف،فكان لهذه الاغنية صدى كبير في الاوساط الفنية المصرية، وكان اكثر المعجبين بها الاستاذ محمد القصبجي ومحمد عبدو صالح عازف القانون ورئيس تخت فرقة ام كلثوم الذي نقل اعجابه الى السيدة ام كلثوم فأحبت ان تسمع اللحن فطلبته من الاذاعة فأبدت اعجابها باللحن مما جعل محمد عبدو صالح يأتيني فرحانا ويقول لي (جاك المجد يا سالم) وانها قد تطلبني لألحن لها بين يوم وآخر.

في تلك الفترة كنت قد فارقت العراق منذ عام 1959، وبينما كنا جالسين في كازينو الشجرة على شاطيء النيل مع مجموعة طيبة من الموسيقيين قالت فائزة (كأننا الان جالسون في شارع ابو نؤاس وما ينقصنا سوى السمك المسكوف)، وما ان سمعت كلامها حتى ارتعدت وداهمني الحنين الى بغداد وقد مرت امام عيوني بغداد وهذا ما جعلني اتصل في نفس الليلة هاتفيا ببغداد بعد فراق ثلاث سنوات ورحت استمع عبر الهاتف الى بكاء طفلة اخي التي كانت تدعونني (بابا) فسقطت مريضا، فقال الطبيب: لن يشفى الا اذا ذهب الى بغداد، وفعلا ومن دون ان اودع احدا غادرت القاهرة وهكذا ضاعت فرصة التلحين لام كلثوم.

وحكايتي مع الفرق الفنية الموسيقية كما يلي:

1. في بداية 1948 بدأت بتأسيس فرقة من الهواة العازفين الجيدين وهم في وظائف في الدولة كبيرة منهم المحامي ومنهم الضابط وكان مقر الفرقة في صالون حلاقة الفنان والملحن خزعل فاضل وفي منطقة الفضل. ومن بعض الحان هذا الفنان حنه حنه بيده وأغنية عروسه والحبايب زافيه وأغنية رساله للولف.وسميت هذه الفرقة بفرقة الرافدين وشاركت في الحفلات الخيرية مثل جمعية حماية الأطفال وجمعية الهلال الأحمر وجمعيات أخرى خيرية وبدون مقابل.

2. فرقت الاذاعتين الكردية برآسة الفنان الاستاذ جميل بشير والاستاذ غانم حداد وسالم حسين والمحامي جمال سري العام 1947م، والإذاعة العربية العام 1950م.

3. فرقة جمعية الموسيقين العراقيين التي تاسست في العام 1951م حيث قدمت حفلتها الأولى في صيف عام 1951 للاحتفال بتأسيس أول جمعية للموسيقين العراقيين ومن هؤلاء الاساتذة. الاستاذ الكبير عازف الكمان جميل بشير، أحد طلبة معهد الفنون الهاوي العميد الركن والمستشار القانوني الدكتور عادل امين خاكي، وعازف القانون المحامي جمال سري، وعازف القانون سالم حسين.

4.فرقة انوار الفن تاسست العام 1952 ومشاركة الفنانين الملحن وعازف الكمان الفنان ارائد الاستاذ ناظم نعيم. والمطرب والملحن الكبير أحمد الخليل والعازفين الآخرين هم من فرقة الإذاعة وساهمت هذه الفرقة في تسجيل أغاني لمطربات عربيات وعراقيات ومعزوفات موسيقية لمؤلفين عراقيين منهم سالم حسين وناظم نعيم واحمد الخليل ومنير بشير وغيرهم. وقامو بتسجيل أغاني المطربة فائزة أحمد منهم أغنية خالي يا خالي واغنية مظلومه يا ناس مظلومه.

5. فرقة معهد الفنون الجميلة العام 1956م والتي شاركت في الإذاعة والتلفزيون في بدايته واعضاء هذه الفرقة من اساتذة معهد الفنون الجميلة.

6.فرقة ناظم الغزالي برآسة الاستاذ عازف الكمان والعود الكبير جميل بشير، العام 1956، حيث قامت بتسجيل أغاني المطربين والمطربات من العراقيين لحساب شركة جقمقجي للأسطوانات. ومن اعضائها الاستاذ ناظم نعيم على آلة الكمان والاستاذ سالم حسين على آلة القانون، والاستاذ خضر إلياس على آلة الناي، والحاج حسين عبد الله على الإيقاع.

7. فرقة التلفزيون الخاصة التي تأسست العام 1957 برآسة الاستاذ الكبير عازف العود الفنان الرائد منير بشير.الموسيقار سالم حسين من ضمن اعضائها.

8. العام 1954فرقة أبناء دجلة للموشحات الأندلسية والأغاني العراقية التراثية القديمة برآسة الفنان الاستاذ روحي الخماش.

9. فرقة بغداد للفنون الشعبية بعد عودتي من مصر ولبنان التي استغرقت أكثر من ثلاث سنوات حيث تأسست في بداية العام 1962، وقدمت مسريحة بياعة الورد وهي مسرحية غنائية راقصة من كلمات والحان سالم حسين، وكانت هذه الفرقة من الهواة من الجنسين.

10.فرقة الرشيد للفنون الشعبية التي تأسست العام 1964-1965 وكان مشرفا فنيا للموسيقى والإنشاد فيها حيث قدمه عدة لوحات فنية من كلماته والحانة منها الأرض الطيبة، وملايات الماي، والعلابيات، ورقصة الهجع. وقد سجلت للتلفزيون العراقي، وقدمت فرقة الرشيد هذه اللوحات داخل العراق وخارج العراق.

11.فرقة خماسي الفنون الجميلة تأسست العام 1975م، وقدمت برنامجا موسيقيا خلال برنامج معهد الفنون الجميلة الذي عرض في التلفزيون العراقي، ثم استدعيت هذه الفرقة لتقديم معزوفاتها للإذاعة والتلفزيون وكان ذلك في 7/1/1976، وقد مثلت العراق في جميع مهرجاناته داخل العراق وايفاداته خارج العراق من الدول العربية والاوربية ودول الاتحاد السوفيتي سابقاً وستمرت هذه الفرقة إلى العام 1989بعد عودتها من الجمهورية العربية اليمنية، واعضائها الخمسة هم الاستاذ غانم حداد على آلة الكمان، والاستاذ روحي الخماش على آلة العود، والاستاذ سالم حسن على آلة القانون، والاستاذ حسين قدوري على آلة الجلو، والحاج حسين عبد الله على الإيقاع، وحل بعد رحيله الاستاذ إبراهيم الخليل على الإيقاع.